شبكــــــــــــــــــــــــــة ابانــــــــــــــــــوب المنـــــــــــــــــــــــــــــــــدره

مرحبا بكم فى شبكة ابانوب المندره
لا نريدك زائر بل صاحب مكان

سجل الان





شبكــــــــــــــــــــــــــــة ابانــــــــــــــــــوب المنـــــــــــــــــــــــــــــــــدره
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لغة العين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماريا الشقيه



الابراج الابراج : الثور عدد المساهمات : 1927
نقاط : 3010
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 06/09/2009
العمر : 20
الموقع : المندره قبلي ـ كنيسه الشهيد ابانوب

مُساهمةموضوع: لغة العين   الجمعة 18 سبتمبر - 12:01

لغة العين


قول علماء النفس إننا في أحيان كثيرة، نكشف للناس عما في نفوسنا ونحن صامتين لم نتكلم، فعيوننا من غير أن نشعر، تقوم بعملية إيصال ما يدور في أذهاننا حتى وإن لم ننطق بحرف. العيون كتاب مفتوح يمكن من خلاله قراءة ما يدور في ذهن الإنسان، (فالصب تفضحه عيونه) وكذلك الغاضب والغيران والحاقد والخائف، أو البائس الحزين، أو الفرح المبتهج، أو حتى المريض المتعب، كما أن بإمكانك أن تستشف من نظرة العين إن كنت مرغوباً في وجودك أو غيابك، وإن كنت مقدراً أو مستخفاً بك، أو إن كنت موضع القبول أو النفور. لكن لغة العيون مثلها مثل أي لغة، تحتاج إلى تعلم، ومهارة الناس في إتقانها تتفاوت علواً وهبوطاً، والجاحظ يبدو فخوراً بمهارته في قراءة لغة العيون فهو يقول في البيان والتبيين: «إني لأعرف في العين إذا عرفت، وأعرف فيها إذا أنكرت، وأعرف فيها إذا لم تعرف ولم تنكر، أما إذا عرفت فتحوص (تضيق)، وأما إذا أنكرت فتجحظ، وأما إذا لم تعرف ولم تنكر فتسجو».
وإذا كان الجاحظ يتكلم عن خبرته في لغة العين عامة، من غير تخصيص شأن بعينه، فإن ابن حزم على غير ذلك، ابن حزم يبدي مهارته في معرفة لغة العين (الرومانسية) فهو يصف نظرات العين وحركاتها وما تدل عليه في حال الوقوع في الحب، مثل «إدامة النظر دليل على التوجع والأسف، وكسر النظرة آية الفرح، وتفتير النظرة إعلام بالقبول...» إلخ ما ذكره في طوقه الشهير.
ومما يتصل بفهم لغة العين القدرة على تمييز اختلاف نظراتها، وقد حفلت اللغة العربية بالتعريف بذلك، فهناك (الرنو) ويعني إدامة النظر في سكون طرف، و(مسارقة النظر) ويراد به النظر خلسة أو النظر خفية، و(النظر الشزر) ويقصد به النظر بمؤخرة العين غضباً، و(تقارض النظر) أي تبادل نظرات العداوة، و(الإزلاق بالبصر) ويعني النظر بسخط، وفي القرآن الكريم (وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر).
وفي تراثنا العربي لعله لم يجد عضو في الإنسان من الغزل والتدليل مثلما وجدت العيون، وقد جعلوا لها صفات وتشبيهات وفقاً لأشكالها ونوع نظراتها فهي ظمياء وحوراء وشهلاء ونجلاء، ونظراتها مرة كالنرجس في ذبول النظرة، ومرة كالسهم في حدة الاختراق.
أواه إن نظرت وإن هي أعرضت
وقع السهام ونزعهن أليم
ويبدو أن بعض النساء أدركن هذه القوة التي يملكنها فأخذن يوظفنها فيما يرضي غرورهن معبرات عن قدر كبير من السخرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لغة العين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكــــــــــــــــــــــــــة ابانــــــــــــــــــوب المنـــــــــــــــــــــــــــــــــدره :: المعلومات العامه :: قسم معلومات عامه و رسائل موبايلات-
انتقل الى: