شبكــــــــــــــــــــــــــة ابانــــــــــــــــــوب المنـــــــــــــــــــــــــــــــــدره

مرحبا بكم فى شبكة ابانوب المندره
لا نريدك زائر بل صاحب مكان

سجل الان





شبكــــــــــــــــــــــــــــة ابانــــــــــــــــــوب المنـــــــــــــــــــــــــــــــــدره
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 10:59

*** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع


*** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية ***




اولا : طقس القداس الالهى
--------------------------------



1


- المسيح فى القداس الالهى " 1 "
--------------------------------------



القداس الالهى - سواء الباسيلى او الغريغورى او الكيرلسى ....

يبدأ بتقدمة الحمل الذى يختاره الكاهن من بين عدة قربانات




تكون اما :


1- ثلاثة اشارة الى الثالوث القدوس ..

2- او خمسة اشارة الى ذبائح العهد القديم " ذبيحة الخطية - ذبيحة المحرقة - ذبيحة الاثم - ذبيحة السلامة - تقدمة القربان " ..

3- او سبعة هى الخمس السابقة + عصفورى تطهير الابرص ..

وقد سمى هذا القربان " حمل " لانه من بينه تختار القربانة التى ستتحول الى جسد المسيح " حمل الله " الذى بلا عيب ..

لذلك فقبل ان يختار الاب الكاهن الذى سيقوم بهذه الخدمة الحمل فأنه .... يغسل يديه ثلاث مرات لان كل شئ بالثالوث يكمل :

ويقول فى المرة الاولى : تنضج على بزوفاك فأطهر - مز 50 : 8 ..

وفى المرة الثانية : تسمعنى سرورا وفرحا فتبتهج عظامى المتواضعة - مز 50 : 8 ..

وفى المرة الثالثة : اغسل يدى بالنقاوة واطوف بمذبحك يارب لكى اسمع صوت تسبيحك - مز 25 : 6 - 7 ..




والمشتركون فى تقديم الحمل هم ثلاثة :


الكاهن الخديم .... مقدم الحمل ..... الشماس حامل القارورة ....

وذلك ليتم قول الكتاب " لكى تقوم كل كلمة على فم شاهدين او ثلاثة - تث 17 : 6 ..


بعد ذلك يختار الكاهن احسن قربانة من حيث الشكل وجودة الخبيز " اى بلا عيب" ويمسحها بعناية باللفافة التى معه , ويدقق فى فحص الاباركة فلا تكونلاذعة او ميالة الى طعم الخل , ويغمس ابهام يده اليمنى من فوهه القارورةويرشم الحمل اشارة الى مسح الرب يسوع بالروح القدس عندما نزل على هيئةحمامة عند عماده فى نهر الاردن - مت 3 : 16 ...


ثم يأخذ الكاهن قليلا من الماء ويمسح الحمل من كل ناحية كاشارة الىمعمودية الرب بالتغطيس وغمره بالماء غمرا كاملا فى نهر الاردن على يديوحنا المعمدان , وهذا ايضا اتماما للنبوة " دسم لب الحنطة ودم العنبشربته خمرا - تث 32 : 14 ..

واتماما للطقس الذى قام به السيد حينما اخذ خبزا وباركه قائلا " انا هوخبز الحياة - يو 6 : 1 .. واخذ خمرا ومزجه بالماء وقال " انا هو الكرمةالحقيقية - يو 15 : 1 ... والمزج بالماء ايضا لان الرب عندما طعن بالحربةوهو على الصليب خرج من جنبه دم وماء - يو 19 : 34 ...


يلف الكاهن الحمل باللفافة التى تشير الى الاكفان , ويضع الصليب فوقها مائلا كما حمل المسيح صليبه على كتفه فى طريق الجلجثة ...


بعد ذلك يرفع الكاهن الحمل على رأسه بكلتا يديه , ويرفع الشماس يده اليمنىممسكا بالقارورة ويده اليسرى ممسكا بشمعة اشارة الى ان المسيح هو نورالعالم ... ويقف ناظرا الى الغرب ويصلى معلنا محاور الايمان المسيحى وهو :الاب والابن والروح القدس , والكنيسة الواحدة , والحياة الاخرى فى السماء...


ثم يدور الكاهن دورة واحدة حول المذبح وافعا الحمل على رأسه , وهو ماعملهشمعان الشيخ عندما دخلت العذراء ويوسف النجار الى الهيكل ليصنعا عنه كمايجب فى الناموس - لو 2 : 25 - 32 ..

كذلك تشير الدورة الواحدة الى مجئ المسيح الى العالم مرة واحدة للفداء ,اما رفع الكاهن الصليب خلال هذه الدورة فيشير الى حمل المسيح لصليبه فىطريق الجلجثة ...


ويرشم الكاهن الحمل والقارورة ويمزج الخمر بالماء " الثلث فقط ماءا " ويضعالحمل فى الصينية وسط اللفائف اشارة الى وضع الطفل يسوع فى المذود وسطالاقمطة , ووضعه بعد الصلب فى القبر وسط الاكفان ...

وبعد ان يتلو الكاهن صلاة الشكر يصلى اوشية التقدمة سرا , ويرشم الخبز والخمر ثلاث رشومات قائلا " باركهما - قدسهما - وحولهما " ...

ثم يغطى الصينية باللفافة الخاصة بها , والكأس باللفافة الخاصة بها ...اشارة الى الاكفان , ثم يغطيهما معا بالابروسفارين اشارة الى وضع الحجرالكبير على قبر المخلص بعد دفنه ...


2- المسيح فى القداس الالهى " 2 "
----------------------------------------





بدء القداس :
------------ ------



بعد صلاة الصلح والقبلة المقدسة ,

يرفع الكاهن الآبروسفارين والشماس مقابله اشارة الى دحرجة الحجر من على قبر المخلص ...

ويكون هذا اعلانا بأنه بقيامة المخلص من بين الاموات يصير لنا حق الدخول الى الامجاد السماوية ...




* ينقسم القداس الى ثلاثة اقسام " الباسيلى " هى :
----------------------------------------------------------------



1- رشومات اوكيريوس وصلوات تمجيد وتسابيح " ثلاث قطع "

ويبدأ الكاهن برشم الشعب قائلا : الرب مع جميعكم ..

وهذا اعلان بحضور الرب وسط شعبه حسب وعده " حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة بأسمى فهناك اكون فى وسطهم - مت 18 : 20 " ...

ثم يقول الكاهن : " ارفعوا قلوبكم ..

اى يطلب من الشعب ان يرتفع الى الله كما تنازل اليهم فيتحدوا به ...




ويصلى الكاهن بعد ذلك ثلاث قطع عبارة عن تسابيح :


+ الاولى يسبح الله الكائن قبل الدهور , خالق السموات والارض , المسجود له من جميع القوات السمائية المقدسة ...

+ الثانية يسبح الله الذى تسجد له الملائكة ورؤساء الملائكة والرؤساء والسلاطين والعروش والربوبيات والقوات ...

+ الثالثة يسبح الله الذى يقف حوله الشاروبيم والسيرافيم يسبحونه على الدوام بغير فتور ...




ونلاحظ :
------ --



انعدد الطغمات المذكورة فى التسبحتين الثانية والثالثة " 9 طغمات " وتكمل ال" 10 " بأرواح القديسين المنتقلين وهو عدد الكمال " اى تسبيحا كاملامقبولا امام العرش المهوب " ...




2- رشومات أجيوس :
--------------------



يرشم الكاهن 3 رشومات وهو يقول اجييوس :

واحدة على ذاته ...

الثانية على الخدام ..

الثالثة على الشعب ..



ويصلى 3 قطع :


فىالاولى يسبح الله الذى خلقنا ووضعنا فى فردوس النعيم , ولما سقطنا وطردنالم يتركنا بل تعهدنا بالانبياء الى ان جاء ملء الزمان فأتى بنفسه ليخلصنا...

فى الثانية يسبح الله الذى علمنا سبل الخلاص وصيرنا اطهارا بروحه القدوسوالمعمودية وبقية الاسرار متوجا هذا الخلاص ببذل دمه على الصليب ...

فى الثالثة يسبح الله الذى بعدما اتم الفداء قام من بين الاموات فى اليومالثالث وصعد الى السموات وجلس عن يمين الاب وسيأتى فى اليوم الاخير فىمجده ليجازى كل واحد كأعماله ...




3- صلوات التقديس وحلول الروح القدس :
-----------------------------------------



يبخرالكاهن يديه استعدادا لمسك القربانة والكأس , ويمسك القربانة بيده اليمنىويضعها على راحة يده اليسرى ويقول مع رشمها " وشكر .. وباركه ... وقدسه "ثم يقسمها الى ثلث وثلثين دون فصل , وينفخ فيها نفخة الروح القدس ...ويرشم الكأس ثلاث مرات بأصبعه ويقول يقول " وشكر .. وباركها .. وقدسها .."وينفخ فيها نفخة الروح القدس ...

ويستعرض الكاهن حياة الرب يسوع الامه وموته وقيامته وصعوده ومجيئه الثانىللدينونة العامة , فيصرخ الشماس منذرا الشعب بالسجود بخوف وخشوع امام اللهلانها لحظة حلول الروح القدس ...

ويسجد الكاهن ويصلى سرا صلاة استدعاء الروح القدس وهو باسط يديه علىالمذبح ويقوم بسرعة راشما القربانة 3 رشومات , ثم يسجد , ويقوم ثانياسريعا لرشم الكأس 3 رشومات طالبا من الله ان يجعل الخبز جسدا مقدسا له ,والكأس دما كريما للعهد الجديد ....

ثم يسجد مرة ثالثة ويقول سرا : ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح , ثم يقومويقول جهرا : يعطى عنا خلاصا وغفرانا للخطايا وحياة ابدية لمن يتناول منه.. فيقوم الشعب من السجود ....

وبهذا يتحول الخبز الى جسد المسيح والمزيح الى دم المسيح ...

وبهذا يبنتهى القسم الخاص بالتقديس , والذى يعتبر اهم جزء فى القداس الالهى كله ...



يتبع....





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 10:59

والان نبدأ فى شرح القداس بالتفصيل :




من طقوس كنيستنا القبطية
*** صلاة المزامير ***




تصلىالمزامير قبل تقديم الحمل , لانها نبوات عن تجسد السيد المسيح ومجيئهلخلاص العالم..لذلك فلابد من وجود الحمل والقارورة قبل البدء فى صلاةالمزامير .

+ فى ايام الافطار والسبوت والاحاد تصلى الكنيسة الساعتين الثالثة والسادسة .

+ فى ايام الاصوام تصلى الى الساعة التاسعة .

+ وفى الصوم الكبير وصوم نينوى حيث يبدأ القداس متأخرا فتصلى المزامير حتى الساعة
الثانية عشر - " فى الاديرة تصلى صلاة الستار ايضا " ....

ملحوظات :-

1- اذا وقع احد الاعياد السيدية الصغرى يوم الاربعاء او الجمعة او خلال احد الصيامات
العامة فيكون حكمه حكم يوم الاحد .. اذ يصلى فيه القداس صباحا وتصلى الساعة
الثالثة والسادسة فقط .. ولايصام فيها انقطاعيا مع المحافظة على عدم تناول اطعمة
فطارى دسمة , وتصلى الحانها فرايحى او شعانينى .

2- اذا وقع عيد الميلاد يوم 28 كيهك يحتفل به وبيوم 29 كيهك ايضا حتى اذا كان يوم
29 كيهك يوافق يوم الاربعاء او الجمعة , ويفطر فيه افطارا كاملا .

3- اما اذا جاء عيد الميلاد يوم 29 كيهك , وكان يوافق ثلاثاء او خميس فلا يفطر ثانى
يوم العيد , بل يصام صوما عاديا .

4- للآب الكاهن الخديم مزامير خاصة كل ساعة من سواعى الخدمة : فله فى الساعة
الثالثة مزامير " يستجيب لك الرب - اعظمك او فاض قلبى - ياجميع الامم صفقوا
بأيديكم " ...... وفى الساعة السادسة : " اللهم بأسمك خلصنى - رضيت يارب -
الرب قد ملك ولبس الجلال " . ........ وفى الساعة التاسعة مزامير : " سبحو الرب
تسبيحا جديدا - قال الرب لربى - امنت لذلك تكلمت ".

6- فى ايام السبوت والاحاد والخماسين والاعياد السيدية الصغرى تصلى المزامير بدون
مطانيات "مطانيات التوبة والانسحاق " لان المطانيات مرتبطة بالصوم الانقطاعى .

7- يقال فى نهاية كل ساعة كيرياليصون 41 مرة لان السيد المسيح كعادة الرومان جلد
39 جلدة مضافا اليهم ضربة بالقصبة على رأسه والطعنة بالحربة فى جنبه .

ليتنا اثناء الصلاة القصيرة القوية نتذكر الام الرب التى قاسها من اجل خلاصنا .. نتذكر
الجلد وقساوته .... والاكليل وشوكه .... ودماءه .... والطعن بالحربة فى جنب المخلص
..... ومانزل منه من دم وماء لتطهير العالم .

الرب يسوع يبارك حياتنا جميعا فى اسمه القدوس.
من طقوس كنيستنا القبطية

*** غسل الايدى ***



1- بعد صلاة المزامير يغسل الكاهن يديه ثلاث مرات ويقول :

فى المرة الاولى

تنضح على بزوفاك فأطهر , تغسلنى فأبيض اكثر من الثلج - مز 50 : 7 .

فى المرة الثانية

تسمعنى سرورا وفرحا , فتبتهج عظامى المتواضعة - مز 50 : 7 .

فى المرة الثالثة

اغسل يدى بالنقاوة , واطوف بمذبحك يارب , لكى اسمع صوت تسبيحك. الليلويا
مز 25 : 6-7

هده الغسلات ماهى الا اشارة الى وجوب الغسل الداخلى لانه من المعروف ان الخطية
تعمل حاجزا بيننا وبين الله , فلا يسمع صلواتنا ... ويقول المرنم " ان راعيت اثما فى قلبى
لايستمع لى الرب - مز 66 :18 .....

وفى اشعياء النبى " حين تبسطون ايديكم استر عينى , وان اكثرتم الصلاة لااسمع
ايديكم ملآنة دما - اش 1 :15

2- ينشف الكاهن يديه فى ستر ابيض كتان , ثم يأخد لفافة من فوق الصينية ويضعها
فى كمه او على يده اليسرى او فوق رأسه ... ثم يأخد بيديه اليمنى الصليب , ويقف
متجها الى الغرب , ويقدم له الحمل اكبر الموجودين رتبة اكراما للحمل ....

3- يأخد الكاهن القارورة , ويضعها على اول قربانة ثم يرشم ذاته , ثم يرشم على الخبز
والخمر بالصليب ثلاث رشومات :-

+ مبارك الله الاب ضابط الكل امين .

+ مبارك ابنه الوحيد يسوع المسيح امين .

+ مبارك الروح القدس المعزى امين .

ثم يرشم الخبز بقارورة الخمر على هيئة صليب وهو يقول :

" مجدا واكراما اكراما ومجدا للثالوث الاقدس الاب والابن والروح القدس الان وكل اوان "
........

4- بعد دلك يستبرىء الكاهن الحمل اى يفحصه :

+ فيشم الخمر ثم يشرك معه الكاهن الشريك والشماس الخادم
للتأكد من نقاوته وعدم ميله للتخليل .

+ يختار احسن قربانة فيضع يديه على طبق القربان متقاطعتين على مثال
الصليب كما فعل ابونا يعقوب عندما بارك ابنى يوسف منسى وافرايم ,
قائلآ : " ليختار الله له حملا بلا عيب .." ويختار احسن قربانة من حيث
المنظر وسلامة الاسباديكون , وعدد الثقوب وصحتها , وعدم وجود شىء
عالق فيها اثناء الخبيز , ومن حيث اختمارها , وعدم وجود تشقق بها
لتكون حقا بلا عيب .. على مثال خروف الفصح "خر12 : 5 " ..

+ يرفع الكاهن يديه , وكل منهما ممسكة بقربانة , ويبدأ بفحصهما ويلاحظ
ان القربانة الافضل تظل فى يده اليمنى دائما , فان كانت فى اليسرى
نقلها الى اليمنى ....

+ يحك القربانة المختارة بباقى الحمل فى الظهر كأشارة الى ان كل ذبائح
العهد القديم كانت رمزا لذبيحة الصليب وتلامست معها ..

+ يمسح الكاهن القربانة المختارة بلفافة دون ان يقلب القربانة المختارة كرامة
لها .....

+ يضع على يده اليسرى القربانة المختارة من فوق اللفافة , جاعلا الثلاثة
ثقوب ناحية الجهة اليمنى ...

5- يغمس ابهامه فى الخمر , ويرشم وجه القربانة المختارة قائلا : "ذبيحة مجد "
ثم يرشم باقى القرابين قائلا " ذبيحة بركة - ذبيحة ابراهيم - ذبيحة اسحق - ذبيحة
يعقوب " ثم يرشم القربانة المختارة مرة اخرى قائلا "ذبيحة ملكى صادق " ...


*** تعميد الحمل ***
طقوس كنيستنا القبطية



بعد اختيار الحمل يبل الكاهن اصابعه ويمسح القربانة بالماء من فوق ومناسفل ومن جميع نواحيها على مثال عماد مخلصنا بغمره كله فى مياه نهر الاردنعلى يدى يوحنا المعمدان ..

يفعل الكاهن ذلك وهو يقول الجزء الاخير من سر مابعد الاستعداد وفرش المذبح :


*اعط يارب ان تكون مقبولة امامك ذبيحتنا عن خطاياى وجهالات شعبك, ولانها طاهرة
كموهبة روحك القدوس بالمسيح يسوع ربنا هدا الذى ...*

ثم ينسكب الكاهن على الحمل المختار الحامل لخطايا وهموم ومتاعب العالم كله ويروح
فى صلاة سرية تسمى التذكارات من اجل متاعب وضيقات وامراض شعبه راجيا للخاطى
غفرانا وللساقط قياما وللقائم ثباتا وللمريض شفاء.

ثم يصلى على المسيحين عموما واقاربه خصوصا قائلا: اذكر يارب عبيدك المسحيين
الارثوذكسيين كل واحد باسمه وكل واحدة باسمها, الاحياء منهم احفظهم بملاك السلامة والراقدين نيحهم .

ثم يذكر نفسه اخيرا قائلا : اذكر يارب ضعفى انا المسكين واغفر لى خطاياى الكثيرة.

وبعد انتهاأ التذكارات السابقة يصلى الكاهن الثلاث اواشى الصغيرة مختصرة * اوشية
السلامة - اوشية الاباأ - اوشية الاجتماعات *

دورة الحمل :



يلف الكاهن الحمل فى نفس اللفافة التى كانت معه اثناأ اختيار الحمل, ثم يضع عليها
الصليب مائلا قليلا على وجه القربانة اشارة لحمل السيد المسيح الصليب على كتفه
وهو فى طريقه الى الجلجثة .

يرفع الحمل على رأسه قائلا * مجدا واكراما .اكراما ومجدا..* ثم يدور حول المذبح مرة
اخرى , اشارة الى حمل سمعان الشيح على ذراعيه والطواف به حول مذبح الرب ومباركته على خلاصه الذى اعده امام جميع الشعوب .

كما تشير دورة الحمل مرة احدة الى اتيان المخلص الى الهيكل بواسطة ابويه ليصنعا
عنه كما يجب فى الناموس .. وايضا اشارة الى تقديمه نفسه مرة واحدة ذبيحة عن
كل العالم.

وفى اثناأ الدورة حول المذبح بعد انتهاء الكاهن من صلاة *مجدا واكراما..* يصلى سرا
قائلا : * اذكر يارب كل الذين اوصونا ان نذكرهم فى سؤلاتنا وطلبتنا .. الرب يذكرهم
فى ملكوته الذى فى السموات.. *

وهده الصلاة تشمل كل الذين ذكرهم اثناء
تذكارات الحمل والذين نسى ان يذكرهم ممن طلبوا اليه ان يذكركم فى صلواته على
مذبح الله .

يصلى الكاهن كل هذه الصلوات , ويطلب كل هذه الطلبات من اجل شعبه حتى اذا
مانال بغيته من عند الرب كمحام ناجح وشفيع مقبول لدى الله يمكن بصلواته ان يشفى
المريض وتحل المشاكل وتزول الضيقات .. حينئدا يفرح مع شعبه كأب مع اولاده
قائلا مع الرسول بولس :* وان كنت انسكب على ذبيحة ايمانكم وخدمته اسر وافرح
معكم اجمعين , وبهدا عينه كونوا انتم مسرورين .

*** دورة البخور ***



بعد انتهاء الاواشى التى يصليها الكاهن امام باب الهيكل , يدخل الى الهيكل ويضع يد
بخور واحدة فى المجمرة قائلا * مجدا واكراما اكراما ومجدا للثالوث القدوس الاب والابن
والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الدهور امين* ثم يبخر فوق المذبح ثلاث ايادى
وهو يقول :-

1- نسجد لك ايها المسيح مع ابيك الصالح والروح القدس لانك اتيت وخلصتنا .

2- اما انا فبكثرة رحمتك ادخل بيتك واسجد امام هيكل قدسك بمخافتك .

3- امام الملائكة ارتل لك واسجد قدام هيكلك المقدس بمخافتك .

ثم يدور حول المذبح دورة واحدة دون ان يقول شيئا ثم يقبل المذبح وينزل امام باب الهيكل
ويبدأ دورة البخور كما يلى :-

+ يبخر شرقا ثلاث ايادى قائلا ماسبق ان قاله فى 1,2,3 .

+ ثم يتجه الى الناحية البحرية ويبخر للسيدة العذراء قائلا : نعطيك السلام مع جبرائيل
الملاك قائلين السلام لك ايتها الممتلئة نعمة الرب معك .

ملحوظة :

من تقليد الكنيسة القبطية انها تضع دائما ايقونة السيدة العذراء فى الجهة البحرية من
حجاب الهيكل حسب اية المزمور * قامت الملكة عن يمينك بثوب موشى بالذهب*

+ ثم يتجه غربا ويعطى البخور قائلا : السلام لمصاف الملائكة وسادتى الاباء الرسل
وصفوف الشهداء وجميع القديسين .

نلآحظ :

ان الكاهن حينما ينظر الى الغرب يكون امامه حينئد الشعب برتبه المختلفة واقفا بخشوع
وورع فينتقل بعقله الى السماء حيث صفوف الملائكة والرسل والشهداء والقديسين
واقفين امام العرش الالهى يسبحون بغير فتور فيعطيهم الكاهن البخور .

+ ثم يبخر الكاهن فى الجهة القبلية قائلا : السلام ليوحنا المعمدان ... السلام لكاهن
ابن العلى .. وذلك لان التقليد الاصلى لوضع الايقونات فى الكنيسة يقتضى وضع ايقونة
يوحنا المعمدان قبلى باب الهيكل ., بعد ايقونة السيد المسيح له المجد .

فى دورتى الشعانين والصليب يقرأ الانجيل الخاص بيوحنا المعمدان فى اخر الدورة قبل
الهيكل الكبير مباشرة .

+ يعود الكاهن يبخر شرقا مرة اخرى قائلا : * فلنسجد لمخلصنا محب البشر الصالح
لانه تراءف علينا واتى وخلصنا *.

والتبخير شرقا مرة اخرى يعنى ان بداية ايادى البخور مقدمة لله واخرها مقدمة لله
بصفته البداية والنهاية , الالف والياء , الاول والاخر .

+ بعد ذلك يعطى الكاهن البخور للانجيل القبطى اولا ثم العربى وهو يقول : * نسجد
لانجيل ربنا يسوع المسيح الذى له المجد الى الابد امين * ثم يبخر الانجيل يدا واحد
ثم يقبله بفمه .

+ بعد ذلك يعطى البخور لاجساد القدسين *ان وجدت ذخائرهم بالكنيسة* .

+ يعطى البخور للآب البطريرك , او المطران , او الاسقف ان كان احدهم متواجدا
ثلاث ايادى وفى كل يد ينحنى قائلا بالترتيب :-

اليد الاولى : الرب يحفظ لنا وعلينا حياة ابينا المكرم البابا .....

اليد الثانية : حفظا احفظه لنا سنين كثيرة وازمنة سالمة .

اليد الثالثة : واخضع اعداءه تحت قدميه سريعا .

ويقبل الصليب ويده وهو يقول :

اطلب من المسيح عنا ليغفر لنا خطايانا ...

وتقديم البخور لرئيس الكهنة بالتبخير والانحناء امامه ثلاث مرات ليس عبادة وثنية
او عبادة شخصية ولكن معناه ان الكاهن يقدم له البخور بصفته الرئيس , وهو يقوم
بدوره برفعه الى الله نائبا عن الشعب .....

فالكنيسة المقدسة الارثوزكسية ذات الروح المتضع الوديع الهادىء تعلم اولادها
الاتضاع بالمطانيات * السجدات *.

*** الشورية ***
طقوس كنيستنا القبطية


كلمة قبطية معناها مجمرة .. وهى وعاء يوضع فيه النار لاحراق البخور ... وتستخدم فى كل الصلوات الكنسية ..

++ دورات البخور فى رفع بخور باكر وعشية ++

بعد صلاة الشكر يرشم الاب الكاهن درج البخور ثلاثا بأسم الثالوث الاقدس الاب والابن والروح القدس ...

ثم يضع يدى بخور بلا رشم وهو يقول " مجدا واكراما " وفى كل رشم من هذه الثلاثة يقول الشماس امين ...

ثم يقول الكاهن سر رفع بخور عشية وهو طلبة تقدم الى الله التماسا ان يقبلصلواتنا ويشتم منها رائحة القبول كبخور ذكى صاعد امام عرش نعمته مع صلواتالقديسين " اف 5 : 2 " و " رؤ 5 : 4 , 8 : 3 " ...

وسر رفع بخور باكر لايخرج عن هذا المعنى ودعى سرا لان الكاهن يناجى به الله مناجاة سرية

وبعد صلاة السر

يصلى الثلاث اواشى الكبار .. وفى الثالثة يقدم البخور لله على المذبحويطوف حوله 3 مرات وهو يتلوها والشماس يتبعه فى الطواف انما يكون مقابلهدائما ويتلو " الايروسات جمع يروسة " وبعد ذلك ينزل الكاهن من الهيكلويقدم البخور من اليسار الى اليمين ثم يعود الى الهيكل وهو يتلو سر اعترافالشعب وطوافه بالبخور حول الشعب الغرض منه مباركتهم بوضع يمناه عليهم واحدفواحد على مثال سيده " مت 19 : 15 ولو 24 : 50 " ..

ولذا اشارت الكنيسة على بنيها المصلين ان يقول كل منهم عند مباركة الابالكاهن له " اسألك ايها الرب يسوع ان تغفر خطاياى التى فعلتها عمدا اوسهوا " ولهذا يسأل الكاهن الله من اجله فمن كان تائبا حقا ونادما علىخطاياه وراغبا فى اصلاح سيرته افاده توسل الاب الكاهن من اجله والا فلايستفيد شيئا ..

وتطواف نفسه حول الشعب يشير الى ارسال الرب ورسله الى العالم لتبشير الناسبه ودعوتهم للآيمان باسمه المبارك " متى 10 : 21 , لو 9 : 1 " اما كونه مناليسار لليمين " الطواف " اشارة الى اننا بموت المسيح والايمان بالانجيلنقلنا من الظلمة الى نوره العجيب ... ومن حجيم الاشرار المعبر عنه باليسارالى نعيم الابرار المعبر عنه باليمين " مت 25 : 33 - 41 " ...

++ وكلما نزل الكاهن من الهيكل يسبق برجله اليسرى من الباب وكلما طلع من اليمين يتقدم برجله اليمين كذلك الشماس ايضا ++

++ اما اذا كان الشماس يريد شيئا من الهيكل خارج خدمة المذبح فيفضل الدخول او الخروج من الابواب الجانبية ++



يتبع....





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:00

*** قراءة السنكسار ***


بعد الآبركسيس يقرأ مايخص اليوم من كتاب السنكسار .......

وكلمة سنكسار كلمة يونانية معناها " الاخبار " ...

اى تاريخ الاباء والانبياء والبطاركة والاساقفة والشهداء والقديسين ,واتعابهم وجهاداتهم , ثم خاتمة حياتهم التى تضع حدا لآتعابهم فيذهبون الىحبيبهم واعمالهم تتبعهم , فيمسح الرب كل دمعة من عيونهم ....

والغرض من قراءة السنكسار هو التمتع بسير هؤلاء الابطال , والتعرف علىتاريخ الكنيسة , وماقاساه رجالها ونساؤها من الام ومتاعب فى سبيل المحافظةعلى الايمان القويم ال.... مرة للقديسين , وماقاسوه من جهادات واصوامونسكيات من اجل اغتصاب ملكوت السموات الذى قال عنه الرب :

" ملكوت السموات يغصب , والغاصبون يختطفونه - مت 11 : 12 " ...

وبذلك تعمل الكنيسة على حث همم الشعب للسير فى طريق الاباء القديسين وتتبعخطواتهم " انظروا الى نهاية سيرتهم وتمثلوا بأيمانهم - عب 13 : 7 " ...

وتحتفل الكنيسة دائما بيوم استشهاد الشهيد , او يوم نياحة القديس , لابتاريخ ولادتهم لان العبرة بالنهاية الحسنة وليس بالبداية الحسنة , وكمايقول صاحب الجامعة " نهاية امر خير من بدايته " و " يوم الممات خير من يومالولادة " ...

وتسمى الكنيسة الاحتفال بذكرى انتقال الشهداء او القديسين " عيدا " وهذهمن الحقائق الجميلة لان هذا اليوم بالنسبة للشهيد او القديس هو اليوم الذىفيه زف الى العريس السماوى الذى احبه حتى الموت ... بمشهد الملائكةوالقديسين فى هذا الفرح السماوى الذى لا ينطق به ومجيد , وكما يعلمناالمرنم " عزيز فى عينى الرب موت اتقيائه - مز 116 : 10 " ...

وبذلك تحيا الكنيسة فى اعياد مستمرة : الاعياد السيدية الكبرى والصغرى ,واعياد السيدة العذراء مريم واعياد الملائكة والشهداء والقديسين ...

+ ونلاحظ ان السنكسار يقرأ مباشرة بعد الابركسيس كمكمل له , واثباتا انتاريخ الكنيسة سيزداد مادامت الكنيسة حية وموجودة اذ سيأتى بعد التلاميذالرسل, ثم خلفاؤهم الرسوليون , فالاباء البطاركة والاساقفة والشهداءوالقديسون...

+ وقد أحسنت الكنيسة ايضا اذ جعلت رسامة البطاركة والاساقفة الجدد بعدقراءة السنكسار , معتبرة ان رسامة البطريرك او الاسقف الجديد هى تكملةلعمل الرسل وخلفائهم , وكحلقة جديدة فى تاريخ الكنيسة وامتداد ملكوت اللهعلى الارض...

ويقرأ السنكسار على مدار ايام السنة كلها , فيما عدا ايام الخماسين حتى لاتمتزج افراح القيامة بذكرى الام الشهيد , ولان اعياد القيامة تسمو وتعلوفوق كل عيد , وتستحق ان تستأثر وتستحوذ على عقل وتأمل المؤمنيين ..



*** اوشية الانجيل *** طقوس كنيستنا القبطية ..


يكمل الكاهن الاوشية قائلا :

* فلنستحق ان نسمع ونعمل بأناجيلك المقدسة لطلبات قديسيك *

فهو يطلب من الرب نعمة ومعونة له ولنا نحن الشعب المصلى لكى نسمع كلمات الانجيل
ونصغى لها ونخبئها فى قلوبنا ونحولها الى حياة.... لكى يصير كل مؤمن انجيلا خامسا
"ظاهرين انكم رسالة المسيح مخدومة منا , مكتوبة لابحبر بل بروح الله الحى , لافى الواح
حجرية بل فى الواح قلب لحمية - 2 كو 3 : 3 "

كل ذلك فى صلوات وطلبات القديسين لتساعدنا وتؤازرنا فى جهادنا لكى نرضى الرب
ونحفظ وصاياه الى النفس الاخير . كما فعلوا هم اذ حفظوا وصاياه وعملوا الاعمال المرضية
امامه فنالوا نصيبا فى ميراث السماء ...

اثناء تلاوة الاوشية يقف الشماس خلف الكاهن ومعه كتاب البشائر , وهو عبارة عن
كتاب الاربعة الاناجيل بحجم صغير مغلفا بالفضة او القطيفة , ويضع عليه الصليب .... ثم
يرفعهما على رأسه تكريما واحتراما , وعند نهاية الجزء الاول من الاوشية يرد الشماس
* صلوا من اجل انتشار الانجيل المقدس *

طالبا من اجل انتشار الانجيل فى كل مكان , ومن اجل سماعه والعمل بما فيه , ومن
اجل بلوغ الحياة الابدية , ويجاوبه الشعب قائلا : * يارب ارحم * .

ثم يكمل الكاهن الجزء الثانى من الاوشية :
* اذكر ايضا ياسيدنا ...... الخ *

وفى نهاية الاوشية يعطى البخور لله امام الهيكل وهو يقول :
* وانت الذى نرسل لك الى فوق المجد والاكرام والسجود مع ابيك الصالح والروح القدس
المحى المساوى لك , الان وكل اوان .... الخ *

ثم يعطى البخور للآنجيل وهو واقف مكانه قائلا :
* اسجدوا لانجيل ربنا يسوع المسيح بصلوات المرتل داود النبى .. يارب انعم علينا بغفران
خطايانا *

ثم يقوم احد الكهنة او الشمامسة بطرح المزمور قبطيا بطريقته الجميلة .



ملاحظة :-


قراءة المزمور قبل الانجيل فيها معنى ان المزامير نبوات عن السيد المسيح له المجد ,
كما انه اعلان عن النور الكامل " نور الانجيل " .

ثم يدخل الكاهن والشماس الى الهيكل فيضع الكاهن يد البخور فى المجمرة وهو يقول :
"مجدا واكراما .. " ثم يمسك كتاب البشائر وفوقه الصليب , وامامه الشماس ممسكا
بهما وماشيا بظهره ويطوفان حول المذبح ... واثناء ذلك يقول الكاهن :

" الان ياسيد تطلق عبدك بسلام حسب قولك لان عينى قد ابصرتا خلاصك الذى اعددنه
قدام جميع الشعوب . نور اعلان للامم ومجدا لشعبك اسرائيل - لو 2 :29 : 33 " ..

وفى اثناء هده الدورة يعطى الكاهن البخور للبشارة .



ملحوظة :-



1- دورة الكاهن بالانجيل حول المذبح بالبشارة والصليب تشير الى انتشار الكرازة بالانجيل
للخليقة كلها واعلانا ان خلاصنا قد تم بالصليب .

2- تلاوة سمعان الشيخ لها معنيان :

+ تنتهى هده الصلاة تقريبا مع انتهاء طرح المزمور , الذى هو من احد اسفار العهد
القديم ليتلى بعده انجيل العهد الجديد وبشارته المفرحه .. تماما كما فعل سمعان حينما
رأى المسيح خلاص الله الاتى لجميع الشعوب , وطلب الانطلاق فأنطلق من هذا العالم
ممثلا للعهد القديم .

+ وفيها معنى الاستعداد .. لانه لايطلب الانطلاق من العالم الا الواثق المستعد لابديته
وهنا يعلن الكاهن ومعه الكنيسة عن استعداده لسماع الانجيل وتقبل ملكوت الله كما
يقول الرسول: "حاذين ارجلكم بأستعداد انجيل السلام - اف 6 : 15 " .

3- عند انتهاء الدورة يأخد الكاهن البشارة من الشماس ويضعها على رأسه اكراما
وخضوعا للانجيل ويقف على باب الهيكل من الناحية البحرية ووجهه الى الغرب .

4- يرفع الشماس الصليب على رأسه ويقف على باب الهيكل من الناحية القبلية ووجهه
الى ناحية الغرب ايضا وعند انتهاء مرد المزمور يقول باللغة اليونانية :

" قفوا بخوف الله وانصتوا لسماع الانجيل المقدس "
حاثا ومنبها الشعب بخشوع وتقوى لسماع الانجيل المقدس كلمة الله ودستور السماء .

5- ثم يخرج الكاهن من الهيكل برجله اليسرى وبظهره اى يكون وجهه الى الشرق ....
والبشارة على رأسه وهو يقول :

" مبارك الاتى باسم الرب .. يارب بارك , الفصل من الانجيل المقدس من"متى - مرقس
او لوقا او يوحنا "

وعبارة مبارك الاتى باسم الرب قيلت للمسيح عند دخوله اورشليم بموكب عظيم ....

وبعد دخوله اورشليم كان يعلم فى الهيكل .. فنحن هنا نتمثل نفس الموقف , اذ
المسيح ات ليعلمنا بواسطة كلماته المحيية وسيرته الطاهرة المدونة فىالانجيل المقدس , ونحن نؤمن ان الرب وراء كل كلمة قالها, ووراء كل وعد نطقبه ليكمله مع
الذين يؤمنون بكلامه بكل قلوبهم وقد قال على فم ارميا النبى " لانى ساهر على
كلمتى لاجريها - ار 1 : 12 ."

6- يأتى الكهنة ويقبلون البشارة فى يد الكاهن وهو واقف امام باب الهيكل .

7- بعد ان يقول الشماس عبارة " قفوا بمخافة الله " امام المنجلية , يتقدم الكاهن الى
الانجيل القبطى ليقرأه , ومقدمته هكذا :

" ربنا والهنا يسوع المسيح ابن الله الحى الدى له المجد الى الابد " .

8- يقف شماسان حول المنجلية وبيد كل منهما شمعة , لان الانجيل سراج لارجلنا
ونور لسبيلنا ولانه كلام وسيرة ربنا السيد المسيح الدى قال " انا هو نور العالم من
يتبعنى لايمشى فى الظلمة بل تكون له نور الحياة - يو 8 : 12 " .

9- اثناء قراءة الانجيل عربيا , يأخد الكاهن المجمرة ويقف بخشوع تجاه الانجيل , ويبخر
له قائلا سر الانجيل متضرعا الى الله ان يجعله وشعبه مستحقين لسماع الانجيل
المقدس .

كل هذا والشعب واقف بخشوع وفرح وورع منصتا لسماع الانجيل المقدس كلمة الحياة
متعلمين الورع والاحترام من كاهنهم الذى يرونه واقفا امام الانجيل بخشوع ووقار يعطى
البخور للانجيل ويصلى بانسكاب صلاة سر الانجيل .

الثلاث أواشى الكبار



بعد الانتهاء من تلاوة الانجيل عربيا يتقدم احد رجال الاكليروس لالقاء عظة القداس, وبعد
انتهائها يعطى الكاهن مطانية امام الهيكل , ثم يصافح اخوته الكهنة طالبا الحل ...... ثم
يصعد الى المذبح ويقبله ويبدأ فى صلاة الثلاث الآواشى الكبار وهى :

السلام - الاباء - الاجتماعات .



+ ففى اوشية السلام



يطلب الكاهن من الله عن سلام الكنيسة فى كل العالم , كما يطلب من اجل سلام
البلاد , وان يحفظ الرئيس وكل المسئولين ويعضدهم ويساعدهم بقوته .. لانه بسلام
البلاد تكون الكنيسة وابناؤها فى سلام جزيل " من اجل اخوتى واصحابى لآقولن
سلام لك . من اجل بيت الرب الهنا التمس لك خيرا - مز 122 : 8 -9 " ...





+ وفى اوشية الاباء


يطلب الكاهن الى الله ان يحفظ للكنيسة راعيها الاكبر قداسة البابا المكرم مفصلا
كلمة الحق بأستقامة راعيا شعبه بطهارة وبر ... وكذلك الاباء الاساقفة وكل الاكليروس
وان ينعم عليهم بالسلامة والعافية وان يقبل صلواتهم من اجل شعبهم ورعيتهم .


+ وفى اوشية الاجتماعات

يطلب الكاهن من الله ان يبارك الاجتماعات التى تنعقد , وان تكون بلا مانع ولا عائق
ولا مضايقات , وان يجعل بيوت شعبه بيوت صلاة وطهارة , وبالتالى تكون بيوت بركة
ونعمة صالحة لنمو النشء نموا روحيا سليما , كما يطلب من الله ان يسحق الشيطان
وكل قواته وان يبطل حسد الاعداء وشرورهم ومكائدهم التى يدبرونها ضد الكنيسة
كما ابطل قديما مشورة اخيتوفل الضارة ضد مختاره داود " 2 صم 15 - 17 "...... وان
يبارك شعبه لكى يصنع الكل ارادته الالهية الصالحة الطوباوية والضرورية جدا لخلاص
نفوسهم .






بأنتهاء الثلاث الاواشى الكبار ينتهى قداس الموعوظين " القداس التعليمى " ........

وقد كانت العادة قديما ان ينصرف الموعوظون " الذين هم فى انتظار المعمودية " من
الكنيسة بعد الاواشى الكبار ويبقى المؤمنون " الذين تمت معموديتهم " وحدهم
لحضور قداس المؤمنين " قداس الذبيحة " والتناول من الاسرار المقدسة .





قانون الايمان
--------------



بعد ذلك يقف الشماس على باب الهيكل ووجهه الى الغرب ويقول بالقبطية : " ان صوفيا
ثيؤابروسخومين ... " ومعناها " انصتوا بحكمة الله . يارب ارحم يارب ارحم . بالحقيقية .."
والسبب فى هذا النداء ان يعود الهدوء والصمت والخشوع اللآئق الذى ربما يتأثر
بخروج الموعوظين من الكنيسة ...


وكان قانون الايمان يقرأ بعد خروج الموعوظين نظرا لضعفهم وعدم معرفتهم الكاملة
بالايمان المسيحى .





ويلاحظ ان :
=======


تلاوة قانون الايمان فى طقس القداس لها اهمية خاصة , لان هناك شرطين ضروريين
يجب اتمامهما قبل التقدمة غير الدموية والتناول من الاسرار الالهية وهما :





1- الايمان


لانه بدون ايمان لايمكن ارضاء الله , فكل من يأتى الى الله يجب ان يكون مؤمنا اولا
بوجوده , وبأنه يجازى كل من يطلبه " عب 11 : 6 " ...

والايمان هو الثقة بما يرجى والايقان بأمور لاترى " عب 11 : 1 " .. وهذا الايمان المستقيم
نعلنه امام الله بتلاوة قانون الايمان الارثوذكسى .





2- المحبة


وهذه نعلنها امام الله بتقبيل بعضنا بعضا بقبلة المحبة والتسامح والصفح عندما يصرخ
الشماس عند صلاة الصلح قائلا : قبلوا بعضكم بعضا بقبلة مقدسة .. الخ .

اذن فبتلاوة قانون الايمان , وتقبيلنا بعضا بقبلة المحبة نكون قد قد تحلينا بالثلاث
فضائل المسيحية العظمى وهى : الايمان والرجاء والمحبة " اكو 12 : 13 " .. قيقبل
الله صلوتنا وذبيحتنا اذ نكون بجانب ذلك عائشين حياة التوبة والاستعداد , ونتقدم
بأستحقاق للتناول من الاسرار المقدسة الالهية فائقة الوصف .




غسل اليدين
=======


والغرض منه استعداد الكاهن للمس وتقسيم الجسد المقدس بأيدى طاهرة , ويتم
ذلك اثناء تلاوة قانون الايمان , حيث يغسل الكاهن يديه ثلاث مرات كما فعل عند
اختيار الحمل ويقف بجانب باب الهيكل ناحية الغرب وينفض يديه امام جميع الشعب
وبهدا يندرهم ويحذرهم قبل التناول , ويتبرأ من ذنب من يستجرىء على التقدم
بدون استحقاق .. وكأنه يذكرهم بقول القديس بولس الرسول " من اكل من هذا
الخبر وشرب من كأس الرب بدون استحقاق يكون مجرما فى جسد الرب ودمه ..

ولكن ليمتحن الانسان نفسه . وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس . لان الذى
يأكل ويشرب بدون استحقاق يأكل ويشرب دينونة لنفسه غير مميز جسد الرب -
1 كو 11 : 27 - 30 .

الثلاث أواشى الكبار



بعد الانتهاء من تلاوة الانجيل عربيا يتقدم احد رجال الاكليروس لالقاء عظة القداس, وبعد
انتهائها يعطى الكاهن مطانية امام الهيكل , ثم يصافح اخوته الكهنة طالبا الحل ...... ثم
يصعد الى المذبح ويقبله ويبدأ فى صلاة الثلاث الآواشى الكبار وهى :

السلام - الاباء - الاجتماعات .



+ ففى اوشية السلام


يطلب الكاهن من الله عن سلام الكنيسة فى كل العالم , كما يطلب من اجل سلام
البلاد , وان يحفظ الرئيس وكل المسئولين ويعضدهم ويساعدهم بقوته .. لانه بسلام
البلاد تكون الكنيسة وابناؤها فى سلام جزيل " من اجل اخوتى واصحابى لآقولن
سلام لك . من اجل بيت الرب الهنا التمس لك خيرا - مز 122 : 8 -9 " ...




+ وفى اوشية الاباء


يطلب الكاهن الى الله ان يحفظ للكنيسة راعيها الاكبر قداسة البابا المكرم مفصلا
كلمة الحق بأستقامة راعيا شعبه بطهارة وبر ... وكذلك الاباء الاساقفة وكل الاكليروس
وان ينعم عليهم بالسلامة والعافية وان يقبل صلواتهم من اجل شعبهم ورعيتهم .


+ وفى اوشية الاجتماعات

يطلب الكاهن من الله ان يبارك الاجتماعات التى تنعقد , وان تكون بلا مانع ولا عائق
ولا مضايقات , وان يجعل بيوت شعبه بيوت صلاة وطهارة , وبالتالى تكون بيوت بركة
ونعمة صالحة لنمو النشء نموا روحيا سليما , كما يطلب من الله ان يسحق الشيطان
وكل قواته وان يبطل حسد الاعداء وشرورهم ومكائدهم التى يدبرونها ضد الكنيسة
كما ابطل قديما مشورة اخيتوفل الضارة ضد مختاره داود " 2 صم 15 - 17 "...... وان
يبارك شعبه لكى يصنع الكل ارادته الالهية الصالحة الطوباوية والضرورية جدا لخلاص
نفوسهم .





بأنتهاء الثلاث الاواشى الكبار ينتهى قداس الموعوظين " القداس التعليمى " ........

وقد كانت العادة قديما ان ينصرف الموعوظون " الذين هم فى انتظار المعمودية " من
الكنيسة بعد الاواشى الكبار ويبقى المؤمنون " الذين تمت معموديتهم " وحدهم
لحضور قداس المؤمنين " قداس الذبيحة " والتناول من الاسرار المقدسة .




قانون الايمان
--------------



بعد ذلك يقف الشماس على باب الهيكل ووجهه الى الغرب ويقول بالقبطية : " ان صوفيا
ثيؤابروسخومين ... " ومعناها " انصتوا بحكمة الله . يارب ارحم يارب ارحم . بالحقيقية .."
والسبب فى هذا النداء ان يعود الهدوء والصمت والخشوع اللآئق الذى ربما يتأثر
بخروج الموعوظين من الكنيسة ...


وكان قانون الايمان يقرأ بعد خروج الموعوظين نظرا لضعفهم وعدم معرفتهم الكاملة
بالايمان المسيحى .




ويلاحظ ان :
=======


تلاوة قانون الايمان فى طقس القداس لها اهمية خاصة , لان هناك شرطين ضروريين
يجب اتمامهما قبل التقدمة غير الدموية والتناول من الاسرار الالهية وهما :




1- الايمان


لانه بدون ايمان لايمكن ارضاء الله , فكل من يأتى الى الله يجب ان يكون مؤمنا اولا
بوجوده , وبأنه يجازى كل من يطلبه " عب 11 : 6 " ...

والايمان هو الثقة بما يرجى والايقان بأمور لاترى " عب 11 : 1 " .. وهذا الايمان المستقيم
نعلنه امام الله بتلاوة قانون الايمان الارثوذكسى .




2- المحبة


وهذه نعلنها امام الله بتقبيل بعضنا بعضا بقبلة المحبة والتسامح والصفح عندما يصرخ
الشماس عند صلاة الصلح قائلا : قبلوا بعضكم بعضا بقبلة مقدسة .. الخ .

اذن فبتلاوة قانون الايمان , وتقبيلنا بعضا بقبلة المحبة نكون قد قد تحلينا بالثلاث
فضائل المسيحية العظمى وهى : الايمان والرجاء والمحبة " اكو 12 : 13 " .. قيقبل
الله صلوتنا وذبيحتنا اذ نكون بجانب ذلك عائشين حياة التوبة والاستعداد , ونتقدم
بأستحقاق للتناول من الاسرار المقدسة الالهية فائقة الوصف .




غسل اليدين
=======


والغرض منه استعداد الكاهن للمس وتقسيم الجسد المقدس بأيدى طاهرة , ويتم
ذلك اثناء تلاوة قانون الايمان , حيث يغسل الكاهن يديه ثلاث مرات كما فعل عند
اختيار الحمل ويقف بجانب باب الهيكل ناحية الغرب وينفض يديه امام جميع الشعب
وبهدا يندرهم ويحذرهم قبل التناول , ويتبرأ من ذنب من يستجرىء على التقدم
بدون استحقاق .. وكأنه يذكرهم بقول القديس بولس الرسول " من اكل من هذا
الخبر وشرب من كأس الرب بدون استحقاق يكون مجرما فى جسد الرب ودمه ..

ولكن ليمتحن الانسان نفسه . وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس . لان الذى
يأكل ويشرب بدون استحقاق يأكل ويشرب دينونة لنفسه غير مميز جسد الرب -
1 كو 11 : 27 - 30 .
*** صلاة الصلح ***

طقوس كنيستنا القبطية





ياألله العظيم الآبدى :




الجزء الاول من صلاة الصلح عبارة عن تأملات فى خلقة الله للانسان على غير فساد .....
ثم سقوط الانسان بحسد ابليس , الامر الذى جر عليه الموت وأهواله .. ولكن الله خلصنا
بالظهور المحيى لربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح الذى صالحنا مع الاب بدم صليبه .....

" اى ان الله كان فى المسيح مصالحا العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم وواضعا
فينا كلمة المصالحة "2 كو 5 : 18 " .....

لذلك يبدأ قداس المؤمنين بصلاة الصلح , كعلامة لصلحنا مع الله قبل التقدم للتناول من
الاسرار الالهية ....

ويلاحظ انه فى صلاة خميس العهد لاتصلى صلاة الصلح , علامة على ان الصلح الحقيقى
لم يتم حتى يوم الجمعة العظيمة ...




وفى الجزء الثانى من صلاة الصلح


يسأل الكاهن الله ان يملآ قلبه وقلوب شعبه من سلامه السمائى ذلك السلام الذى تركه لنا المسيح كأعظم تركة واحسن ميراث نتمتع
به الى ان يكمل لنا فى السماء ... فهو قد قال حينما اعطى سلامه لتلاميده ولكنيسته
من بعدهم "سلامى اتركه لكم . سلامى اعطيكم . ليس كما يعطى العالم اعطيكم انا
لاتضطرب قلوبكم ولا ترهب"يو 14:27 ...

والسلام الذى يعطينا اياه المسيح , ولايستطيع العالم ان يعطيه لنا , هو السلام الاتى من
الصليب ومن غفران خطايانا والمسامحة والصلح بين الله وبيننا : انه هو سلامنا ...

لذلك تهتم صلوات الصلح فى القداسات الثلاثة المستخدمة فى الكنيسة القبطية بموضوع
السلام :

ففى القداس الباسيلى يطلب الكاهن قائلا
" بمسرتك ياللله املآ قلوبنا من سلامك "

وفى القداس الغريغورى يقول :
" صرت لنا وسيطا مع الاب , والحاجز المتوسط نقضته "

وفى القداس الكيرلس يقول :
" واجعلنا اهلا للسلام السمائى اللائق بلاهوتك والمملوء خلاصا .

وبعد ذلك يطلب الكاهن من الشعب ان يتطهر من الادناس والشرور والمغاضبات
والمخاصمات لكى يستطيعوا ان يقبلوا بعضهم بعضا بقبلة المحبة ويكونوا مستحقين
للتناول من الاسرار المحيية .

اما فى خميس العهد , فلا تقال هذه الصلاة وتلغى القبلة بسبب قبلة يهوذا الغاشة ,
تحريضا من الكنيسة للشعب الا يتشبه احدهم به فى الخيانة والغدر وحب المال .





ملآحظات :


1- فى بعض الخولاجيات القديمة تسمى صلاة الصلح ب صلاة التقبيل لانها فى نهايتها
يقبل الشعب بعضه بعض "الرجال يقبل الرجال , والنساء يقبلن النساء " .

2- اثناء تلاوة الجزء الثانى من صلاة الصلح

يكون الكاهن ممسكا باللفافة التى كانت موضوعة على الابروسفارين ..

وهى اللفافة التى تشير الى ختم القبر الذى كان المخلص
مدفونا فيه ,

ومعنى رفع هذه اللفافة هو حل الاختام عن باب القبر ,

ويمسك بها الكاهن
بين اصابعه مثلثة الشكل وامام وجهه , اى على نفس الوضع الذى كانت عليه فوق
الابروسفارين حتى نهاية الصلح ....

وعندما يصيح الشماس "ابروسفارين , ابروسفارين"

ومعناها " تقدموا تقدموا " يرفع الكاهن بمعاونة الشماس الابروسفارين وهو يرفرفه اى
يهزه , ورفعه يشير الى دحرجة الحجر من على القبر والى عودة روح المخلص الانسانية
الى جسده .....

والرفرفة تشير الى الزلزلة التى حدثت عند نزول الملاك من السماء
ودحرجته الحجر ...

اما المخلص فكان قد قام وخرج فى هدوء تام والحجر لم يزل موضوعا
على القبر ...

وقد خرج يسوع من القبر والاختام موضوعة تماما كما ولد من السيدة
العذراء مريم وبتوليتها مختومة , وكما دخل الى التلاميد فى العلية والابواب مغلقة .

3- من اول صلاة الصلح الى اخر صلاة القسمة يخضع الكاهن برأسه فوق المذبح ساجدا
وضاما يديه الى صدره فى نهاية كل كلمة يقف عندها فى القراءة .

4- عند تبادل الخدمة بين الكهنة المصلين .. لايجوز للكاهن الواقف على المذبح ان يغادره
قبل مجىء الكاهن الاخر والوقوف بجواره .. اذ لايجوز ترك المذبح وعليه الذبيحة المقدسة
لحظة واحدة بعد رفع الابروسفارين ...

5- بعد صلاة الصلح وقبل رفع الابروسفارين تصير رسامة الاناغنوسطيسين والايبودياكونين
والشماسة والقسوس والقمامصة ...

وتتم هذه الرسامات بعد صلاة الصلح بالذات لان
الصلح رفع الحاجز الذى كان فى العهد القديم , اذ كان لايحق دخول قدس الاقداس الذى
بمثله الهيكل الان الا لرئيس الكهنة مرة واحدة فى السنة "لا 16 : 34 " ...

اما الان
فيدخله اى انسان لديه رتبة كهنوتية كبيرة ام صغيرة لاننا فى عهد النعمة والبنوة الدائمة
والدالة على الله .....

كذلك فالرسامة تتم فى هذا الجزء من القداس لسبب اخر هو :

ان تتم قبل بدء القداس الذى يبدأ من اول رشومات " الرب مع جميعكم " حتى يتسنى
للمشتركين حديثا ان يشترك فى القداس من اوله .........

وبعد الانتهاء من صلاة الصلح ينادى الشماس :

"قبلوا بعضكم بعضا " فيهرع الشعب الى
تبادل القبلات بالايادى فى حب وتسامح ...

فتصير الكنيسة كلها قلبا واحدا وفكرا واحدا
استعدادا للاشتراك فى القداس الالهى ... الذى يبدأه الكاهن بعبارة :

" محبة الله الاب مع جميعكم " .
*** الثلاث تقديسات ***



رتبت الكنيسة منذ القديم قراءة الثلاث تقديسات " التريساجيون " ....

وكان اول من امر بترتليها قبل الانجيل هو القديس بطرس الرسول ....

وجاء فى كتاب البصخة :

" ان يوسف ونيقوديموس لما شرعا فى تحنيط جسد السيد المسيح .. امسك يوسف يد سيده وقال : هذه اليد العظيمة التى كونت المخلوقات ,
وانا اكفنها ؟ ....

ففتح السيد المسيح عينيه وابتسم فى وجهه , فصرخ يوسف قائلا

" قدوس الله ... قدوس القوى .. قدوس الحى الدى لا يموت ... ارحمنا " ..

وقد حاول نسطور فى بدعته ان يحذف نسبة الالام للآهوت , فمنع اطلاق لقب والدة
الاله على السيدة العذراء ..

الا انه وجد ان الثلاث تقديسات تقف حائلا دون بدعته
لانها تعلن صراحة ان العذراء والدة الاله .. فأمر كنائسه ان تقرأها هكذا : " قدوس
الله .. قدوس القوى .. قدوس الحى الذى لا يموت .. ارحمنا " ... ونشرها فى
كنائس سوريا والشرق التى كانت خاضعة له ..

وفى ايام البطريرك بطرس منغوس السكندرى اشار على اخيه بطرس القصار بطريرك
انطاكية ان يعيد للثلاث تقديسات ماحذف منها ... وقد تم ذلك .


[size=29]يتبع............[/size]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:03

*** الآواشى السبع ***

من طقوس كنيستنا القبطية




مقدمة الآواشى



بعدان تتم الكاهن الذبيحة غير الدموية , واصبح جسد ودم عمانوئيل الهنا حاضراعلى المذبح كأقداس روحية مهيأة لتناول المؤمنين التائبين يصلى الكاهن هذهالطلبة :

" اجعلنا مستحقين كلنا ياسيدنا ان نتاول من قدساتك , طهارة لآنفسناواجسادنا وأرواحنا , لكى نكون جسدا واحدا وروحا واحدا , ونجد نصيباوميراثا مع جميع القديسين الذين ارضوك منذ البدء " ...

فيها يطلب الكاهن ان يمنحه الله هو وشعبه الاستحقاق والاستعداد للتناول منهذه القدسات الطاهرة والاسرار الالهية .. حتى اذا تناولوها بأستحقاق تكونبركة وشفاء وطهارة وخلاصا لآنفسهم واجسادهم وارواحهم , ودسما لكل حياتهم..

وكأن الكاهن هنا يكمل مابدأه فى صلاة التقدمة :
" وليكونا - اى الجسد والدم - لنا جميعا ارتقاء وشفاء وخلاصا لنفوسنا واجسادنا وارواحنا " ...

وبعد هذه المقدمة يصلى الكاهن الآواشى السبع ... وهى :-
" السلامة - الاباء - القسوس - الرحمة - المياه - القرابين "

وتلاوة هذه الآواشى فى هذا الموضع يكون اكثر قوة , واكثر قبولا من اى وقتمضى , بسبب وجود الذبيحة على المذبح , وفى ذلك يقول القديس كيرلسالآورشليمى :

" بعد ان نتمم الذبيحة الروحية غير الدموية , نتضرع الى الله تجاه ذبيحةالاستغفار هذه من اجل سلام الكنائس عموما ومن اجل حسن ثبات العالم , ومناجل الملوك .. وبالاجمال من اجل المحتاجين الى المساعدة " ....

وبذلك تجد صلاتنا قبولا امام عرش النعمة ....

1- أوشية السلامة
----------------------



يطلبالكاهن فيها من اجل سلام الكنيسة الجامعة الرسولية , وحفظها من مكائدالشيطان وجنوده فى الداخل والخارج , كما قال المرنم " اطلبوا السلاملآورشليم ... ليكن سلام فى ابراجك .. راحة فى قصورك - مز 122 : 6-9 ...

وتمتاز هذه الآوشية عما سبقها من أواشى السلام بأن الكاهن يقول فيها عنالكنيسة " هذه الذى اقتنيتها بالدم الكريم .. " وذلك كما قال الرسول بولس" لترعوا كنيسة الله التى اقتناها بدمه - اع 20 : 28 .... وكما قال بطرسالرسول " عالمين انكم افتديتم لا بأشياء تفنى بفضة او ذهب من سيرتكمالباطلة التى تقلدتموها من الاباء , بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولادنس . دم المسيح - 1 بط 1 : 18 - 19 ...
وهذا يعطينا فكرة عن قيمة الكنيسة , وغلاوتها فى عينى المسيح مؤسسها ..


2- اوشية الاباء
-----------------



يطلبالكاهن فيها من اجل البابا البطريرك , وكل الآساقفة الآرثوذكسيين لكىيعطيهم الرب قوة ونعمة وحكمة فى تدبير ورعاية كنيسته التى اقتناها بدمه ,ولحفظ الايمان المستقيم ال.... للقديسين ..


3- اوشية القسوس
----------------------



طالبامن اجل الكهنة الذين يساعدون الآسقف فى تفصيل كلمة الحق بأستقامة فى رعايةالشعب , وافتقادهم , والاهتمام بهم من اجل خلاص نفوسهم , ومن اجل الخدامالذين يعملون فى كرم الرب مهما كانت رتبهم .. ثم يطلب الكاهن من اجل طغمةالبتوليين رهبانا او راهبات او متبتلين فى العالم .. طالبا لهم الطهارةوالحياة الملائكية .. ثم يطلب من اجل طهارة كل الشعب المؤمن لكى يعيشواحياة روحية طاهرة , لا خيانة فيها ولا انحراف , وان تكون بيوتهم بيوت صلاةوطهارة , وبالتالى تكون بيوت بركة يحل فيها المسيح ...

4- أوشية الرحمة
--------------------




يقولالكاهن : " اذكر يارب ان ترحمنا كلنا معا " طالبا الرحمة له ولشعبه ..كقول داود فى المزمور " عند الرب الرحمة , وعنده فدى كثير " - مز 130 : 7...


5- أوشية الموضع
--------------------




فيهايطلب الكاهن من اجل سلام المدينة او الدير الذى فيه الكنيسة , ومن اجل كلموضع ومدينة فى العالم .. لانه بسلام هؤلاء يكون سلام لآولاد الكنيسة ...

يكمل الكاهن الآوشية بقوله " والساكنيين فيها بايمان الله " .. وهو هنايقصد السكان المؤمنيين المسيحيين فى هذه الآماكن , وبالاكثر رهبان البرارى...



6- أوشية المياه " او الزروع او الآهوية "
---------------------------------------




ولكل واحد من هذه العناصر الثلاثة وقت معين , تصلى الكنيسة من اجله حيث :

+ ان أوشية المياه تصلى من 12 بؤونة الى 9 بابه " وقت فيضان النيل " ...

+ اوشية الزروع تصلى من 10 بابه الى 10 طوبة " زمان البذر للمحاصيل الرئيسية " ...

+ اوشية الآهوية تصلى من 11 طوبة الى 11 بؤونة " للزوم اعتدال الاهوية كمى ينمو الزرع ...

وفى نهاية اى من هذه الآواشى ينهى الكاهن بقوله " اصعدها كمقدارها كنعمتك " .



7- أوشية القرابين
--------------------




ويقصدبها التقدمات عموما التى يأتى بها المؤمنون الى الكنيسة لسد احتياجاتها مندقيق وعصر العنب , والشموع والستور , وكتب القراءة وكل اوانى المذبح ..ويطلب الكاهن الآجر السمائى , والعوض الالهى لكل الذين قربوا هذه القرابين, وحمولها الى الكنيسة , والذين قدمت عنهم - كالمرضى والمتضايقين - والذينتنيحو ... وكذلك الذين قدمت بواستطهم , كالكهنة والخدام ...

اخوتى



اثناءتلاوة هذه الآوشية .. اطلبوا من اجل صعود هذه الصعيدة الطاهرة غير الدمويةصفحا لزلاتنا , واطلبوا من اجل الذين قدمت القرابين بأسمائهم , ومن اجلالذين قدموها , والذين قدمت بواستطهم حتى يعطيهم الرب مالايفسد عوضا عنالفاسدات .. والسمائيات عوض الارضيات .. والابديات عوض الزمنيات ... حيثيقول الرسول ..
" لاتنسوا فعل الخير والتوزيع , لانه بذبائح مثل هذه يسر الله - عب 13 : 16 .

الرب يعطينا نعمة وبركة هذه الاواشى المقدسة .


*** المجمع ... صلاة اولئك يارب ***





اولا بعض الملاحظات عن المجمع
----------------------------------




+لا يقال المجمع والتراحيم فى قداس خميس العهد , لان الكنيسة وهى منشغلةبالام الرب وموته , لا مجال امامها لذكر احد من الراقدين ...

+ لا يقال الترحيم بلحنه الحزين فى ايام الاحاد والاعياد والخماسين , لانها ايام فرح بقيامة الرب ...

وسواء قال الكاهن الترحيم السرى او الجهرى بلحنه الحزين , فلابد ان يصلىبعدها قطعة " اولئك يارب " .. وتسمى " الترحيم الباسيلى " ونصها كالاتى :

" اولئك يارب الذين اخذت نفوسهم , نيحهم فى فردوس النعيم فى كورة الاحياءالى الابد , فى اورشليم السمائية فى ذلك الموضع .. ونحن ايضا الغرباء فىهذا المكان احفظنا فى ايمانك , وانعم علينا بسلامك الى التمام " ...

فى هذه القطعة تتمم الكنيسة واجبها المقدس تجاه بنيها كلهم , الراقدينمنهم والاحياء , فتشفع من اجل بنيها الراقدين , ان يسكنهم الله الفردوسمحل الفرح والنياحة , وبعد القيامة يهبهم الملكوت الابدى فى اورشليمالسمائية حيث مسكن الله مع الناس :

" وهو سيسكن معهم وهم يكونون له شعبا , والله نفسه يكون معهم الها لهمويمسح الله كل دمعة من عيونهم , والموت لا يكون فيما بعد , ولا يكون حزنولا صراخ ولا وجع فيما بعد - رؤ 21 :3,4 " ...

وهنا يظهر عظم اهتمام الكنيسة بأولادها , ليس فى حياتهم فقط , بل وبعد انتقالهم ايضا ...

وعقيدة شفاعة الاحياء عن الراقدين هى عقيدة ثابتة فى الكنيسة ...

فيشهد القديس يوحنا ذهبى الفم ان الصلاة على الراقدين هى تسليم رسولى ,فيقول " لم يفرض الرسل عبثا اقامة التذكارات عن الراقدين وقت تتميمالاسرار الرهيبة , لانهم يعرفون ان للراقدين ربحا عظيما ونفعا جزيلا منذلك " ...

+ وكما لا تنسى الكنيسة اولادها الراقدين , طالبة لهم النياح والراحة ,فهى لا تنسى الاحياء ايضا , وتطلب الى الله ان يحفظهم فى الايمان المستقيمالى النفس الاخير , وان ينعم عليهم بسلامه الالهى الذى يفوق كل عقل , حتىيحفظ قلوبهم وافكارهم فى المسيح يسوع , فيكملوا جهادهم بسلام ويحصلوا علىالنصيب المعد لهم فى ملكوت الله مع القديسين المنتصرين .






ونحن ايضا الغرباء فى هذا العالم
---------------------------------



العالمالذى نعيش فيه , هو ارض غربة بالنسبة لنا , وقد كلم الله موسى قائلا : "وايضا اقمت عهدى معهم ان اعطيهم ارض كنعان ارض غربتهم التى تغربوا فيه "خر 6 - 4 ...

ويقول داود النبى " غريب انا فى الارض , فلا تخف عنى وصاياك - مز119 :19" ...
كما يتضرع الى الله قائلا :

" استمع يارب صلاتى , واصغ الى صراخى , ولاتسكت عن دموعى , لانى انا غريب عنك , نزيل مثل جميع ابائى - مز 39 : 12 " ...

والقديس بولس الرسول يقول " نحن واثقون كل حين , وعالمون اننا ونحن مستوطنون فى الجسد , فنحن متغربون عن الرب - 2 كو 5 : 6 " ...

اما موطننا الحقيقى , فهو اورشليم السمائية , حيث نسكن مع الله ابينا الى الابد , وفى هذا يقول القديس بولس الرسول :

" سيرتنا نحن فى السماوات التى منها ننتظر مخلصنا هو الرب يسوع المسيح - فى 3 : 20 " ...

فيا ليتنا نتشبه بأبطال الايمان الذين اقروا بأنهم غرباء ونزلاء على الارض, وكانوا يبتغون وطنا افضل , اى سماويا , لذلك لا يستحى بهم الله ان يقولانه اعد لهم مدينة " عب 11 : 13 - 16 " ...

ومادمنا غرباء فى هذا العالم , فيجب الا نتشبث به , ونضع كل همنا فيه كأنه هو املنا الوحيد او سعادتنا النهائية ..

يجب ان نسلك بالايمان , لا بالعيان , ونؤمن ان الله قد اعد لنا وطنا افضل, اى سماويا , فنهتم بما فوق , لابما على الارض " كو 3 : 2 "... ونصغى الىنصيحة الرسول القائل " سيروا زمان غربتكم بخوف - 1 بط 1 : 17 ...





اخى الحبيب
--------------



اثناءتلاوة هذه الصلاة الرائعة , حاول ان تعيش مع كلماتها بكل جوارحك , واطلبالنياح لاقربائك واصدقائك الذين رقدوا , واذكرهم بالاسم , وقدم اقراركامام الله انك غريب فى هذا العالم , وانك ستنطلق يوما الى وطنك الحقيقىكما انطلق اولئك من قبل ...

+ بعد انتهاء القطعة , يقول الشعب " كما كان , هكذا يكون , من جيل الى جيل , والى دهر الدهور امين " ...

وهنا يشهد الشعب كله بأنهم غرباء زائلون , اما الازلية , والسرمدية ,والبقاء , فلله وحده الذى هو امس واليوم والى الابد " عب 13 : 8 " ...

اما نحن فغرباء ونزلاء فى هذا العالم , فيصرخون بما معناه " الله كما كانمنذ الازل , هو كائن الان , وهو كذلك يكون الى ابد الابدين , ودهرالداهرين .. امين " ...

هو الله المبارك العزيز الوحيد ملك الملوك , ورب الارباب الذى وحده له عدمالموت , الساكن فى نور لا يدنى منه , الذى لم يره احد من الناس , ولا يقدران يراه, الذى له الكرامة والقدرة الابدية امين " ذ تى 6 : 15 , 16 " ..





اخى الحبيب
--------------


صل هذا النشيد مع الشعب بفهم ويقظة , مقدما التمجيد اللائق لله الآزلى السرمدى الذى لا بداية له ولا نهاية حياة ..

**** واهدنا الى ملكوتك ****



يطلب الكاهن فى هذه الصلاة قائلا " واهدنا الى ملكوتك .لكى بهذا كما ايضافى كل شئ , يتمجد , ويتبارك , ويرتفع اسمك القدوس فى كل شئ كريم ومبارك ,مع يسوع المسيح ابنك الحبيب والروح القدس " ...

اى يطلب من الله الهداية والارشاد الى الطريق الصالح الذى يؤدى به وبشعبهالى ملكوت السموات , حيث يسكنون مع الله الى الابد فى فرح لا ينطق بهومجيد ..

واذا اهتدى كثيرون الى ملكوت السموات وساروا فى الطريق الصالح , وتزينوابالفضائل الروحية , كان هذا سببا فى تمجيد الله وتسبيحه , ورفع اسمه حسبقول الرب يسوع : " فليضى نوركم هكذا قدام الناس, لكى يروا اعمالكم الصالحةفيمجدوا اباكم الذى فى السموات " مت 5 : 16 ...

ذلك لان الله هو الذى يفعل فى النفس كل ماهو صالح وجليل , وكل ماهو حسنالصيت من فضائل الاعمال ونافع الاقوال ...والرسول يقول " لان الله هوالعامل فيكم ان تريدوا وان تعملوا من اجل المسرة - اى لمسرته وارضائه " فى2 : 13 ...

يتمجد الله بالآكثر , لانه اعطانا جسده ودمه الاقدسين غذاء وشرابا روحيالخلاصنا وهاديا لنا لحياتنا الابدية والملكوت الدائم .. ولانه بهذهالتقدمة الطاهرة يحل فى وسط شعبه , ويهب الحياة الابدية للذين يتناولونهابأستحقاق ويهب البركة للذين تقدم لاجلهم , وبذلك يتمجد ويتبارك اسمهالعظيم القدوس فى كل شئ ..

وكما يتمجد الله فى كثيرين ممن يطيعون وصاياه , ويعملون بحسب اقواله ,ويتناولون من اسراره الالهية غير المائتة ... فهو يتمجد ايضا فى هلاكالكثيرين ممن يرفضون وصاياه , ويسدون اذانهم عن صوت نصائحه وارشاداتهالالهية الابوية كما حدث بفرعون ايام موسى النبى :

" قال الرب لموسى : مالك تصرخ الى ؟ قل لبنى اسرائيل ان يرحلوا , وارفعانت عصاك ومد يدك على البحر , وشقه فيدخل بنو اسرائيل فى وسط البحر علىاليابسة , وهاانا اشدد قلوب المصريين حتى يدخلوا وراءهم , فأتمجد بفرعونومركباته وفرسانه " خر 14 : 15 - 18 ...

وهكذا .. كما تمجد الرب فى خلاص بنى اسرائيل , وعبورهم فى وسط البحرونجاتهم من فرعون , تمجد ايضا فى اغراق فرعون المعاند والمقاوم لصوت الله, وتمجد فى كل جيشة وفرسانه .. وهكذا يتمجد الله باليمين واليسار , فىخلاص الناس .. وفى اهلاك الشر الذى فيهم , لانه ضابط الكل وخالق الكلومدبر الكل بكلمة قدرته ...

وتقول الصلاة التى نحن بصددها :

" لكى بهذا - اى بأهتدائنا وخلاصنا - يتمجد ويتبارك ويرتفع اسمك العظيم القدوس فى كل شئ " ...

حقا .. ان اسم الله قدوس فى كل شئ وبهذا المعنى نصلى فى القداس الغريغورى " قدوس قدوس قدوس انت ايها الرب وقدوس فى كل شئ " ...

وفى تحليل صلاة الغروب نقول :
" لننهض للتسابيح والصلوات فى كل حين وفى كل مكان نمجد اسمك القدوس فى كل شئ " ...

الله قدوس وممجد فى كل حال , وفى كل عمل , وفى كل شئ , وفى ذلك يقول الرسول :
" ان كان يتكلم احد , فكاقوال الله , وان كان يخدم احد , فكأنه من قوة يمنحها الله لكى يتمجد الله فى كل شئ " 1 بط 4 : 11 ...

+ بعد ان يقول الكاهن عن اسم الله الاب انه " العظيم القدوس فى كل شئ "
يكمل ويقول :

" كريم ومبارك مع يسوع المسيح ابنك الحبيب والروح القدس " ...

حقا ان اسم الله مكرم ويستحق كل اكرام من خليقته الناطقة , وغير الناطقة.. ثم انه " المبارك " اى اصل كل بركة ونعمة وفضل , لانه كنز الخيرات ,ومعطى الصالحات .. كما ان الكاهن يضم الاقنومين الاخرين " الابن والروحالقدس " الى اقنوم الاب فى التمجيد والتسبيح , وسائر الكمالات الالهية ...

فأسم الثالوث هو الاسم العظيم القدوس فى كل شئ , وهو الاسم المبارك , وهوالاسم الذى ينبغى ان يتمجد , ويتبارك ويرتفع , وتقدم له سائر العبادات ,والتسابيح ..

+ بعد ان ينتهى الكاهن من تلاوة هذه الصلاة يخضع برأسه قليلا نحو الكهنة والشماسة ويقول :
" ايرينى باسى "

اى السلام للكل , بدون رشم .. واعطاء السلام هنا , يقصد به استقرار النعمةالتى طلبناها فى دعوة الروح القدس وتحويل الاسرار , وهذه النعمة تعطىللمتناولين من جسد الرب ودمه الاقدسين , فتحل فيهم وتدوم , ويملك علىقلوبهم سلام الله الكامل الذى يفوق كل عقل " فى 4 : 7 " ...

+ نلاحظ هنا ان هذه اول مرة يقول الكاهن فيها " السلام للكل " بدون رشم ...
فما السبب ؟؟؟؟؟؟

السبب هو انه بعد حلول الروح القدس على الاسرار , وتحويلها الى جسد ودمالهنا , لايجوز للكاهن مطلقا ان يرشم اية رشومات بيده , او بالصليب , فىحضرة الكاهن الاعظم الرب يسوع الموجود على المذبح , وتتكرر هذه العبارةعدة مرات وكلها تقال بدون رشم لنفس السبب ..

+ اما الرشومات المسموح بها بعد حلول الروح القدس , فهى رشومات الاسرار بالاسرار , فمثلا :

نرشم الجسد بالدم , والدم بالجسد ....
وهكذا ..

عندما تسمع الاب الكاهن يقول " السلام للكل " اخضع برأسك قليلا , وارشمذاتك بعلامة الصليب , متأكدا انك تقبل السلام من ملك السلام نفسه , الحاضرفى وسطنا الان على المذبح بمجد ابيه والروح القدس ...

ردد مع الشعب مرد :

" ولروحك ايضا "

طالبا لابيك الكاهن ان يملآه الله بالسلام والطمأنينة , حتى يفيض من هذاالسلام الالهى عليك , وعلى كل واحد من اولاده المؤمنين , فتزول المشاكلوالخصومات من البيوت ومن بين الافراد , ويقضى الجميع حياة مطمئنة هادئة فىكل تقوى ووقار , لان هذا حسن ومقبول لدى مخلصنا الله الذى :

" يريد ان جميع الناس يخلصون , والى معرفة الحق يقبلون " 1 تى 2 : 2 - 4 .


**** صلاة القسمة ****

من طقوس كنيستنا القبطية



هى ابتهال الى الله الذى سر بتقديس القرابين , ان يطهر نفوس وارواح واجسادعبيده كما طهر القرابين , لكى يكونوا اهلا لان يشتركوا فى جسد المسيح ودمهالآقدسين وان يقفوا امامه كأيناء قائلين " ابانا الذى فى السموات " ...

وصلوات القسمة متنوعة ... منها السنوية , ومنها الخاصة بالاصوام والاعيادالسيدية الكبرى والصغرى ... واعياد السيدة العذراء والملائكة والقديسينوغيرها ....




المعانى الروحية لصلوات القسمة
--------------------------------------





1-فى تقسيم الجسد تجسيد عميق لمعنى الالام التى وقعت على السيد المسيح لهالمجد .. والفواصل التى يعملها الكاهن فى الجسد الطاهر تسمى " الجروح "...
لذلك يضع الكاهن الثلث على الثلثين بحيث يكونان معا صليبا , ثم يقسم الجسد الطاهر على شكل الصليب ...


2- تتلى صلاة القسمة بكل خشوع , وبطريقة رائعة ترفع الانسان الى السماء, وتعيشه لحظات سمائية وهو بعد على الارض ...


3- فى نهاية كل فقرة من فقرات صلاة القسمة يهتف الشعب كله بحماس وروحانية قائلا " كير ياليسون .. كيرياليسون .. يارب ارحم " ...







ما ينبغى عليك ايها الاخ اثناء صلاة القسمة
--------------------------------------------



أ - ان تتأمل فى اثناء تقسيم الجسد الام الرب يسوع من اجلك :

+ تتأمل فى الجلدات .
+ وفى الضربات المؤلمة بالقصبة .
+ وفى اكليل الشوك الذى ادمى رأسه .
+ وفى الدماء التى نزفت من جسده كله .

وان تتأمل هذا الجسد الذى لم تكن فيه صحة , بل فيه الجراح والالام والاحباطات , دون ان تعصر او تعصب او تدهن بالزيت او تداوى ..
فأدخل الى اعماق نفسك وقل : كل هذا كان من اجل خطاياى ...

ب- ان تتابع كلمات الكاهن , وتتأمل وتتعمق فى معانيها , وتشاركه الطلبةوالتضرع ... فعندما يقول مثلا : طهرنا ياسيدنا من خطايانا الخفية والظاهرةوكل فكر لايرضى صلاحك يالله محب البشر فليبعد عنا , قل معه ... " طهرنىيارب من خطاياى الخفية والظاهرة , وانزع عنى كل الافكار العالميةوالشيطانية التى لاترضى صلاحك يارب ..

وعندما يقول : طهر نفوسنا واجسادنا وارواحنا وقلوبنا وعيوننا وافكارنا ونياتنا .. ردد بعد كل كلمة : " امين يارب .. امين ...

ج- اشترك مع الشعب فى الصلاة العظيمة المتكررة : كيرياليسون , متضمنة كلما طلبته من طلبات وتضرعات .. فهذه الصلاة قوية جدا فى فعلها , وعظيمة جدافى توقيتها الذى يصور ويتحدث عن الام الرب يسوع التى عاناها على الصليب ,ونحن نعلم انه عاناها من اجلنا لكى يرحمنا , فمعزى هذه الصلاة هو اننا كمنيذكر الرب برحمته تلك التى جعلته يسلم نفسه للموت من اجلنا , فنطلب منه انيكمل رحمته بأن يجعلنا مستحقين ان نستفيد منها ...

د- اجعل لك طلبة مع عبارة " كيرياليسون .. يارب ارحم " لكى تستمطر مراحم الرب :
مرة من اجل توبتك وغفران خطاياك , ومرة من اجل تقدمك الروحى, ومرة من اجلنجاح خدمتك , ومرة من اجل صديق او مريض او انسان لديه مشكلة ...
فتضع هذه الامور فى يدى الله الرحيمة وامام عينيه الحانيتين , فتجد رحمة وعونا من الرب فى حينه ...

ع- بعد ان ينتهى الكاهن من صلاة القسمة تبدأ الكنيسة كلها فى تلاوة الصلاةالربانية يقولها الشعب كله بصوت عال , وبفم واحد , فيكون لها قوة عظيمةوتأثير عميق ...
قلها انت بكل انتباه , لانها صلاة جليلة, وهى اشرف الصلوات , واجدرهاقبولا, لان الرب يسوع نفسه هو الذى صاغها وعلمنا اياها بفمه المبارك ,وفيها ننال شرف ان ننادى بكل جرأة , وبكل مسرة : ابانا الذى فى السموات..

ونحن اذ نقول " ابانا " بصيغة الجمع , فتذكر ان الله له اولاد كثيرون ,وهؤلاء هم اخوة لك , فعاملهم بمحبة صادقة هى محبة الاخ لاخوته ..





وتأمل بتؤدة طلبات هذه الصلاة السبعة الخالدة :


1- ليتقدس اسمك ...
2- ليأت ملكوتك ...
3- لتكن مشيئتك ...
4- خبزنا الذى للغد اعطنا اليوم ...
5- اغفر لنا ذنوبنا ...
6- لاتدخلنا فى تجربة ...
7- نجنا من الشرير ...

ثم نختم هذه الصلاة قائلين " بالمسيح يسوع ربنا " ... فنضمن قبولها حسبوعده الصادق " الحق الحق اقول لكم ان كل ماطلبتم من الاب بأسمى يعطيم " يو6 : 23 ..
*** صلاة افنوتى ناى نان ***

من طقوس كنيستنا القبطية




+بعد الانتهاء من الذكصولوجيات وقانون الايمان , يمسك الكاهن الصليب وعليهثلاث شمعات موقدة كعلامة على ان الذى صلب هو نور العالم الذى بذل ذاتهلينير للجالسين فى الظلمة وظلال الموت ...

+ يقف الكاهن امام الهيكل ويقول شرقا بدون رشم : " ارحمنا .. قرر لنارحمتك ".. ثم يرشم شرقا ويقول : " تراءف علينا " ... ثم يدور بحرى ويرشمويقول : " اسمعنا " ... ثم :

- يدور ويرشم غربا مباركا على الشعب قائلا : " باركنا " ...

- ثم يرشم ويقول : " احفظنا " ...

- ثم شرقا ويقول : " اعنا " ...

- ثم يكمل قائلا : " ارفع غضبك عنا .. تعهدنا بخلاصك , واغفر لنا خطايانا " ...

ملحوظة
---------

اذا قال الكاهن هذه الطلبة باللحن الكبير , يرد الشعب " كيرياليسون "بالكبير , واثناء ذلك يقول الكاهن سرا الطلبة الثانية من القداس الغريغورى: " شفاء المرضى - راحة للمعوزين " ...

- اوشية الانجيل يصليها الكاهن بعد ان تقدم له المجمرة ليضع فيها يد بخور واحدة ...

+ يصلى الكاهن الخمسة الاواشى الصغار وهى : " السلامة - الاباء - الموضع - الاهوية - الاجتماعات " ...
وهو واقف امام باب الهيكل ممسكا بالمجمرة بعد ان يضع فيها يد بخور ...

+ التحاليل الثلاثة : يصلى الكاهن اثنين منهم سرا , ووجهه الى الشرق وهماصلاة خضوع للآبن , والثالث يصليه جهرا وهو متجه نحو الغرب ليبارك الشعبالخاضع برأسه طلبا للحل والغفران ...

وهذه التحاليل الثلاثة هى التى يقرأها الكاهن على رأس المعترف بعد سماع اعترافه ...

ونلاحظ انه فى التحليل الثانى يطلب الكاهن من الله :

1- ان يعطينا سلامه الذى فقدناه بالخطية " لا سلام قال الرب للآشرار - اش 48 : 22 " ...

2- ان يملآنا من خوفه " رأس الحكمة مخافة الله - أم 9 : 10 " ... فكما انالضوء اذا دخل بيتا مظلما طرد ظلمته , واناره .. هكذا خوف الله اذا دخلقلب انسان طرد عنه الجهل " وعلمه الفضائل والحكمة " ...

3- أن يرد الينا الشوق الى الله ..
ان تذوقنا للروحيات يتغير نتيجة للخطية , كما يتغير طعم الطعام الجيد فىفم المريض ويفتر شوقنا الى الله تبعا لذلك .. فلذلك يطلب الكاهن من الربان يعيد الينا هذا الاشتياق فننجذب اليه " اجذبنى وراءك فنجرى - نش 1 : 4" ..

ثم بعد التحاليل الثلاثة يعطى البركة للشعب , وفى نهايتها يقول قبطيا :
- بى اخرستوس بنوتى " المسيح الهنا " ...

فيرد الشعب :
- امين أس أشوبى " امين يكون " ...

ثم يصرف الشعب سواء فى عشية , او فى باكر اذا كان القداس يصلى متأخرا ...


يتبع..........





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:04

*** دورة بخور البولس ***



بعد قراءة التحليل يصعد الكاهن الخديم الى الهيكل , فيأخد درج البخور ويخضع برأسه
لاخواته , ويقدمه لهم طالبا ان يباركوا عليه معه, بنوع من التواضع وشركة المحبة وتقديم
الكرامة قائلا :

باركوا ... فيردون عليه قائلين : بارك انت .....

عندئد يضع خمس ايادى بخور اشارة لذبائح : " هابيل - نوح - ملكيصادق - زكريا "




ملاحظات :-




+ فى حالة وجود الاب البطريرك او المطران او الاسقف

فهو الذى يقوم بالرشومات الثلاثة

ليبارك درج البخور , ويضع اليد الاولى من البخور ثم يعطى الكهنة المشتركين معه فى
الخدمة البخور فى ايديهم فيضعونه فى المجمرة , ثم يكمل بقية الرشومات ويضع البخور .

+ يوضع البخور فى المجمرة وهى فى يد الشماس وهو واقف على يمين المذبح ..

بعد ذلك

يصلى الكاهن صلاة سر بخور البولس طالبا فيها من الاله العظيم الابدى الكائن
والذى كان معنا ويسأله ان يطهر قلوبنا وافكارنا ونفوسنا من كل خطية , التى صنعناها
بارادتنا او بغير ارادتنا .

+ بعد ذلك يدور حول المذبح الثلاث دورات وهو يقول الثلاث اواشى الصغار " اوشية
السلام - اوشية الاباء - اوشية الاجتماعات " ...

ثم ينزل من الهيكل ليعمل دورة بخور
البولس , وهى مطابقة تماما لدورة بخور عشية وباكر , ولكن الفرق الوحيد هو ان
الكاهن اثناء طوافه فى دورة البولس يقول :

" بركة بولس رسول يسوع المسيح "
بدلا من " بركة بخور عشية او باكر "


+ يستحسن ان يقوم الكاهن الخديم بدورة البولس كلها , اما ان كان الخديم هو الاب
البطريرك او المطران او الاسقف , فيعمل الدورات الخاصة بالهيكل فقط , وعند باب
الهيكل يسلم المجمرة لاحد الاباء الكهنة ليكمل دورة البخور فى الكنيسة كلها .



وتعليل ذلك :


ان الاسقف فى الهيكل يرمز الى المسيح فى السماء .. اما اعطاؤه المجمرة لاحد
الكهنة فيرمز الى تكليف الله ملائكته وقديسية لافتقاد بنى البشر وخدمتهم , وكما
طلب موسى النبى من هارون ان يبخر الشعب فيرتفع غضب الله عن شعبه - ع 16
:44-48 .

+ فى دورة البولس يطوف الكاهن الكنيسة كلها لان بولس الرسول تعب فى الاسفار
اكثر من بقية الرسل - 1كو 15:10 .

+ فى دورة البولس يبخر الكاهن الكنيسة مبتدئا من الشمال الى اليمين اشارة الى
كوننا نقلنا من الشمال الى اليمين بواسطة الايمان الذى كرز به بولس الرسول .

+ ادا كان الاب البطريرك او الاسقف هو الخديم ويريد تكريس اوانى الكنيسة " شورية
- صينية - كأس او غيره " او ايقونات لتعليقها بالكنيسة فانه يقوم بدلك اثناء قراءة
البولس .

والشىء الجميل فى كنيستنا هو اهتمامها بأن تجعل الصلاة والعبادة فرصة للتأمل
والتغذية الروحية والتعليم ....

لذلك رتبت خمس قراءات فى كل قداس وهى :

" البولس - الكاثوليكون - الابركسيس - السنكسار - الانجيل " ...

بالاضافة الى قراءات رفع بخور عشية وباكر , ومايقرأ من نبوات فى ايام الاصوام
والاعياد ....

وقرنت كل قراءة بصلوات عميقة يقرأها الكاهن سرا ... ليفتح الرب بصائر وعيون
شعبه ويعطيهم نعمة وامكانية تطبيقها فى حياتهم الروحية .


انتهينا من طقس القداس الالهى .... والان نكتب عن الشمامسة ...




ثانيا : رتب الشمامسة الخمسة

طقوس كنيستنا القبطية







*** درجات الشمامسة ***


رتب الشماسة حسب الترتيب التصاعدى :

1- الابصالتس *المرتل *
2- الاناغنوستيس * القارىء *
3- الايبودياكون * مساعد شماس *
4- الدياكون * شماس كامل *
5- الارشيدياكون * رئيس شماسة *

اليوم سوف نتحدث عن الرتبة الاولى للشماس وهى الابصالتس او المرتل من حيث

شروطها وعملها ولبسها وطقس رسامتها :




*** 1- الابصالتس * المرتل * ***



+ كلمة ابصالتس مأخوزة عن الكلمة القبطية * ابصالموس * بمعنى مزمور او ترتيلة ,
فيكون منها ابصالتس اى مرتل .

+ عمله يتضح من اسمه وهو الترتيل وحفظ الالحان , وذكرت هذه الطغمة فى بعض
قوانين الكنيسة الاولى * المرتلون ايضا فليبارك عليهم الاسقف * .

+ يجوز رسامة الاطفال فى سن ابتدائى واعدادى فى درجة الابصالتس حسب قول
المزمور * من افواه الاطفال والرضعان هيأت سبحا *.

+ والحكمة فى رسامة الاطفال فى سن صغيرة هى ربطهم بالكنيسة منذ صغرهم,

فينشأون ويتربون فى الكنيسة ويرضعون منها لبن الايمان والعقيدة والطقس ,
ويتشربونه ويتدوقونه لكى يتمكنوا من عقيدتهم الارثوذكسية متمسكين بها .... كما

يحصلون على درجة عالية من الروحانية والقداسة بسبب وجودهم فى الكنيسة
فينطبق عليهم قول المزمور *اما انا فمثل زيتونة خضراء فى بيت الله احمدك الى
الدهر - مز 52 : 8 * .

+ يسمح للآبصالتس بلبس التونية بدون البطرشيل .

+ يمكن ترقية مرتل الكنيسة * المعلم * الى رتبة * ارش أبصالتس * خصوصا اذا كان
كفيفا ولن يتدرج فى الرتب الشماسية الاخرى .





طقس رسامة الآبصالتس :


1- بعد صلاة الصلح فى القداس يحضر الارشيدياكون او القمص الكاهن الكبير الاطفال
المراد سيامتهم فى درجة الابصالتس , فيقفون امام باب الهيكل بوقار وخشوع .....

فيأتى الاب الاسقف وينصحهم بعض النصائح المناسبة لسنهم مثل المواظبة على
حضور القداس وحفظ الالحان وفصول مدارس الاحد .

2- يوصيهم بالهدوء وعدم الشقاوة لا فى الكنيسة ولافى البيت ولا فى الشارع ....
كما يوصيهم بالطاعة والاحتراس من خطايا اللسان كالشتيمة والكذب والحلفان وغيرها.

3- كذلك يوصيهم بالمواظبة على ممارسة سر الاعتراف على الاب الكاهن والمواظبة
على التناول من الاسرار المقدسة .

4- يتأكد من انهم اتو الى الكنيسة صائمين لم يأكلوا ولم يشربوا شيئا لانهم
سيتناولون من الاسرار المقدسة فى نهاية القداس .

5- ويجب ان يحصل الاسقف على تعهد شفاهى من والديهم بمساعدتهم لتنفيذ
هذه الوصايا وعدم منعهم من حضور الكنيسة لاى سبب ثم يوصى مرتل الكنيسة او
الشمامسة الكبار بتعهدهم من ناحية تسليم الالحان وشرح بعض الطقوس البسيطة
لهم .. وحبذا لو اختبر محفوظاتهم مثل ابانا الذى فى السموات .. وقانون الايمان ..
وبعض المردات الخفيفة .





بعد كل هذا يبدأ فى سيامتهم فى درجة الابصالتس :


+ يرشم على اول طفل الرشومات الثلاثة بدون وضع يد وهو يقول :
* فلان ابصالتس على كنيسة .....

1- خين فران مبارك الله الاب

2- مبارك ابنه الوحيد يسوع المسيح * الرشم الثانى *

3- مبارك الروح القدس البارقليط * الرشم الثالث *

يرشم الاب الاسقف جميع الاطفال بالطريقة السابقة .

وبعد نهاية الرشومات عليهم يقدمون له ملابس الخدمة * التوانى بدون بطرشيل *
فيرشمها لهم بالثلاث رشومات ثم يلبسونها .

+ يقفون امام الشمامسة الكبار فى خورس الشمامسة , ويشتركون معهم فى
خدمة القداس بما يعرفون من مردات والحان .

+ فى نهاية القداس يتناولون من الاسرار المقدسة بعد الشمامسة , ويفرح بهم
اهلهم , ويفرحون هم ... ويواظبون بعد ذلك على الكنيسة وينشأون ويكبرون فيها
على الفضيلة والعبادة فيصبحون قديسين وبلا لوم .
*** ألاناغنوستيس *** من رتب الشمامسة


الاناغنوستيسanasnwcthc]



*اغنسطس* كلمة يونانية مركبة من مقطعين :-

المقطع الاول :anasnw وتعنى فصل
المقطع الثانى: Thc وتعنى منسوب الى

وعلى هذا فمعنى الكلمة المركبة هو منسوب اليه فصل أى قارىء فصول الرسالة .

شروط اقامته :



1- الايقل سنه عن 18 سنة فى الظروف العادية .
2- ان يكون مشهودا له من الجميع فى اعمال صالحة واخلاق فاضلة .
3- ان يزكى من الكاهن والشعب وان لايكون عليه اعتراض من احد .
4- ان يجرب ويختبر على القراءة الجيدة فى الكتاب المقدس مع فهمه .
5- ان يمارس الفضائل الروحية ووسائط النعمة من اعتراف وتناول وحضور الكنيسة
6- ان يكون لديه استعداد للخدمة متشبعا بروحها .
7- ان يكون متواضعا ولايتعاجب بصوته او عمله .
8- ان يكون مطيعا للآب الكاهن حتى يكون قدوة ومثالا طيبا للاخرين .

وظائفه



1- تلاوة القراءة فى الكنيسة

وبالاخص الرسائل قبطيا وعربيا وان يكون حافظا لمقدمة ونهاية كل رسالة قبطيا وعربيا
وان يقرأ قراءة جيدة بلا اخطاء حتى يفهم الشعب مايقرأ عليه ..

مقدمة البولس : فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول الى .... بركاته علينا امين
نهايته : نعمة الله الاب تحل على ارواحنا ياابائى واخوتى ... امين .

مقدمة الكاثوليكون : فصل من رسالة معلمنا ..... بركاته علينا ... امين .
نهايته : لاتحبوا العالم ولاالاشاياء التى فى العالم لان العالم يفنى وشهوته
اما الدى يصنع مشيئة الله فيثبت الى الابد .

مقدمة الابركسيس: فصل من قصص ابائنا الاطهار المشمولين بنعمة الروح القدس ,
بركة صلواتهم فلتكن معكم ومعى ياابائى واخوتى .. امين .
نهايته : لم تزل كلمة الرب تنمو وتزداد فى هده البيعة وكل بيعة من الان
والى الابد .... امين .

ملحوظة هامة للشماس



يجب بعد قراءة الرسالة ان يسجد الاناغنوستيس امام باب الهيكل ويقبل الصليب ويد
الكاهن مبرهنا على تواضعه امام الله وامام الشعب وحتى لايتشامخ بصوته وحسن
قراءته .

2- تلاوة اسماء الاباء البطاركة الدين رقدوا فى الرب :

وذلك حينما يقول الشماس داخل الهكيل بعد مجمع الاباء :

القارئون - الاناغنوستيسون
فليقولوا اسماء ابائنا القديسين البطاركة , الرب ينيح نفوسهم اجمعين ويغفر لنا خطايانا

* كانت اسماء الاباء البطارك مكتوبة على الواح , وعند سماع نداء الشماس كان على
كل اناغنوسيتس ان يردد مجموعة اسماء من هده الالواح . وهدا لايحث حاليا .

3- التسبيح وترديد الالحان :
اى ان يتسلم التسبحة والالحان الكنسية ويرددها مع الخورس فى القداسات والمناسبات.

4- الوعظ والتعليم :
جاء فى طقس رسامة الاناغنوستيس * اظهر يارب وجهك على عبدك القائم امامك,ليندر بأقوالك المقدسة , ويكرز بأوامرك لشعبك ويعلمهم كلامك الطهر الدى منجهته
خلاص نفوسهم ونجاتهم * .....

وفى الوصية يقول له * يجب عليك ان تتعلم واحدا فواحدا من فصول الكتاب المقدس,
انفاس الله التى اؤتنمت عليها لكى تعظ بها الشعب *.

ولكن لايمارس الوعظ والتعليم الا بأدن من الاسقف او الكاهن فى حضوره او غيابه .

ترتيب سيامة الاغنسطس :



+ يقف امام الهيكل بغير تونية "يمكنه حملها على يديه مطبقة " ورأسه مكشوفة
ومنحنية فى اتضاع وانسحاق امام الرب استعدادا لحمل نير الرتبة او الخدمة .

+ يقول الاسقف للشعب فى الكنيسة اتشهدون انه مستحق لهده الرتبة بالحقيقة ؟
فيردون نعم نشهد انه مستحق .

+ يأخد الاب الاسقف مقصا ويعمل به خمسة صلبان فى شعر رأسه واحد فى وسط
الرأس واربعة على جوانبها وهو يقول : "فلآن .. اغنسطس على كنيسة ... خين فران
ويقول الرشومات الثلاثة ".

ملاحظات :



1- سؤال الاسقف للشعب : هل هو مستحق ؟ مهم لاخد شهادة علنية امام الله
والكنيسة عن كفاءته واستحقاقه , والرسول يقول وماسمعته منى بشهود كثيرون ,
اودعه اناسا اكفاء ان يعلموا اخرين ايضا 2 تى 2:2 .

2- قص الشعر يشير الى قطع العوائد الردية منه وكدلك قطع الافكار الشريرة .

3- الخمسة صلبان تشير الى جراحات المسيح الخمسة "الثلاثة مسامير + اكليل
الشوك + الطعنة " وكأنما هو يقول لاعرفه وقوة قيامته وشركة الامه متشبها بموته"

+ بعد قص شعر كل واحد من المتقدمين على حده خمسة صلبان بالرشومات الثلاثة
وبعد الانتهاء من جميعهم يقف الجميع صفا او صفين لكى يتلو عليهم الصلوات والوصية .

+ يصلى الاسقف صلاة الشكر دمجا ثم يرفع البخور بالشوية فى الجهات الاربع .

+ يقف ووجهه للغرب ويصلى صلاة " نسأل ونرغب اليك ايها السيد الرب الاله ضابط الكل
اقبل اليك عبدك .. اغن***ا فى بيعتك ... فهمه حقوقك . هب له مخافة عبوديتك
اجعله مستحقا ان يلمس الاوانى ويكون اغنسطسا مكرما امامك .

ملحوظة



من حق الاغنسطس مسك اوانى المدبح بلفافة لتجفيفها بعد القداس ووضعها فى
المكان المخصص لها .

وصية الاغنسطس :



1- ان يتعلم واحد فواحدا من فصول الكتاب المقدس .
2- ان يقرأ بفهم وصية الرب ليفهم القارىء واغنسطس اى قارىء .
3- يعظ بها الشعب .
4- فلتكم سيرتك نفية كالمصابح الدى على المنارة ينير للدين حوله بسيرته واقواله .

+ يرشم لهم الاسقف ملابس الخدمة فيلبسونها ويقفون مع الخورس للخدمة .

+ فى نهاية القداس يتناول من الاسرار الالهية وبعد تناول الدم ينفخ الاب الاسقف
فى وجوهم وهو يقول اقبل الروح القدس .

+ تعمل لهم زفة فى الهيكل وفى الكنيسة .

ملابس الاغنسطس :



1- يلبس تونية بيضاء لان اللون الابيض يليق بخدمة الله. ويرمز للنقاوة والطهارة .

2- يكون على الظهر على هيئة صليب وكأنما هو يشترك فى حمل صليب المسيح
حسب قوله ان اراد احد ان ياتى ورائى فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعنى .

3- يكون من الامام على هيئة حزام دليلا على التهيؤ والاستعداد للخدمة مثل يوحنا
المعمدان الدى كان يرتدى منطقة على حقويه .

قوانين الاغنسطس :



1- لاتوضع عليه اليد , بل يقص شعر رأسه فقط .

2- يمكن ان يتزوج بعد اخد الرتبة , وان ماتت زوجنه له ان يتزوج بأخرى على خلاف
الرتب الكهنوتية الكبيرة .


*** الايبوذياكون ***

من طقوس كنيستنا القبطية



الايبوذياكون


كلمة يونانية من مقطعين :

ايبو بمعنى تحت " مساعد " ...

دياكون بمعنى " شماس " ...

فيكون المعنى : مساعد الشماس ...


شروط اقامته
-------



1- لا يقل سنة عن 20 سنة ...

2- ان يزكى من الشعب والاكليروس ...

3- ان يكون مشهودا له من الجميع بالاعمال الصالحة والاخلاق الفاضلة ...



وظائفه
----




1- حراسة ابواب الكنيسة من الهراطقة والدواب ...

2- تنظيم الجلوس فى الكنيسة " الرجال فى اماكنهم - النساء فى اماكنهن - العذارى والراهبات فى اماكنهن - الارامل فى اماكنهن " ...

3- ايقاد سرج الكنيسة ...

4- حفظ كتب الكنيسة وثياب الكهنة والخدام ...

5- تعمير المجامر ...

6- مساعدة الدياكون , وينوب عنه اذا دعت الحاجة ...




ملحوظة
----




هذه الوظائف تضاف الى وظائفه السابقة ولا تلغيها حينما كان اغنسطسا , فيمكنه ان يقوم بوظيفة الآغنسطس اذا دعت الحاجة ...

++ يرشمه الاسقف فى جبهته بأيهام يده اليمنى ويقول :

" ندعوك فى كنيسة الله المقدسة امين ... فيرد الشعب : امين " ....

ثلاث رشومات بالابهام دون وضع يد ... فيحل الروح القدس عليه , ويعطيهمواهب الخدمة الموكلة اليه ... ثم يتلو عليه الوصية الخاصة به :

"يابنى قد اؤتمنت على درجة حسنة , تكون تابعا للشماس وتساعده فى عمل الخدمة, وتحفظ ابواب البيعة , والنظام فى الكنيسة " ...


ملابس الايبوذياكون
-----------




مثلملابس الاغنسطس وبنفس النظام , والبطرشيل الذى يربط على هيئة حزام معناهقيد بواجبات وخدمات , وربط بقوانين كنسية لا مفر من اتباعها والعملبموجبها ...

قوانينه
-------




1- لا توضع عليه اليد , ولا يقص شعره , بل يرشم فقط ...

2- يمكنه ان يتزوج بعد اخذ الدرجة دون ان يفقدها ...
**** الدياكون ****


نريد ان نتكلم فى رتبة اخرى من رتب الشماش ... وهى "" الدياكون "" ....

الدياكون :



كلمة سريانية معناها خادم ... وباليونانية دياكون ايضا , اما فى القبطية فتنطق " ريف شمش " ...


شروط اقامته
-------



1- الا يقل سنه عن 21 عاما ...

2- ان يكون قدوة فى الكلام والتصرف والمحبة والطهارة ...

3- بلا لوم كما قال الكتاب المقدس ... " وهؤلاء ايضا ليختبروا اولا ثم يتشمسوا ان كانوا بلا لوم - 1تى 3 : 10 " ..

4- متواضعا قنوعا غير محب للمال , قادرا على احتمال مشقات الخدمة بلا تذمر , صاحب مبدأ , لا يحابى وجه انسان على حساب الاخرين ...

5- يعكف على القراءة حتى يبنى نفسه روحيا وينمو فى النعمة وفى معرفة ربنا يسوع المسيح ...

6- ان يكون مشهودا له من كافة المؤمنين بالامانة والعفة وحب السلام ...


وظائف الدياكون
---------



+ تلاوة مردات الاواشى فى القداس ...

+ التنبيه على المصلين ببدء الصلاة ...

+ التنبيه على المصلين بحفظ النظام والسكون والوقوف فى الصلاة بمخافة ونقاوة وخشوع ...

+ معاونة الكاهن فى افتقاد الشعب ...

+ كان يكتب اسماء مقدمى القرابين والعطايا للكنيسة ليذكرهم الكاهن بعداوشية القرابين كما جاء فى الدسقولية " 35 " : " ليكتب الشمامسة كل يوماسماء من يأتى بالقرابين حيا كان او ميتا ليذكروهم عند القراءة والصلاة,وكانت توجد حجرة خاصة عند الباب القبلى للكنيسة تسمى حجرة الدياكونية ...يجلس فيها شماس يتقبل عطايا وتقدمات المصلين قبل دخولهم الى الكنيسة ...

+ تنظيف الهيكل وترتيب المذبح قبل حضور الكاهن ...

+ يقرأ الانجيل المقدس فى القداس الالهى ...

+ يتلو مردادت الشماس داخل الهيكل لان مردات الشماس داخل الهيكل من حقالدياكون والآرشيدياكون فقط ... ولكن الان سمح للشمامسة بدخول الهيكل بسببقلة الشمامسة الدياكون والآرشيدياكون ...



ملابس الدياكون
--------



1- يلبس الدياكون " الشماس الكامل " والارشيدياكون " رئيس الشمامسة " التونية والبطرشيل الاحمر اشارة الى الاغتسال بدم المسيح ...

والبطرشيل يكون على الكتف الشمال دلالة على حمل الصليب , ويرمز طرفالبطرشيل الى اجنحة الملائكة , وفى هذا يقول القديس يوحنا ذهبى الفم " لاحظوا الفرح الروحى يامن تشبهون اجنحة الملائكة بلباسكم البطرشيل الجميلالذى يوضع على اكتافكم اليسرى " ...

2- يمكن للدياكون والآرشيدياكون ان يلبس طاقية مزينة بالصليب وبعض صور السيد المسيح والقديسين , وهذا تراث قديم ...



من قوانين الدياكون و " الارشيدياكون "
-----------------------




1- اذا تمت رسامته قبل زواجه فلا يتزوج ...

2 اذا ماتت زوجته بعد رسامته يظل بلا زواج - تماما كما فى حالة الكاهن - اما اذا تزوج فأنه يفقد رتبته ...

*** ارشدياكون ***

ا
ارشيدياكون


كلمة مكونة من مقطعين : أرش ومعناها رئيس
ودياكون ومعناها شماس

شروط اقامته :



* ان يكون عالما بالكتب المقدسة
* ان يكون ملما بوظائف الرتب الشماسية الاخرى مثل المرتل والاعنسطس والايبودياكون

وارشدياكون .



* ان يكون ملما بطقوس الكنيسة.
* ان يكون مشهودا له من الجميع .
* ان يزكى من الاكليروس والشعب .

وظائفه :



* يرأس جميع الرتب الشماسية الاخرى , ويدبر لمورها, ويحدد لها اعمالها .
* ان يكون مثل ادن وعين الاسقف .
* يقدم المختارين لنيل الدرجات الشماسية المختلفة .
* يساعد الكاهن فى مناولة الدم ادا كان مخصصا للخدمة وليس مشغولا بعمل اخر.
* يخدم الايتام والارامل.
* يخدم الغرباأ
* يكون مثالا لجميع الكنيسة فى القدوة والعمل الصالح .

رسامته :



بعد صلاة الصلح مثل الرتب الاربعة السابقة .. ويطلب الاب الاسقف فى صلاته ان يملآه
الله من الحكمة والقوة كمثل استفانوس اول رئيس للشماسة , ويقول الاسقف * ان
تجعل عبدك مستحقا لشركة الشماسة .. باركه وثبته *.. ويقرأ انجيل يو 17 :24-26
ويتكلم عن المحبة التى هى اساس كل خدمة وكل رتبة من اجل خدمة الرب .. ويقرأ
ايضا الرسالة الى تيموثاوس 1 تى 3 : 8 -10 .. ويتكلم فيها عن شروط اقامة
الشماسة.

هذا هو طقس رسامة الارشيدياكون .. فنطلب الى الله ان يفهم كل شماس رتبتهوشروطها ووظائفها ويلتزم بها لكى يكون هناك نظام والتزام داخل الشماسة ..

فيقوم كل شماس بعمله بحسب رتبته التى اخدها من الله .




يتبع..........





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:08

*** الواجبات الطقسية والروحية الخاصة بالشماس ***



يقول القديس ذهبى الفم : " كلما تطلعت الى الشمامسة بملابسهم البيضاء اشعر كأننى ارى ملائكة السماء تسبح امام عرش النعمة " ...

وفيما يلى نقاط هى واجبات , او قوانين يجب ان يطبقها الشماس بكل عناية لكىيكون مستحقا لهذه الخدمة , ويكون صورة حقيقية لخادم الرب :-



1- يجب على الشمامسة بكل درجاتهم الاهتمام بدراسة اللغة القبطية ...

2- الاهتمام بأستلام وحفظ الالحان والتسبحة وممارستها بأستمرار ...

3- التلمذة الطقسية على شماس كبير متمكن ...

4- المشاركة الفعلية فى القداسات ...

5- الحضور الى القداسات مبكرا , وكل شماس يتأخر عن حضور تحليل الخدام ليسله الحق فى لبس التونية والخدمة .. واذا تأخر عن حضور انجيل القداس يحرممن التناول ...

6- خطأ طقسى كبير ان يلبس شماس التونية , ولا يتناول ...

7- يجب على الشماس تقديم التونية للكاهن لكى يرشمها قبل ان يلبسها للآسباب الاتية :-




أ - يعتبر الرشم تصريحا بالخدمة فى القداس ...

ب- اعلانا بأن الشماس ليس عليه حرومات او احكام كنسية ...

ج - تصريحا للشماس بأن يتقدم للآسرار المقدسة ...

د - فيه مظهر الخضوع من الشماس للكاهن " الصغير للكبير " فالكتاب يقول " وبدون كل مشاجرة , الاصغر يبارك من الاكبر - عب 7 : 7 " ...

8- وعند رشم التونية يجب على الشماس ان يمسك التونية والبطرشيل على يديه ,ويخضع برأسه امام الكاهن , او يركع على ركبتيه ليقبل الرشم والبركة منالكاهن ...

9- بعد انتهاء الرشم يقبل الشماس الصليب , ويد الكاهن ...

10-وعند لبس التونية يتلو الشماس المزمورين " اعظمك يارب لانك احتضنتنى - مز 29 و مزمو 92 الرب قد ملك , لبس الجلال " ...

11- يجب عدم الخروج بالتونية خارج الكنيسة , فهى ملابس خاصة بالخدمة داخل الكنيسة فقط ...

12- يجب خلع التونية فى نهاية القداس , بعد صرف ملاك الذبيحة وليس قبل ذلك ...

13- وعند خلع التونية يجب ان يتلو الشماس المزمور " ياجميع الامم صفقوا بأيديكم - مز 47 " ...

14- يجب على الشماس ان يهتم بحضور رفع بخور عشية , وتلاوة تسبحة عشية ...

15 يجب على كل شماس ان يكون له اب اعتراف يمارس على يديه سر الاعتراف مرة كل شهر ...

16- التوزيع يكون بالتناوب بين الشمامسة حتى لا يمتنع احد عن التناول ...


17 يجب ان يمسك الشمامسة الشموع فى الاوقات الاتية :
--------------------------------------------------------------



أ - عند اختيار الحمل ووضعه فى الصينية , والاباركة فى الكأس ...

ب- عند قراءة الانجيل قبطى وعربى ...

ج- من بدء التقديس وحتى نهايته ...

د- اثناء الرشومات من اول الجسد المقدس والدم الكريم , وحتى نهاية الاعتراف ...

18- ليس للشماس ان يخرج بالشورية بعد بخور الترحيم الذى يلى المجمع وينفخفى وجوه الشعب لانه بهذا يشغلهم عن العبادة والتركيز فى الصلاة ويصرفانظارهم عن الذبيحة على المذبح ...

19- ممنوع على اى شماس التحدث مع زميله اثناء القداس الالهى , او الاكثار من الدخول والخروج الى الهيكل بدون داع ...

20 - يجب ان يكون فى الكنيسة امين لخدمة الشماسية " ارشيدياكون " اواكبرهم سنا او اقدمهم سيامة , لكى ينظم خدمة الشماسية بطريقة صحيحة ...

21- يجب ان يعقد اجتماع اسبوعى للشماسة , يتعلمون فيه الدراسات الكتابيةوالطقوس والقصائد والالحان والروحيات , وتوزع فيه القراءات القبطى والعربى- والخدمة داخل وخارج الهيكل ...

22- الشماس الذى يتغيب عن القداس , او لا يلبس التونية يضيع حقه فى القراءة والخدمة ...

23- قراءات الاعياد والمناسبات الكبرى توزع كمكافأة على الشماسة المواظبينعلى القداسات والاجتماعات الشماسية طوال العام ... وذلك عن طريق امين خدمةالشماسة ...

24- اذا اخطأ شماس , وفرض عليه قانون توبة , يجب عليه ان ينفذه بخضوع دونتذمر او كبرياء لكى يتعلم اداب الخدمة الشماسية وقيمتها وروحانياتها ...

25- يجب الا يتعاجب الشماس بصوته فى المردات او الالحان او القراءات بل يصلى بخشوع واتضاع ...

26- يجب الا يزاحم الشماس اخوته الشمامسة الاخرين , ويجور عليهم , ويظلمهم , بل يعامل الكل بمحبة ...

27- يجب على الشماس الا يدخن السجائر , و لا يشرب الخمر او المسكرات لئلا يكون عثرة للآخرين ...

28- يجب ان يحترس الشماس من خطايا اللسان كالشتيمة والحلف والكذب والنميمة, حتى يقبل الله خدمته وصلواته .. حتى لا يخرج من فم الواحد بركة ولعنة -يع 3 : 10 ...

29- يجب ان يلتزم كل شماس بشروط وواجبات درجته الشماسية مثل طريقة لبسالبطرشيل , او الخدمة داخل وخارج الهيكل , وتلاوة القراءات ولا يتعداها...

30- يجب ان يخدم الشماس خدمة روحية فى الكنيسة مثل الخدمة فى مدارس الاحداو الاجتماعات .. فالشماس خادم مملوء من الروح القدس والحكمة والعلم ,وليس مجرد ببغاء يريي بعض المردات والالحان ...

31- يجب ان ينفذ كل شماس ماجاء فى 1 تى 3 : 8 " كذلك يجب ان يكون الشماسةذوى وقار , لا ذوى لسانين , غير مولعين بالخمر الكثير , ولا طامعين بالربحالقبيح , ولهم سر الايمان بضمير طاهر ".. وايضا " لان الذين تشمسوا حسنا ,يقتنون لانفسهم درجة حسنة وثقة كثيرة فى الايمان الذى بالمسيح يسوع " اتى3 : 13 ...

32- الاهتمام بتنفيذ كل هذه الشروط " قال لهم يسوع طعامى ان اعمل مشيئة الذى ارسلنى - يو 4 : 34 " ..

*** الشماس الروحى ***





العمق الروحى للشماسية



المتأمل فى ايات الكتاب المقدس يرى كيف اختير القديس العظيم استفانوس ورفاقه فى اول اختيار كنسى للشمامسة :

" انتخبوا ايها الاخوة سبعة رجال منكم مشهودا لهم ومملؤين من الروح القدس وحكمة
لنقيمهم على هده الحاجة - اع 6:3 "

بل يقول الكتاب ان استفانوس كان "مملؤا من الايمان والروح القدس .. يصنع عجائب وايات
عظيمة فى الشعب - أع 6 : 5 , 8 " ..

هذا هو الشماس كما يحدثنا عنه الكتاب .




فالشماس الروحى هو :-


+ لحن جميل فى سمع الكنيسة ... وايقونة طاهرة , يتبارك بها كل من يراها .

+ وهو سلم يصل الى السماء دائما .

+ وانجيل متجسد .. وكنيسة متحركة .. بل هو صورة الله امام الناس ..

+ انه يشعر على الدوام انه فى حضرة الله .. وان الخدمة بالنسبة له مدبح مقدس ,
وعمله فيها رائحة بخور ..

+ وله بأستمرار شعور بالانسحاق وعدم الاستحقاق ..

+ وهو نمودج للمثل العليا , وقدرة العمل الصالح , ووسيلة ايضاح لكل الفضائل ..

+ انه بأستمرار رجل صلاة .. فالصلاة بالنسبة له كالنفس الداخل والخارج .

+ وهو شعلة ملتهبة بالنار .. وغيره ملتهبة لخلاص النفس كما قال داود :

" لاادخل الى مسكن بيتى , ولااصعد على سرير فراشى , ولااعطى لعينى نوما ,
ولالاجفانى نعاسا الى ان اجد موضعا للرب - مز 131

+ انه رائحة المسيح الزكية 2كو2:15 ... يشتم فيه الناس رائحة المسيح .

+ وهو رسالة المسيح المقروءة من جميع الناس .. ومحرقة رائحة شرور للرب -
لا 1 ....

+ انه حركة دائبة ودائمة متجهة نحو الله .. وشمعة تنير لكل احد ...

+ انه انسان دائم الصراع مع الله من اجل نفسه ومن اجل الناس ...

+ انه روح وليس عقلا .. روح تتحدث مع الله واختبرت الحياة معه ...

+ وهو ليس مجرد حفظ , بل اناء لعمل الروح فيه كما قال بولس الرسول :

" لاحظ نفسك والتعليم , وداوم على دلك .. لانك اد فعلت هدا تخلص نفسك والدين
يسمعونك ايضا - 1 تى 4 : 16 ...

+ وهو يعيش حياة التلمدة , بعيدا عن الدات ... ومتضع ...

+ وهو مغنطيس شديد الجادبية .. ينمو باستمرار فى محبة ربنا يسوع المسيح وفى
حياة الكمال ..




ان الشماس الروحى انسان داته لاتشغله ولاتعنيه ... لقد مات عنها واصبح تفكيره
فى ملكوت الله .... ليست له مشيئة ولا ارادة ... كل همه هو ان يحقق مشيئة الله
معه ... حارا فى الروح - رو12 :11 ..... دخلت فيه النار المقدسة التى الهبت التلاميد
فى يوم الخمسين .. يعمل عمل الرب بكل حرارة .. بكل القلب .. بكل حماس ..

ثالثا : من طقوس كنيستنا القبطية

** واجبات الرعية نحو رعاتها **



الكنيسة هى كل جمهور المؤمنين بالمسيح فى كل اقطار الارض من رؤساءومرؤوسين تحت رئاسة الرب يسوع وان رؤساء الكنيسة يدعون اولا رعاة " ار 3:5 " و "حذ 24: 23".. واعضاءها يدعون رعية .... وكثيرا مادعى ابناء العهدالقديم شعب الله المختار بالرعية ..



ومن اهم واجبات الرعية التى هى" نحن " نحو رعاتها الاتى :-






اولا :
------



انتحبهم لانهم معلموها ومرشدوها واباؤها الروحيون .. كرسوا حياتهم لخدمتهاوجعلوها وقفا على رعايتها .. على انه متى كانت المحبة متبادلة بينهمااستفادت الرعية وسهل على راعيها رعايتها والتفانى فى سبيل خدمتها , اذلاشئ يشجع الراعى على العمل بنشاط واخلاص غير محبة الرعية له واخلاصهانحوه " 2 كو 8 : 7 " و " اتس 3 : 6 " ...




ثانيا :
------


ان تكرمهم وتعتبرهم جدا فى المحبة من اجل عملهم - ولاسيما الذين يتعبونلاجل الكلمة والتعليم " 1 تى 5 : 11 " لان من يكرم خادم الملك يكرم الملكنفسه , وبالعكس من اهانه كأنه اهان الملك ذاته ... ولاجل هذا اوصى اللهبأكرامهم ووبخ ملوكا من اجلهم " اى 16 : 21 و زك 2 : 8 و لو 1 : 16 و لو15 : 18 "...

وقال ذهبى الفم : ان من يحتقر كاهنا يجدف على الله لان مخلصنا قال منيرذلكم يرذلنى والذى يرذلنى يرذل الذى ارسلنى " لو 10 : 16 " ...





ويجب مراعاة الاتى :-
-------------------------


انه اذا رأت الرعية نقصا فى احد الرعاة او اعمالا لا تليق بخدمته الشريفةفتقتضى الحكمة والدين والاداب وغيرها الا تشهر به قدام الناس :-

1- لان مشيع المذمة هو جاهل " ام 10 : 18 " ...

2- لان الاباء بشر محاطون بالضعف " عب 5 : 2 " معرضون للخطأ والزلل ..ولهذا وجب على ابنائهم الروحيين ان يستروا على هفواتهم كما ستر سام ويافثعورة ابيهما " تك 9 : 23 " ... اما اذا احتقروهم واهانوهم فيستحقون غضبالله كما استحقه هارون ومريم بسبب اهانتهما موسى " عدد 12 ".

3- لان تحقيرهم تحقير لانفسهم .. فهل للآبن كرامة اذا كان ابوه مهانا ؟؟؟؟





ثالثا :
-------


ان تطيعهم وتخضع لهم ولكل من يعمل معهم ويتعب كأمر الرسول بولس " اطيعوامرشديكم واخضعوا لانهم يسهرون لاجل نفوسكم كأنهم سوف يعطونا حسابا لكىيفعلوا ذلك بفرح لا انين لان هذا غير نافع لكم " عب 13 : 17 ....





رابعا :
-------


ان تتبع قدوتهم المقدسة " 1 كو 11 : 1 " ونتشبه بهم " فى 2 : 17 " وتنظرالى نهاية سيرتهم ونتمثل بأيمانهم " عب 13 ّ 7 " .. لافى اقتناء الفضاغلبل فى الصبر والثبات على الايمان ..
قال ذهبى الفم " لاشئ انفع لنا من التأمل بسيرة القديسين واعادة التبصر والتروى فى اعمالهم ".





خامسا
--------


يجب ان تصلى الرعية من اجلهم لاجل خلاص نفوسهم " 2 كو 1 : 11 " و " فى 1 :19 " لانهم بشر عرض للتجارب مثل غيرهم , ومن اجل عملهم الروحى لان عليهماعمالا ثقيلة ومسئولية عظمة فلذلك هم محتاجون لصلوات الرعية ..

ولا ريب ان صلاة الكنيسة لاجل خدامها كانت ولا تزال من اسباب نجاحها فىخدمتها الرعوية كما كانت علة نجاتهم من المقاومين وانقاذهم من ضيقاتهم " 1ع 6 : 41 و 12 : 5 " ... وقد عرف بولس الرسول فاعلية الصلوات لاجل الخدامفى نجاح العمل فطلب من المؤمنين ان يصلوا لاجله " 2 كو 1 : 11 " .
رابعا : *** ماهى معانى المصطلحات الكنيسية التالية ؟؟؟؟ ***



* هوس Hos *
----------
تسبيح - او تسبحة لله .....



* ابصالية Psalia *
-------------------
ترتيل " من فعل ابسالو Psallo = ارتل " وهى أشعار لتمجيد الرب ومديح العذراء والقديسين , وأبياتها غالبا تبدأ بالحروف الآبجدية ...



* تذاكية Theotokia *
-----------------
وهى مشتقة من كلمتى " والدة الاله , Theotokos .. وهى موزونة بدون قافية ,وتجمع بين تمجيد الرب وتطويب العذراء مريم وبها تعاليم سامية جدا عن لاهوتالمسيح والتجسد الالهى ...



* ذوكصولوجية " Zoksologi " dioxology *
---------------------------------
أى " تمجيد " " من كلمة : Zoxa = مجد " وهى صورة من تماجيد مختلفة , لكافة المناسبات وألاعياد والقديسين ...



* لبش Lobsh *
-------------
وهى كلمة قبطية تعنى شرح او تفسير , ويقال , بلحن خاص بعد الهوس , او التذاكية ...



* طرح *
----------
" طرح الامر = عرضه او القائه على الناس "
والمقصود به شرح او تلخيص - او تعليق - لكل مايقرأ فى الكنيسة .. ويقالالان باللغة العربية , وله مقدمة وخاتمة قبطية تقال باللحن قبل قراءةالطرح وبعدها , والباقى يتلى بالعربية : مثل طروحات البصخة , وطروحاتاناجيل عشية احاد كيهك والصوم الكبير , وطروحات تسابيح كيهك على الهوساتوالتذكيات , وطروحات الميلاد وطروحات الغطاس على الهوسات والتذكيات الخاصةبه ...



* الشارات " الشيرات " *
------------
جميع شيرة Cheri على تذاكية السبت , وتلحن حسب طقس اليوم ...



* أدام Adam *
---------
نغمة قصيرة لبعض الحان التسبحة ...
مثل الابصاليات والتذكيات والذكصولوجيات واللبش .. وتقال ايام الاحد والاثنين والثلاثاء ....
وتشير الى البدء او " ادم " ...
وسميت كذلك لانها رتبت على اول تذاكية يوم الاثنين , ومطلعها " ادم " فيما هو حزين ...الخ ...



* واطس Watos *
------------
أى العليقة ...
وهى نغمة اطول من الآدام ...
وترتل فى ايام الاربعاء والخميس والجمعة والسبت ...
وسميت بهذا الاسم لان هذه الكلمة جاءت فى مطلع تذاكية يوم الخميس التىتبدأ : " العليقة التى رأها موسى النبى فى البرية ... الخ " ...



* دمج *
---------
ونعنى به قراءة القطعة بدون تلحين " فيقال قراءة دمجا او جملة " ...



* أدريبى *
------
نغمة حزاينى , محرفة عن كلمة " اتريبى " Atribi نسبة لآتريب قرب بنها ...
وترتل بها مزامير اسبوع الالام " لحن حزاينى " ...



* سينجارى *
--------
نغمة - او طريقة - فرايحى ....
تقال فى الاعياد السيدية ...
وهى نسبة الى بلدة سنجار قرب بحيرة البرلس ...



* هلليلويا Alleutoia *
---------------
وهى كلمة عبرية من مقطعين ... وتعنى " هللوا للرب .. او سبحوا الله ومجدوه " ...



* أمين *
----
كلمة عبرية ومعناها " استجب " , او حقا , او هكذا يكون ...



* استيخون *
-------
كلمة يونانية Stoixos وتعنى ربع Stanza , او أية , او عدد من الآيات او فقرة Paragraph ...



* أوشية *
------
يونانية " euchi " وتعنى صلاة " Prayer " ...
وهى صلوات او طلبات كنيسية تتلى فى القداس وصلوات باكر وعشية , مثل أوشيةالمرضى - المسافرين - القرابين - الراقدين - الآهوية " الجو " - الزروع -المياه " النيل " - والموعوظين ...



أ- الآواشى الصغار :
------------
وهى اواشى السلامة - الاباء - الاجتماعات ...
عندما تقال مختصرة , كما فى دورات البخور حول المذبح ...



ب - الآواشى الكبار :
------------
وهى نفس الآواشى الثلاثة السابقة ...
ولكنه تقال مطولة " كما ترد فى القداس الباسيلى قبل صلاة الصلح " ...



* سبعة وأربعة *
---------
اصطلاح قبطى حديث ....
يطلق على تسابيح ليالى شهر كيهك ...
وقد سميت كذلك لانه يتم الان جمع تسابيح الاسبوع والتذكيات ايضا .. مع قطعها الكيهكية ...
تقال كلها فى ليلة واحدة " يوم السبت فقط " او فى اكثر من يوم حاليا ,والاصل توزيعها على ايام الاسبوع ... كما هو متبع فى الاديرة حتى الان ...
وتشمل 4 هوسات + 7 تذاكيات ...



* الشعانين *
-------
من كلمة " هوشعنا " العبرانية = أوصنا اليونانية والقبطية ...
وتعنى " خلصنا , وتطلق على احد السعف " الخوص " حيث نادى الاطفال للمسيح الداخل الى اورشليم وقالوا " اوصنا لابن داود " ...
كما تطلق على نغمة خاصة بالآلحان التى تقال فى هذا اليوم وغيره " = شعانينى " ...



* برامون *
-------
كلمة يونانية Paramoni
تعنى استعداد , او انتظار للعيد , وهو الصوم السابق على عيدى الميلاد والغطاس ...
ويصام بزهد اكثر بدون أكل سمك , استعدادا للعيد ...



* أبو غلمسيس *
-----------
كلمة يونانية Apocalipsis وتعنى سفر " الرؤيا " Revelation ...
وليلة او غلمسيس المقصود بها ليلة سبت الفرح , حيث يتم قراءة هذا السفر كله - على الزيت - طوال الليل ثم يدهن به المؤمنون ...



* القنديل *
------
كلمة يونانية Kandili ومنها كلمة شمعة Candle ....
ويطلق :

أ - على مصابيح الكنيسة " مصباح الشرقية , ومصباح امام الباب الرئيسى للهيكل " ...
ويسمى اسكنا = الخيمة ...

ب- على سر مسحة المرضى , لانه يوجد 7 فتايل " قناديل " من القطن توقد فىوعاء به زيت , خلال ممارسة طقوس السر للمرضى بالبيت , او " القنديل العام" للشعب بالكنيسة , يوم جمعة ختام الصوم ...



* الميرون *
------
كلمة Myron هى يونانية معناها زيت " طيب " ويدهن به المعمد وادوات الكنيسة عند تدشينها ...



* الغاليليون *
-------
" العاليلاون " كلمة يونانية Aghallielaion تعنى اصطلاحا زيت الفرح - او البهجة ...
وتطلق على بقايا زيت الميرون ...
ويستخدم هذا الزيت فى صلوات قداس المعمودية ...



* المطانية *
------
كلمة يونانية ****noia وتعنى تغيير الفكر , او التوبة ...
كما تفيد سجود التوبة والخضوع ...



* الزنار *
-----
كلمة Zonarion يونانية , وتعنى منطقة " = حزام لشد الوسط " ...
تقتصر الآن - فى الكنيسة القبطية - على استخدام شريط حريرى احمر اللون ,يربط على صدر وتحت ابط الطفل المعمد - او الشخص المكرس شماسا ...
ويشير رمزيا الى ارتباط هذا الانسان بالمسيح , او بالخدمة الجديدة التى قبلها من الله ...



* الميمر *
----
كلمة سريانية ... تعنى سيرة , او تاريخ قديس او شهيد ...



* الانجيل "
------
كلمة Gospel يونانية " افانجليون Evangelione أى البشارة المفرحة ...



* اسبازمس *
-------
كلمة Ispasmos " قبلة " ...
وهو لحن يقال فى القداس قبل القبلة المقدسة ...


يتبع....





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:10

خامسا : معلومات طقسية تشمل كل طقوس كنيستنا القبطية


*** تدشين الكنيسة ***



في طقس كنيستنا الأرثوذكسية يتم تدشين الكنيسة بصلوات وطقوس خاصة

فبالاضافة إلى قراءات من الكتاب المقدس والمزامير والرسائل والانجيل وكذلكالطلبات والقطع الخاصة بالتدشين ثم رش بناء الهيكل بالماء المقدس وتمسحبالميرون المقدس أيضاً.

ويوضع جزء من ذخائر قديس (بقاياه) في المائدة أو الأنديمنسي (قطعة قماش بمثابة المائدة).


قد نتساءل لماذا هذه الطقوس ؟ ومن أين أتت؟

إذا عدنا إلى الكتاب المقدس

يرينا في أول صفحة فيه كيف أن روح الرب كان يرفرف فوق المياه (أي أنه كانيحتضن الكون) وبعدها نقرأ كيف أن الرب خلق العالم (الأفلاك - اليابسة -النبات - الحيوان - الانسان) ورأى الله أن كل شيء حسناً.


فالخليقة كّلها تمجّد الله.

وبعد سقوط الإنسان سقط الكون معه. لكن الله لم يترك خليقته فنزل بنفسهإليها ليخّلصها بشخص ابنه الحبيب يسوع المسيح الذي اتخذ جسده من طبيعةجسدنا الذي يحتوي على كل العناصر الموجودة في الخلق فتجسّد المسيح أعادللإنسان والخليقة مكانها ومركزها وفتح أمامها الباب لتتجّلى ولتمتلئ كلهامن نعمته وتصبح وسائل لنقل هذه النعمة ليتقدس بها الإنسان.

فالماء في المعمودية

يبقى من الناحية الفيزيائية ماء بعناصره المعروفة لكن بالصلاة عليه يكتسبنعمة خاصة من الله يتقدس بها المؤمن ويصبح عضواً في جسد المسيح كذلك الخبزوالخمر في القداس الإلهي يتحولان بنعمة الروح القدس إلى جسد المسيح ودمهوهكذا..

لذا فالكنيسة الأرثوذكسية تحيط بالاحترام والمحبة كل شيء خلقه الله وكلشيء تحوّل بنعمته بل ُتعبّر عن الإكرام والورع والعبادة لله الذي أبدعهاكلها فكل شيء يجب أن يُفعل "لمجد الله" ( ١ كور١٠: ٣١ ) لكي يُمجَّد اللهفي كل شيء بيسوع المسيح" ( ١ بط ٤:١١).

وُتعبِّر الكنيسة عن ذلك في الإفشين التالي: "... لكي بالعناصر والملائكةوالبشر، والأشياء المنظورة، وغير المنظورة، يُمجّد اسمك الكلي التقديس، معأبيك وروحك القدوس الآن وكل أوان والى دهر الداهرين آمين".

إذاً الخليقة كلها تساهم بفرح في "حرية أبناء الله" لأنها تشارك في هذهالحرية (رو ٨:٢١ ) أي بكونها تصبح ناقلة لنعمة الله فإنها تتحرر أيضاً مننير عبودية نتائج الخطيئة.

وهذا ما تعبّر عنه كنيستنا بطريقة فريدة

في ليتورجيتها وهندسة كنائسها وشكل المذبح المقدس أو عرش الأسقف والمنبر المقدس،

وجميع الأدوات التي تستعملها في العبادة،

كالأواني المقدسة والشموع والبخور والزيت والقربان وسواها.

فهذه الأشياء المادية كلها من مخلوقات الله ومن هباته للإنسان.

وعلى الإنسان أن يعيدها ويقرّبها إلى الله، على غرار الخبز والخمر في سر الشكر الإلهي.

وهكذا يتحول الخشب والألوان إلى أيقونة مقدسة، وتغدو جدران الكنيسة هيكلاًلله الحي، وتصير الشموع والبخور صلاة (١أخبار ٢٩:١٠-١٦) الصلة بالمسيحوبجسده الإلهي تجعل هذه الأشياء المادية مشاركة في نعمة المسيح وتحولهاإلى ينبوع لمواهب الروح القدس، لأنها تحاط بالروح وتتقدس بواسطته فنلمسهاونقبّلها باعتبارها شيئاً مقدساً.

أما بالنسبة لوضع ذخائر القديسين في المائدة.

فكنيستنا تعتبر أن الشهيد هو المذبح الحقيقي للمسيح.

وإكرام ذخائر القديسين عند المسيحيين عادة قديمة تعود إلى الأزمنة المسيحية الأولى،

وهو تقليد مستمر في كنيستنا.

ودليلنا من التقليد

هو الشهيد بوليكاربوس أسقف ازمير وتلميذ الرسول يوحنا الانجيلي (مات حوالي ١٥٦- ١٥٧ م) فبقاياه توصف بأنها

"أغلى من الحجارة الكريمة وأثمن من الذهب"

وكان المؤمنون يقيمون القداس الإلهي على بقاياه هذه.


الانوار فى الكنيسة





وتنقسم الى




1-الشموع

2- القناديل

3-الانوار الكهربائية









القناديل /


تضاء بزيت الزيتون النقى

وتطفئ القناديل كلها عقب الصلاة .

القنديل الذى لايطفئ امام الشرقية (قنديل الشرقية) ويرمز للنجم الذى ظهر للمجوس .

وزيت الزيتون الذى يتبقى من القنديل كثيرا ماكان يعمل المعجزات .



ملحوظة / الكنائس الروسية وكنيسة القيامة يستخدموا القناديل والشموع فقط .







الانوار الكهربائية /


ممنوعة ولكنها تستخدم الان لغرض المساعدة فى الانارة فقط .

مستحدثة لتقوية الاضاءة فى الكنيسة .






الشموع /


المادة المستخدمة من شمع النحل لاسباب ...

لان الرب وعد بنى اسرائيل بارض الموعد التى تفيض لبنا وعسلا .


الشمعة المضاءة مثل المؤمن الجالس فى الكنيسة .



1- بانه كلم الشعب (بنى اسرائيل )

هذه الارض تفيض لبنا وعسلا ومثلما دخل بنى اسرائيل ارض الموعد التى تفيض لبنا وعسلا

هكذا الشمعة المضاءة من شمع النحل مثل المؤمن الجالس فى الكنيسة






2- شمع النحل /


مصنوع من رحيق الازهار المتنوعة .

كذلك المؤمن يجمع لنفسه الكثير من الفضائل

لان النحلة لاتجمع من زهرة واحدة كذلك المؤمن لايمكن ان يصبح صاحب فضيلة واحدة .






3- شمع النحل


له رائحة ذكية (انتم رائحته الذكية).

والمؤمن رائحته هى اعماله (2كو2 :15).






††† استعمال الشموع فى الكنيسة †††



† توضع امام اجساد ورفات القديسين والايقونات لانهم بمثابة انوار تضئالطريق للكنيسة المجاهدة على الارض وهم نجوم تتلالا فى سماء المجد.


† كذلك وضعها امامهم هو بمثابة شكر لهم لما يقدموه من طلبات وتوسلات وتضرعات مستمرة . كل امام عرش الله


† الشمعة التى توضع مام السيد المسيح تشير الا انه نور العالم اما التى توضع امام مريم العذراء فتشير الا انها ام النور .


† عند قراءة الانجيل توضع شمعة وهى تشير الى يوحنا المعمدان الذى مهدالطريق وكان سراج يضئ امام المخلص (يو5 :35) اما شمعتين يشيرواالى ارساليةالرب للتلاميذ حيث ارسلهم اثنين اثنين .


† يمسك الكاهن الشمعدان بثلاث شمعات ويقول افنوتى ناى نان . اشارة الى الثالوث القدوس ونور العالم



الشمع / النور يضئ حياتنا والنار تحرق الخطية


† الشماس فى تقدمة العمل يمسك شمعة اشارة الى المسيح انه نور ونار

1- النور ينير حياتنا

2- والنار تحرق وتطهرنا من اشواك الخطية والنور والنار طبيعة واحدة.






††† الفوائد الروحية التى تظهرها الشموع †††



الشمع مادة كثيفة لايعطى ضوء من ذاته ولكن حينما يتلامس مع الضوء ينير ويستمرمضئ

هكذا المؤمن هو فى ذاته ليس فيه صلاح لانه بالخطايا ولد ولكن عندما يقتربمن شمس البر يصبح مثل الشمعة لانه يتقدس بقربه من الله.- مثل / موسىواستلامه لوحى الشريعة


† نخدم الجميع ولاسيما اهل الايمان . الشمعة تضئ للجميع دون تمييز
هكذا الخادم ينبغى ان يخدم الجميع دون تمييز حتى يحترق .


† الشمعة لتضئ تحتاج الى هواء (اكسجين) ولو وصلت الي عواصف ورياح تطفئ وعلى هذا النمط يجب ان يكون الخادم . التجارب تظهر معدن الخادم


كذلك المؤمن الهواء بالنسبة له هو التجارب ولكن الله يعطى التجربة حسب طاقة البشر



† الشمعة لابد ان تنتهى من كثرة الاحتراق اى ان مكوناتها تتحول الى صورةغازية لانراها مثلما كنا نرى صورتها الصلبة هكذا الانسان فى حياته لايرىبعد الموت ولكن نثق انه يتمتع بالله بعد الموت.
سادسا : اقسام الكنيسة
-------------------------------


*** المنارة ... الجرس .. من اقسام الكنيسة ***





** المنارة **
------------



المنارةبالنسبة للكنيسة كالسارية بالنسبة للسفينة , وكما تكون للسفينة ساريتانهكذا يكون للكنيسة احيانا منارتان .. وتكون المنارة اما متصلة بسورالكنيسة او ضمن مبانى الكنيسة نفسها او فوق احد هياكلها .. وكثيرامايستحسن ان تكون المنارة منفصلة عن مبانى الكنيسة حتى لاتؤثر فيها منجراء دقات الاجراس ...



** الاجراس **
--------------




لقد اخذت الاجراس عن نوح .. اذ كان يضرب النواقيس ثلاث مرات فى اليوم لاجل اجتماع الصناع , ولعمل السفينة , وللآكل ...

وكما ان الآبواق تضرب عند نشوب الحروب ايذانا بالخطر فيمتشق كل جندى سلاحهويستعد للجهاد ... هكذا تدق اجراس الكنيسة لتدعو المؤمنين للصلاة والجهادضد عدونا ابليس ..

وتدق الآجراس فى ساعة معينة من الصلاة حتى يستطيع اولئك الذين منعتهمالضرورة القصوى عن الحضور الى الكنيسة , للصلاة فى اماكنهم , فى نفس الوقت.. وفى المساء يدق الجرس عند بدء الصلاة وفى الصباح يدق عند بدء صلاةالتسبحة وفى وقت تقديم الحمل ...

ومن الكنائس التى اشتهرت اجراسها كنيسة اجيا صوفيا اذ يذكر التاريخ انهكان معلقا بها 12 ناقوسا ولعلها تشير الى تلاميذ ربنا الاثنى عشر الذين فىكل الارض خرج منطقهم والى اقطار المسكونة بلغ اقوالهم ...

وكانت الاجراس بالآديرة القبطية قديما عبارة عن قضيب من الحديد يقرع بقطعةمن الخشب كالقدوم لينبه المصلين لحضور البيعة ولازال مايشبه هذه الاجراسموجودا فى كنيسة مار يعقوب بالقدس ...

والكنيسة المصرية هى اقدم كنائس العالم فى استخدام الاجراس وحتى الكنيسةاليونانية لم تستعمل الاجراس الا فى سنة 900م .. ومما يثبت ان الاجراسكانت شائعة منذ القدم فى كنائس الاقباط مايذكره التاريخ ان ابوليناريوسرسول جستنيان ضرب اجراس الكنائس فى مدينة الاسكندرية فى يوم الاحد ليدعوالناس لسماع رسالة الملك جستنيان , وكان هذا فى عهد البابا تؤدوسيوسالاسكندرى ...

كما يذكر التاريخ ايضا انه عندما تهدم كثير من كنائس الاقباط , كانوايحملون بعض الاجراس الثمينة الى اديرة وادى النطرون لحمايتها من الدمارومن هذه يذكر جرس صعير عليه اشكال الانجليين الاربعة وعليه بعض الكتابات...

وفى سنة 850 م صدر امر بمنع اجراس القاهرة , وفى عهد الانبا زخارياالبطريرك ال 64 فى سنة 1000م اصدر الخليفة الحاكم بأمر الله امرا بمنع ضربالنواقيس فى ارض مصر ومنع بناء المنارات ... وفى ذلك الحين استعمل الاقباطلوحا من الحديد يضرب بمطرقة ولكن حتى هذا قد منعوا من استعماله فى سنة1352م .

ولم يسمح ببناء المنارات ودق الاجراس الا فى عهد .... على باشا ...ولازالت تدق مبشرة بالصلوات حتى الان وستظل الى الابد بأذن الله ...

من طقوس كنيستنا القبطية
القس منقريوس عوض الله استاذ علم الطقوس بالكلية الاكليريكية


من اقسام الكنيسة : الهيكل " قدس الاقداس "




تنقسم الكنيسة الى اربعة اقسام

:


القسم الاول : هو قدس الاقداس او الهيكل وفى وسطه المذبح

القسم الثانى : خاص بالشمامسة والمرتلين

القسم الثالث : خاص بالشعب

القسم الرابع : وفيه المرشحون للقبول اى الموعوظون .




ويفصلكل قسم عن الاخر حاجز خشبى ويسمى كل حاجز ""خورس "" وجمعها خوارس كلمةيونانية معناها حاجز وهو الذى يفصل بين صفوف المصلين ... وتجد هذه الاقسامواضحة فى كنيسة ابى سيفين بمصر القديمة بالفسطاط , ولازالت هذه الاقسامموجودة حتى الان ...



القسم الاول : الهيكل " قدس الاقداس "
------------------------------------------------



ويكونالهيكل مرتفعا نوعا عن صحن الكنيسة ذلك لانه اعظم مكان فى الكنيسة وحتىتستطيع الابصار ان تشخص اليه ويسمى الهيكل قدس الاقداس والقبة العظيمة ..وقبة الحق , وبيت الله , وهيكل قدسه , ومستقر الراحة , والسماء الثالثة ,والقبة المحتجبة التى تصنعها الايدى .. قال اقليموس تلميذ بطرس الرسول فىقداسه " الهم يامن لايرى ولايدرك ولايوصف ولايحد . ايها الساكن فى قدسالاقداس فى القبة المحتجبة التى لم تصنعها الايدى فوق جميع السموات وسماالسموات " ...

اما باب الهيكل فيكتبون عليه احيانا " افتحوا لى ابواب البر لكى ادخل فيهاواشكر اسم الرب واقول هذا هو باب الرب والصديقون يدخلون فيه " مز 117 : 19, 20 ...

واسفل الباب يكتبون ارتفعى ايتها الابواب الدهرية ليدخل ملك المجد . من هوملك المجد . رب القوات هو ملك المجد " مز 23 : 1 , 10 " او السلام لهيكلالله الاب .. وايضا سبحو الرب ياجميع الامم ومجدوه ياجميع الشعوب فان رحمةالرب سابقة علينا ومجد الرب يدوم الى الابد هلليلويا " مز 116 " او سبحىالرب يااورشليم ومجدى الهك ياصهيون فأنه شدد عمد ابوابك وبارك بنيك فيك "مز 147 : 9 " ... او من ذا الذى يصعد الى هيكل الرب الا الطاهر اليدينالنقى القلب " مز 23 : 3 , 4 " ...


ابواب الهيكل
-------------



ونلاحظان للهيكل ثلاثة ابواب منها يسمى الباب الملكى .. لانه منه يتقدم الحملالسماوى ليعطى للناس جسده ودمه الاقدسين طعاما للحياة ...

وان فتح وغلق هذا الباب المقدس له معان كثيرة , ففتحه يشير الى فتح بابالفردوس , ويشير الى ان الله ابان طريق الاطهار الذى كان محجوبا حسبالناموس " عب 9 " .. اما غلقه فيشير الى عظمة وسمو سر التناول المقدس وسرالكهنوت العظيم ...


الستور
-------

وفوقابواب الهيكل استار تفتح وتغلق حسب المناسبات .. وقد ذكر اوسابيوس انالملك قسطنطين الكبير عمل سترا كبيرا يغلق ابواب الحجاب فى الكنيسة التىبناها فى القسطنطية ...


*** اجراس الكنيسة ***


يرجع استخدام الاجراس فى الخدمة الالهية الى العهد القديم فقد كانتالاجراس تعلق بين الحلية التى تثبت على افود رئيس الكهنة حتى يسمع اصواتهااينما دخل الهيكل او خرج منة

بجانب هذة الاجراس الصغيرة توجد ايضا اجراس كبيرة تسمى " ميجرفيتا "رنينها عال جدا حتى انة لا يسمع صوت لاى انسان يتكلم فى اورشليم كلها



وكانت هذة الاجراس تدق لاغراض ثلاث



1- تنبية الكهنة للخدمة

2- حث اللاويين على التسبيح

3- دعوة الناس ان يخرجوا ما هو نجس الى باب الكنيسة





ترتيب دق اجراس الكنيسة


1- تدق اثناء التقدمة " لتعلن ان المسيح الملك يملك على نفوسنا خلالذبيحتة كما تدق اثناء التناول لتعلن فرح الكنيسة بهذا العيد السماوى

2- دق الاجراس فرايحى فى الاعياد

3- تدق حزاينى عند انتقال احد المؤمنين كمشاركة الكنيسة فى الحزن على احد اعضائها

4- تدق الاجراس عند بدء الصلاة فى كل ساعة من ساعات الجمعة الكبيرة

5- لا تدق الاجراس بنغمات الحزن قط فى الاعياد السيدية وايام الاحاد وفى فترة الخماسين


*** أوانى الخدمة ***

من طقوس كنيستنا القبطية




اوانى الخدمة

التى من متعلقات المذبح توضع عليه اثناء الخدمة ثم ترفع بعد ذلك ... وهذا بخلاف كنائس الغرب فأنهم يبقونها فوق المذبح ...

والعادة ان تكرس اوانى الخدمة مع تكريس المذبح والبيعة ... ومعنى هذاالتكريس هو التقديس والتخصيص بحيث لايجوز استعمال هذه الاوانى خارجا عماكرست له .. بل ولايجوز حتى مجرد نقلها الى البيوت ...



ولقد جاء فى كتاب مصابح الظلمة تحت عنوان تكريس البيعة :

وليقدس الاسقف الهياكل ويكون معه سبعة قسوس ويرشمها بالميرون الذى هو دهن الفرح فأنه خاتم الرب ..

وان انكسر المذبح او نقل فليقدس ثانيا وليعمل للهيكل لوح مكرس ينقل منموضع الى موضع كحجر بنى اسرائيل الذى كان بالبرية منقولا من موضع الى موضع...

وكل ماكان للكنيسة من متاع مقدس واوان فلا يحل لانسان ان يستعملها فى بيته , ومن فعل ذلك فلينف من الكنيسة بعد ان يعاقب ...

والعادة انه اذا قدمت انية الخدمة واريد صياغتها من جديد جاز ذلك .. فيصنعون من الكأس كأسا ومن الصينية صينية وهكذا ...

ويذكر قرياقس بطريرك اليعاقبة " + 817 " فى كتاب الهدايا 40 : 4 انه اذاعتقت الصوانى والكؤوس التى تستخدم فى القداس وكانت من ذهب او فضة او قصديرجاز ان تصهر وتستأنف صياغتها للخدمة عينها ....

[size=29]يتبع....[/size]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:11

*** من اوانى الخدمة .. الصينية ***

من طقوس كنيستنا القبطية



الصينية فى العادة تكون مستديرة الشكل ومسطحة ولها حافة قائمة , وليس لها قاعدة ولا حوامل كما وجد احيانا عند الكنيسة الاسقفية ...

والصينية ليس عليها أى نقش ولا أى شكل محفور فيها بل تكون ملساء مستوية .. وذكر ان شكل الصينية قديما كان مجوفا ...

والصينية تشير الى قبر مخلصنا الصالح , وتذكرنا بقسط المن ... وتشير الىالمذود الذى ولد فيه السيد المسيح ... وهى فى استدارتها تشير الى الشمسالتى جعل فيها الرب مسكنا له " مز 18 : 9 " ...

وقد ورد فى كتاب مجموعة الآحبار ان الملك قسطنطين أهدى كنيسة اللاترانالتى بناها اهداها صينية من الذهب وزنها 30 لبرة " اكثر من 4300 درهم "وكأسا من الذهب ايضا وزنها 10 لبرات " 1400 درهم " وكأسا اخرى من الذهبايضا وزنها 20 لبرة ...

ومن الملاحظ ان الصينية لم تذكر فيما دونه الانجيليون عن ليلة الفصح انماذكر ان السيد المسيح اخذ الخبز على يديه الطاهرتين , ولكن الكنيسة أستنسبتاستعمال الصينية وذلك لطول مدة القداس .. ولان الكاهن لايمكنه استبقاءالجسد المقدس فوق يديه بأستمرار ....


*** المذبح ***



ان المذبح هو قدس الاقداس , وفيه يجتمع الله مع الناس ويقف الملائكة مغطينوجوههم من بهاء عظمة مجد الله ويرفعون اصواتهم بالتقديس قائلين قدوس قدوسقدوس رب الصباؤوت مجده ملئ كل الارض ...





موقع المذبح
--------------




اماموقع المذبح فيكون بين درج الكهنوت وباب الهيكل اى بين كرسى الاسقف وبينالشعب .. وحيث ان الكرسى يشير الى عرش الاب والمذبح يشير الى عرش الابن ..ففى موقع المذبح هنا معنى الوساطة بين الله والناس ...

ويكون المذبح قائما فى وسط الهيكل دون ان يلتصق بالحائط ويظهر هذا من قولالرائى " فسمعت صوتا واحدا من اربعة قرون مذبح الذهب الذى امام الله " رؤ9 : 13 .. وقال ايضا وجاء ملاك اخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهبواعطى بخورا كثيرا لكى يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهبالذى امام العرش " رؤ 8 : 3 ...

ومالمذبح سوى رسم لقبر السيد المسيح او هو الجلجثة حيث صلب , لذلك وجب ان يكون قائما بنفسه كما ذكرنا ...





تاريخه
-------



المذبح كما يفهم من لفظه هو مكان الذبح لان العادة كانت قديما ان تربطالذبيحة فوقه وتذبح ثم تحرق بالنار او تأتى نار من السماء فتتقبلهاويشتمها الله رائحة رضى ... ثم تطورت الحالة فى ايام موسى النبى فلميذبحوا فوق المذبح بل الى جواره حيث يصبون دم الذبيحة فى قناة ويحملوناللحم بعد تنظيفه ويضعونه على المذبح لحرقه بخورا للرب ...
واول ذكر للمذبح ... هو ... الذى ابتناه نوح ثم المذبح الذى بناه ابراهيم وبعده اسحق ويعقوب وموسى وسليمان ...





نبوات عن المذبح فى المسيحية
-------------------------------------



ولقد تنبأ الانبياء قديما عن المذبح فى المسيحية فقال اشعياء النبى عن مصر: فى ذلك اليوم يكون مذبح للرب فى وسط ارض مصر وعمود للرب عند تخمها "اش19 : 19 " وقال ملاخى النبى " لانه من مشرق الشمس الى مغربها اسمى عظيمبين الامم وفى كل مكان يقرب لاسمى بخور وتقدمة طاهرة لان اسمى عظيم بينالامم قال رب الجنود " ملا 1 : 11 ...

ويتضح من هاتين النبوتين ومن غيرهما ان المقصود هو مذبح المسيحية .. اذلايمكن ان يكون المقصود به مذبح الوثنين فى مصر , لان مثل هذا يكون مذبحاللشيطان .. ولا يمكن ان يكون مذبح اليهود لانه من مجرى الحديث يتضح رفضالله لمذابح اليهود .. ولان الذبيحة حسب الناموس لا يمكن تقديمها خارجاورشليم كما يتضح من رسالة القديس اكليمنضس "41 " اذ يقول فليست فى كلمكان كانت تقدم ايها الاخوة القرابين اليومية او ذبائح السلامة او ذبائحالخطية والتعدى بل فى اورشليم فقط وحتى فى اورشليم لم تكن تقدم فى كل مكانبل فى المذبح امام الهيكل فقط وكل ماكان يقدم كان يفحصه اولا بتدقيق رئيسالكهنة ...

اذا لابد ان يكون المقصود هو مذبح المسيحية , وعلى مذبح المسيحية لاتسفكالدماء بل تقدم الذبيحة الحية الناطقة غير الدموية اعنى بها ذبيحة السيدالمسيح على مثال الجلجثة .. ولكنها بلا الم .. فلا غرابة اذا تسمى المذبحعندنا المائدة المقدسة او مائدة الرب ...




تسمية المذبح
-----------------



ويسمى المذبح ايضا منبرا . ومضجعا .. وخدرا .. وكرسيا .. وقبة .. ومذبح الغفران ...

وكما يسمى المذبح عندنا " مائدة " كذلك يسمى عند اليونان مائدة الرب ..وترد هذه التسمية فى ليترجياتهم ونقرأ هذه اللفظة ايضا فى 1كو 10 : 21ويسمونه ايضا المائدة المقدسة ونجد فى كتاب القديس اغناطيوس فى رسالتهالرابعة الى اهل فيلادلفيا كلمة " محل الذبيحة " ويقصد بها مذبح سر الشكرونجد هذه الكلمات بالذات فى عب 12 : 10 ...وبهذه الكلمة يذكر اوسابيوس فىكتاب تاريخ الكنيسة 10 - 4 و 44 المذبح العظيم الذى فى Tyre ويفسر القديساثناسيوس الرسولى فى كتابه كلمة ترابيزة بكلمة المذبح ... وذكر ايضا بولسالرسول فى حديثه الى الاثينيين فى اريوس باغوس اذ قال " لاننى بينما كنتاجتاز وانظر الى معبوداتكم وجدت ايضا مذبحا مكتوبا عليه الاله المجهول أع11 : 23 ...





مادة المذبح
--------------
1-





المذابح الخشبية
------------------



وقديما كان يصنع المذبح من الخشب اشارة الى صليب المخلص ودلالة على شجرةالحياة التى كانت فى سط الفردوس وخوفا من الاضطهاد اذ كانوا يضطرون الىنقله من مكان الى مكان , ومن المعروف ايضا ان السيد المسيح عمل فحصهالمبارك على مائدة من الخشب لذلك سارت الكنيسة الاولى على هذا المنوال ,ويؤكد اباء الكنيسة القبطية واليونانية امثال اثناسيوس الرسولى وابتاتيوسواغسطينوس ان المذابح كانت من الخشب ...

ويضع القديس اثناسيوس امامنا الدليل القاطع على انه فى افريقيا بقىاستعمال المذابح الخشبية حتى اواسط القرن الرابع اذ يتحدث عن انتهاكالاريوسين حرم الكنيسة القبطية فى الاسكندرية وحرقهم المائدة المقدسة معاشياء اخرى فى الكنيسة ...

ويذكر القديس اغسطينوس فى مقاله ال 185 ان الاسقف الارثوذكسى مكسيميانوسقد تهشم مع المذبح الخشبى الذى التجأ تحته .. كما انه يذكر فى موعظته 159- 1 ان المذبح فى ايامه كان متحركا اى انه كان من الخشب ...

وقد وجد فى الهيكل الاعلى فى كنيسة اللآتران فى روما مذبح من الخشب علىشكل القبر .. ويؤكد الباحثون ان القديس بطرس احتفل بالعشاء الربانى علىهذا المذبح .. وهذا كله مما يؤكد لنا اقدم المذابح كانت خشبية ...





2- المذابح الحجرية
----------------------


وكما صنع المذبح من الخشب كذلك صنع او بنى من الحجر ليكون مثال القبر الذىدفن فيه المخلص .. والمذبح فى حقيقة امره قبر , ولكنه يختلف عن سائرالقبور فتلك تحوى عظاما نخرة اما هذه فتحوى خبز الحياة ...

ومن الامور التى لا ريبة فيها ان المذابح الحجرية قديمة العهد سواء كان فىمصر ام فى بلاد الغرب .. وقل من يشك فى وجود علاقة بين المذابح الحجريةوقبور الشهداء , ففى الوقت الذى كان يقدس فيه على موائد خشبية فى بيوتالرسل كان اخرون يقدسون فى الكنائس التى بنيت فى اماكن الشهداء فوق الحجرالمقدس الموضوع فوق قبورهم ...

انه فى ابتداء المسيحية وفى ايام الاضطهادات كان المسيحيون يقدسون فوقالمقابر ايام دفن الشهداء او فى ايام تذكارتهم ولكن حينما حل السلام علىالكنيسة بنيت كنائس فى اماكن الاستشهاد او نقلت عظامهم الى هذه الكنائسالتى سميت بأسمائهم .. ويذكر القديس اغسطينوس مذبحا قد اقيم فى مكاناستشهاد القديس كبريانوس ...

بقيت المذابح الحجرية مستعملة فى الكنائس الغربية والشرقية فى الوقت الذىكانت فيه المذابح الخشبية موجودة .. ونلاحظ ان المؤمنين انهم استعملواالقبور كمذابح فى ايام فقر الكنيسة المادى والاضطهادات ...





3- المذابح المعدنية
-----------------------


وكما صنع المذبح من الخشب ليدل على صليب المسيح وعلى شجرة الحياة ... ومنالحجر اشارة الى قبر المخلص ... كذلك صنع من المعدن الثمين كالفضة والذهبمبالغة فى اكرام مائدة الرب ... ويذكر لنا التاريخ ان احد الناس قدم مائدةفضية لكنيسة الرها وزنها 720 رطلا ...

ويخبرنا سوزمان وهو اول من ذكر هذا النوع من المذابح عن بلخاريا ابنةالملك اردكايوس انها قدمت مذبحا ذهبيا الى كنيسة اجيا صوفيا فى سنة 414م...

وجاء عن قسطنطين الملك الظافر انه اهدى كنيسة ماربطرس برومية مذبحا من ذهبمرصعا بالجواهر .. وذكر عنه انه شيد فوق مذبح كنيسة اللاتران قبه من الذهبالابريز تتدلى منها قناديل ذهبية وتعلق حولها استار من جهاتها الاربعة ...

ونجد فى كنائس الغرب مذابح من معادن ثمينة ومنها مذبح القديس امبروسيوس فىميلان والذى اقيم قبل سنة 735م فصدر هذا المذبح من الذهب واما عجزه فمنالفضة وهو مزين ببروايز فى داخلها رسوم بالميناء وهى جميلة جدا ...





شكل المذبح
---------------



ومهما كانت مادة المذبح فحسب الطقس القبطى يجب ان يكون المذبح على شكلاطول مما من الشرق الى الغرب كنظام صحن الكنيسة , وجاز ان يكون مكعبا ...

وقد كانت الكنيسة القبطية هى اسبق الكنائس فى جعل المذبح كشكل القبر ..اما فى بلاد الغرب فقد تشكلت المذابح عندهم فوجدت مذابح عبارة عن لوحةمقامة على اربعة اعمدة واحيانا خمسة اعمدة واحياد على عمود واحد .. ثماقتدت كنائس الغرب بكنيسة مصر فأصبح الغالب عندهم للمذابح هو شكل متوازىمستطيلات ...

ويجب ان يكون المذبح فارغا حيث توضع فيه عظام القديسين ... والمعروف عنالمذابح القبطية الا ينحت فيها رسوم ايا كانت وحتى الصلبان فلا نجدها علىمذابحنا انما يكتفى برسم ثلاثة صلبان بالميرون المقدس .. وهذا يوافق امرالله لموسى الا يستعمل الازميل فى عمل المذابح لئلا يتدنس خر 20 : 25 ...

اما فى كنائس الغرب فجرت العادة ان ينقشوا فوق كل مذبح خمسة صلبان واحد فىالوسط واربعة فى الاركان , اما فى اليونان اذ يكتفون بثلاثة صلبان فوقالمذبح فيجعلون واحدا فى الوسط واثنين على الجانبين .. كذلك نقشوا على كلعمود من اعمدة المذبح ثلاثة صلبان فيكون مجموعها 15 صليبا .. هذا وثلاثةصلبان بالميرون المقدس فوق المذبح على اسم الثالوث الاقدس ..

ويمنع قطعيا ان يقوم المذبح على درج يصعد عليه الكاهن , وهذا المنع بأمرالهى حتى لاتنكشف عورة الكاهن , وحتى لايدخله الغرور والكبرياء " خر 20 :26 ...





نقل المذبح
------------



ونلاحظ انه ابتداء من القرن 13 قد طرأت تغييرات على المذبح فى بلاد الغربفالغيت القبة التى تظلل المذبح كما تزحزح المذبح من مكانه واتجه الى الشرثحتى التصق بالحائط الشرقى ....

وهذا يخالف التقليد القديم والوضع الذى رأه القديس يوحنا رؤ 8 : 3 ...


**** اغطية المذبح ****


ولماللمذبح من كرامة سامية تعودت الكنيسة منذ البدء على تغطية المذبح وفرشهبألاستار الثمينة الموشاة برسوم الملائكة والصلبان بخيوط الذهب , وهذهالآغطية تشير الى الآكفان الكتانية التى لف فيها مخلصنا عند دفنه ...

وهناك غرض عملى من هذه الآستار وهو الحرص على الجوهر الذى فى الكأس من انيسكب حتى لا يهرق على الارض ومن ثم يسهل غسل الاستار بشكل يدعو الىالارتياح او حرقها والقاء ترابها فى جرن المعمودية او ماء جار ...

واغطية المذبح عددها ثلاثة : غطاءان كبيران .. وواحد صغير ...

الاول

يكون من القطن او الكتان او الحرير ويكون فى الغالب مطرزا ومزركشا بأشغالالابرة وخيوط الفضة .. ويجب ان يكون هذا الستر واصلا الى الارض تماما منجميع النواحى ... وفوق هذا الغطاء .....

غطاء ثان

اكثر جمالا واثمن من مادته وصناعته ... ويكون اللوح المقدس بين الغطائين ...

اما الغطاء الثالث

فهو الآبروسفارين وسيجئ الكلام عنه لاحقا ...

وقد لاحظ قطعة قماش مربعة الشكل يبلغ ضلعها نحو نصف متر او اقل بقليل ,معلقة فى الجانب الغربى للمذبح القبطى .. وهى من نسيج ثمين مزين بأشغالالبرودرية وعليها صليب فى الوسط واشكال ملائكة وغيرها من الاركان ولكن لميتوصل احد الى معرفة الغرض منها ...

وجاء فى التاريخ انه فى وقت الاضطهاد ونزول الشدائد على البيع المقدسة كانالكهنة يمزقون الاستار التى على المذبح ويطفئون القناديل ويتركون الكنائس, ويطلبون من الله ان ينتقم من الاشرار الذين يضطهدون المؤمنين ويخربونبيته المقدس ...

*** عدد المذابح .. من له حق الدخول .. اداب المذبح ***

من طقوس كنيستنا القبطية





عدد المذابح
--------------




ويغلبان يكون فى الكنيسة الواحدة مذبح واحد ..وهذه العادة كانت قديمة جدا فىالكنائس .. وذلك لانه ماكان يقام الا قداس واحد فى الكنيسة الواحدة ...ولكن من بعد هذا اصبح فى الكنائس الشرقية والغربية اكثر من مذبح هذا علىسبيل الاحتياط فيما لو اضطر الامر لاقامة اكثر من قداس فى ذات اليوم ...





من له حق الدخول الى المذبح
-----------------------------------


ولقد انفردت الكنائس الشرقية ولا سيما الكنيسة القبطية والكنيسة السريانية بمنع العلمانيين رجالا ونساء من دخولهم المذبح ...

وقد جاء فى القانون ال19 المجموع الصفوى مانصه " ولا يحل لآحد من المؤمنيناذا لم يكن كاهنا ان يدخل الى المذبح ليتناول القربان منه " ...

فالكهنة والشمامسة هم الذين يدخلون المذبح لانهم خدام المذبح .. وكذا الملك له حق دخول الهيكل ... ولقد جاء فى قانون " ع 27 " ...

" واما الملوك فليقفوا داخل المذبح مع الرؤساء والمدبرين " لان داود الملك واتباعه قد كانوا يتقدمون الناس كلهم فى الصلوات " ...





مايجوز تقديمه على المذبح
------------------------------



وفيما عدا الخبز والخمر .. وهما مادة السر الالهى .. لايوضع على المذبح اويدنى منه سوى البخور المستعمل .. كذا قنينة الميرون .. وزيت القنديل ..
ويجوز الدخول الى المذبح بالفريك والعنب فى زمانهما ...

وتأييدا لهذا اورد نص ما جاء فى القانون الثالث من كتاب التطلسات الرسولية" ولا يدنى الى المذبح بشئ من الادهان ولا يترك فيه سوى الوعاء الذى فيهدهن الميرون المقدس المعمول لذلك الذى امر به الله .. وزيت الوقيد برسموقيد القناديل والبخور الزكى المعمول من الاسترك - وقت القداس والصلاة لاغير " ...

وجاء فى كتاب اقوال الرسل - الذى تعداد قوانينه 56 قانونا - فى القانونالثانى مانصه " يحرم الدخول الى المذبح بعسل او بلبن او بطير او بحيوان اوبشئ غير ماأمر به الرب ..

ويسمح بدخول الفريك والعنب فى زمانهما وزيت المنارة والبخور فى وقت القداس.. اما بقية الاثمار فلترسل الى بيت الاسقف او القس ولا يدخل بها الىالمذبح ...





اداب المذبح
-------------


1- يجب ان يقف الآساقفة والكهنة والشمامسة حول المذبح بخشوع ووقار لامزيدعليه , ذلك لان الكائن على المائدة هو عمانوئيل .. ولقد جاء فى القانون ال96 من المجموع الصفوى " ولايتكلم احد جملة فى المذبح خارجا عما تدعو اليهالضرورة .. ولا حول المذبح ايضا .. ولا يبصق احد وهو على المذبح من دونضرورة وجع " ...

2- تتلى الصلوات والالحان على المذبح بروح منسكب متواضع او بفرح روحانىولكن لا يصلى بلذة قال القديس باسيليوس فى قانونه ال 97 والذين يرتلون علىالمذبح لايرتلون بلذة بل بحكمة ...

3- لايكنس المذبح الا الشماس وترابه يرمى فى بحر فيه تيار " راجع كتاب مصباح الظلمة الباب الثامن , بس 96 , بدس 29 ...



يتبع........





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:13

**** القبة ****



فوق كل مذبح كبير فى الكنائس القبطية توجد قبة من خشب محمولة على اربعة اعمدة من الخشب او الرخام ...

وتكون القبة متوجة بصليب علامة الانتصار , وتكون مغشاه بدهان نفيس منالداخل والخارج وفيها صورة السيد المسيح فى الوسط تحف به ملائكة طائرة ...

والقبة تمثل سما السموات حيث المسيح جالس على عرشه وحوله ملائكته , اماالاربعة الاعمدة التى تحملها فتشير اما الى اربعة اركان المسكونة كما يقولجرمانوس او الى الاربعة الانجلييين الذين يرسمون احيانا فى القبة ...

وبين الاعمدة الاربعة التى تحمل القبة توجد اربعة قضبان كما نرى فى كنيسةابى سرجة ولاشك ان الغرض من هذه القضبان هو تعليق الستار لانه قد جرتالعادة قديما ان يبرقع المذبح بالآستار , ومع انه لم تبق هذه العادة فىاية كنيسة قبطية فأن هذه القضبان وهذه الحلقات التى كانت تعلق منهاالستائر لتثبت هذه الحقيقة ...

ويذكر بولس السيلانتيارى فى وصفه كنيسة اجيا صوفيا ان القبة التى فوقالمذبح مقامة على اربعة اعمدة من فضة , وبين الاعمدة حوامل ثمينة للستائر.. والستارة الامامية رسمت عليها صورة السيد المسيح بالبرودرية بخيط الذهبحاملا الانجيل باليد اليسرى ...

والان لا تستعمل هذه الستائر لا عند الاقباط ولا عند اليونان ...

وكانت ترخى ستائر المذبح هذه عند حلول الروح القدس وعند قراءة الاعتراف... وبطل استعمالها ارتكانا على ان الحجاب وستره فيه الكفاية لحجبالقداسات عند اللزوم ...
**** اللوح المقدس ****
-----------------------------



وفوق كل مذبح يوجد لوح من الخشب , وقد كرس بالصلاة وبمسحه بالميرون المقدسبعلامة الصليب فى جوانبه الاربعة , وفى بعض الاحيان يكون هذا اللوح منالرخام كما وجد فى كنائس الاديرة البحرية ...


اما كون هذا اللوح من خشب فليدل على صليب المخلص وعلى شجرة الحياة .. امااذا كان من حجر فيشير الى الصخرة المتفجرة التى خرج منها اثنى عشر نبعالتسقى اسباط الاثنى عشر ...


ويرسمون على اللوح علامة الصليب ثلاث مرات او خمس مرات ويكتبون عليه اسميسوع المسيح وبعض الايات منها " اساساته فى الجبال المقدسة احب الرب ابوابصهيون افضل من جميع مساكن يعقوب ..

تكلم من اجلك بأعمال كريمة يامدينة الله " مز 86 : 1 .. وايضا " مذابحك يارب اله القوات ملكى والهى " مز 83 : 3 ...


ولايمكن ان يكون المذبح بلا لوح مكرس والا جاز التقديس عليه على انه منالجائز عند الضرورة ان يقدس على اللوح وحده دون الحاجة الى المذبح ...


ورأيى ان اللوح انما كان وليد الاضطهاد الذى حل على المؤمنين اذ كانت تخربكنائسهم ويمنعون عن العبادة فيها , لذلك عملوا لوحا وكرسوه ووضعوه فوق كلمذبح حتى اذا دعى الداعى اخذوه وهربوا فكان معهم الشئ الذى خف حمله وغلاثمنه ...


على انه قد وردت بضعة حوادث فى التاريخ - وان كانت هذه الحوادث بعيدة عنالكنيسة القبطية - تفيد انه عند الضرورة يجوز التقديس على يد الشماس ...


وقد ذكر التاريخ ان " توادريطوس " اسقف كورش قد قدس فوق يد الشماسة ليقرب احد السواح ...


وقال " تاؤدوسيوس " بطريرك اليعاقبة " السريان " انه اذا وجدت ضرورة داعيةللقربان ولم يكن مذبح فليضع الكاهن منديلا برقبته وليضع فوقه الطبع علىصينية وليمسك الكأس بيده اليسرى ويقدس ...


وقال " قرياقس " بطريركهم ايضا "+ 817 " " متى سار القساوسة والشماسة فىبرية قفراء وكان معهم كأس وصينية يحمل الشماس الصينية بيمينه والكأسبيساره نائبا مناب المذبح فيقدس الكاهن على هذه الطريقة عند الضرورة " ...


على ان هذه امور شاذة لظروف شاذة ...


ويكون اللوح عندنا كما قلت غالبا من الخشب .. اما عند اليونان فيكون منكتان , وعند السريان يكون من الحجر وعند النساطرة من الجلد ...


** من اوانى الخدمة ... " الكأس "

من طقوس كنيستنا القبطية **



وهى فى العادة متوسطة الحجم , وجوانبها تكاد تكون قائمة وتحملها عنق طويلةتنتهى بقاعدة مستديرة .. وكثيرا ماكانوا يرسمون على الكأس فى العصورالاولى صورة حمل اشارة الى انها تحوى حمل الله الذى يرفع خطايا العالم ..وهذه الحقيقة يذكرها القديس ترتليانوس فى كتابه عن العفة ....




مادة الكأس :
-------------





ولقداستعملت الكاس قديما من خشب .. وقال القديس ابيفانيوس الشهيد بهذهالمناسبة يؤنب اهل زمانه " ان الكهنة كانوا من ذهب ويستعملون كاسات من خشبواما كهنة عصرنا فصاروا من حطب ويستعملون كاسات من فضة " ...

ولكن لما وجد اباء الكنيسة ان الخشب قد يصيبه العطب او قد يتسرب بعض الدمالمقدس فيه عملوا الكأس من الزجاج او البللور , واذ وجدوا ان هذه عرضهللكسر عملوها من الفخار السميك , واحيانا عملوها من النحاس او الحديد اوالقصدير بشرط ان تطلى , اذ كان الدافع الى استعمال امثال هذه الكاساتالبسيطة هو الفقر الذى الم بالكنيسة بسبب الاضطهادات التى نزلت بها والتىسلبتها نفائسها وهذا الاضطهاد يرجع الى نحو سنة 700م ومابعدها ...

ومعظم الكؤوس الموجودة فى كنائسنا الان

هى من الفضة وقد كانت من الذهب ايام الرخاء ..

ويقص علينا رينودون انه حوالى سنة 1210م سمع الخليفة مالك العادل انه يوجدكنز عظيم مدفون فى بئر فى دير القديس مكاريوس فى برية شيهيت ..

فأرسل اناسا وجدوا بين ماوجدوا كأسا وصينية من الفضة والى جوارهما سترا لباب الهيكل...

وان هذه تساوى 3000 قطعة من الذهب ..

وتزيد الرواية ان الاقباط عندما احتجوا وبرهنوا من المخطوطات ومن كتب انالاوانى والاستار كانت تقدمات خاصة بالكنائس , وصرح الخليفة بأن تحمل فىصناديق الى مصر القديمة ...

وبعد هذه الحادثة بنحو 40 سنة حينما نهبت كنيسة المعلقة وجدت كأس جميلة من صناعة مدفونة تحت احد المذابح ...





اسباب استعمال الكأس
--------------------------



واستعمال الكأس فى القداس من وضع السيد المسيح له المجد ..

وتصنع الكنيسة كما صنع هو

ويحدثنا تقليد قديم

ان السيد المسيح جينما كان يصلى فى بستان جثسيمانى حضر اليه ملاك يقويهوبيده كأس , فالكأس تشير الى جهاد السيد المسيح لخلاص البشر .. لذلك كانتالعادة عند دفن البطاركة ان يجعلوا بيدهم كأسا علامة جهادهم ونضالهم ...

وتشير الكأس ايضا الى الاناء الذى جمعت فيه المريمات والنسوة القديسات دمالمخلص المنهمر وهو على الصليب ... وتذكرنا الكأس بالصخرة التى ضربها موسىفخرج منها ماء ...

وتكون الكأس عن يمين المذبح وفى ذلك يقول حزقيال النبى متنبئا " ان الماءكان يخرج من الهيكل عن يمين المذبح ويسقى وجه الارض , وتنبت اشجار كثيرةلاتذبل اوراقها ولاتنقطع اثمارها , بل تكون اثمارها للآكل واوراقها للشفاء" حز 47 ...

وتكون الكأس عن يمين الصينية اشارة الى خروج الدم من جنب السيد المسيحالايمن , وبمناسبة ذكر الكأس تحضرنى الذاكرة بحادث كشف اثرى عظيم ورد خبرهفى مجلة الكرمة فى السنة العاشرة سنة 1924 نقلا عن جريدة الديلى تلغرافتحت عنوان :





اكتشاف اثرى دينى عظيم :


عثربعض الاعراب اثناء قيامهم بحفر بئر فى انطاكية على عدة اثار عبارة عن تحففضية وضمن هذه المجموعة كأس من الفضة الخالصة ترجع الى اقدم عصر من العصورالوسطى , وكأس اخرى عجيبة وفريدة من الفضة ايضا وقد اطلقوا عليها اسم "الكأس الانطاكية العظيمة " ...

ومن أوانى الخدمة ......

1- الكرسى
-------------



هو عبارة عن صندوق من الخشب الثمين محلى بالصور المقدسة .. وله فتحة من اعلى يوضع فيها الكأس وضعا محكما ....

وكما ان المذبح يشير الى عرش الابن .. فالكرسى يشير الى عرش الاب...ومااشبه الكرسى بالتابوت .. لقد كان فى ذاك قسط المن وفى هذا المن السماوىدم يسوع الذى به نحيا ...

*** من اوانى الخدمة ... المعلقة ... طقوس كنيستنا القبطية ***
----------------------------------------------------------------------



يقال انهم كانوا يستعملون قديما ملقطا من فضة يمسك به الكاهن الجوهرة ويضعها فى يد المتقدم للمناولة .. واحيانا فى فمه ...

وهذا كما امسك الساروفيم الجمرة ومس بها شفتى اشعياء النبى فطهرتا ...

وكان تناول الدم الآقدس من الكأس مباشرة ...

و ان استعمال الملعقة لم يظهر الا فى القرن السادس ...

وتكون الملعقة من الذهب او الفضة او المعدن ... وتكون نصف كروية ويدها مستقيمة ... وقد ينقش عليها بالحفر بضع كلمات مقدسة ...


*** النجم *** من طقوس كنيستنا القبطية



يكون النجم من الفضة واحيانا من المعدن الآبيض ...

وهو عبارة عن شريطين مقوسين ومتقاطعين .. فيكونان قبة ...

توضع عادة فوق الصينية حتى اذا تغطى الحمل بلفافة فأنها لا تمسه ...

وهو يذكرنا

بالنجم الذى ظهر فوق المذود حيث كان يسوع مضطجعا ....


ويقول التاريخ ان يوحنا فم الذهب هو اول من استعمل النجم فوق الصينية ...

ومن ثم صار استعماله فى سائر الكنائس ...


**** الصليب .. من متعلقات المذبح وقت الخدمة ****



هو من متعلقات المذبح وقت الخدمة ... ويقول عنه القديس امبروسيوس فىالميمر 56 " كما ان السفينة لا تقوم بدون سارية كذلك لا تقوى الكنيسة انتقوم دون الصليب "...

ويكون الصليب من الذهب او من الفضة او من المعدن .. ويمسكه الكاهن اثناءبعض الصلوات .. والصليب فى يد رئيس الكهنة سلاح به ينتصر على قوات الشركما يقول داود النبى " بك ننطح مضايقينا بأسمك ندوس القائمين علينا " مز44 : 5 .. وكما يقول اشعيا النبى " فلبس البر كدرع وخوذة الخلاص على رأسه" اش 59 : 17 ..

وهو فى موقفه هذا يشبه الملاك الذى قاد الشعب الاسرائيلى فى البرية ويشبهرئيس جند الرب الذى تراءى ليشوع بن نون وسيفه مسلول فى يده ...

والصليب فى يد الآسقف او الكاهن يشير الى وكالته عن السيد المسيح , وحينمايقدمه الكاهن للشعب ليقبلوه انما يقصد بذلك تقبيل الذى صلب عليه ...

وفى صعود الكاهن الى الهيكل حاملا الصليب يذكرنا بصعود رب المجد الى الجلجثة حاملا صليبه ليقدم جسده ذبيحة مرضية لله ابيه ...

وفى تسلم الكاهن للصليب اشارة الى السلطان المعطى له من الله لصنع الاياتلان موسى لما بسط يديه بشكل الصليب انتصر .. ولما رفع حية النحاس فىالبرية شفى الشعب من لدغات الحيات , ولما ضرب الصخرة , وقد قيل انه ضربهاعلى هيئة الصليب , انفجر منها الماء .. والاباء القديسون بأشارة الصليبغلبوا وانتصروا وعملوا المعجزات ...

ويجب ان نعلم ان الاقباط قد استعملوا الصليب المقدس منذ بزغت شمس المسيحيةاما فى كنائس الغرب فلم يستعملوه بصفة رسمية الا فى عهد الملك قسطنطين علىان مارتجنى يقول بأنه قد وجد علامة الصليب على مقابر رومية ترجع الى ماقبلذلك ...

ويوضع الصليب على المذبح مرفوعا اثناء القداس وهو فى هذا الوضع يذكرنا برفع السيد المسيح على الصليب فوق الجلجثة ...



شكل الصليب
---------------








توجد انواع للصليب عند مختلف المذاهب المسيحية :




1- الصليب القبطى :

وكل طرف منه له ثلاثة اجنجة تدل على الثالوث الاقدس وفى مجموعها اثنى عشر تدل على التلاميذ ...

2- صليب الروم الارثوذكس والروس :

وهم يعتقدون انه قد اضيف للصليب قطعتان واحدة لربط الرأس واخرى لربط الرجلين لضبطهما ...

3- صليب للآقباط :

ويستعمله الروم الآرثوذكس ...

4- صليب بيظنطى :

وهو يوافق الروح الارثوذكسية وموجود فى احجبة الكنائس القبطية القديمة ...

5- صليب الارمن :

وهو ارثوذكسى ايضا ويشير الى انتشار بركات الصليب فى اقطار المسكونة الاربعة ...

6- صليب اللاتين :

وهو خاص بالقدس وهو مخمس للدلالة على عدد جيوش الصليبيين فى حروبهم لخلاص بيت المقدس ...

7- صليب للروم واللاتين :

صليب يدل على وجود طبيعتين فى السيد المسيح ...


هذه هى اشكال الصليب المختلفة .. وقد تفنن الفنانون فى رسمه بحيث لميخرجوا عن هذه القواعد .. ويجب على الاقباط ان يراعوا دائما فى الصلبانالتى يرسمونها على كنائسهم ان تكون متفقة مع معتقدهم الارثوذكسى .. اذاننا نعتقد دائما بالطبيعة الواحدة والمشيئة الواحدة للسيد المسيح ...
*** عظام القديسين ***


جرت العادة فى الكنائس الرسولية عموما ان تبنى الكنائس فى مكان استشهادالقديسين , ويبنى المذبح بالآخص فوق رفاتهم .. واذا بنيت كنيسة فى اى مكاناخر فيجب ان يؤتى اليها بشئ من عظام القديسين ... لذلك نجد ان القانون ال83 Cadex C يأمر بأن المذابح المقامة فى المزارع يجب ان تهدم اذا لم يوجدالدليل القاطع على وجود شهيد تحتها , ووبخ الذين يشيدون المذابح لمجردالاحلام او الرؤى " قاموس ص 62 " ...

ونجد ايضا ان القانون فى كنائس الغرب يحتم وجود الشهداء فى الكنائس سواءبنيت الكنيسة فى اماكن استشهادهم او نقلت رفاتهم اليها والا تعرضت الكنيسةللهدم ...

وقد اجاز عندهم انه اذا تعذر ايجاد الجسد الحقيقى للقديس فليس اقل مناستحضار قطعة من ملابسه التى ابتلت بدمائه وقت استشهاده لتوضع تحت المذبح.. كما انهم قد اجازوا فيما بعد انه اذا تعددت الكنائس وانتشرت وتعذرايجاد رفات القديسين ان يجعلوا عند هذه الضرورة ورقة من كتاب البشائرالمقدسة تحت المذبح ...

ولاشك ان فى اقامة المذبح فوق عظام الشهداء تعليما جليلا لنا اذ ننظر الىالام هؤلاء وماتحملوه فى سبيل الايمان والمحافظة على تعاليم الكنيسةواسرارها المقدسة .. كما ان ذلك يوافق مارأة صاحب الرؤيا اذ يقول " ولمافتح الختم الخامس رأيت تحت المذبح نفوس الذين قتلوا من اجل كلمة الله ومناجل الشهادة التى كانت عندهم " رؤ 6 : 9 ...

ووجود عظام الشهداء شئ مناسب جدا فكأنما حضروا معنا ليحتفلوا بسيدهمالكائن فوق المذبح .. قال له المجد " حيث تكون الجثة هناك يجتمع النسوروحيث اكون انا اريد ايضا ان يكون خادمى " كما ان فى وضع عظام القديسين فىالكنيسة اكراما لهم لذلك يقول داود النبى " كريم فى عينى الرب موت قديسه "مز 115 : 15 كما ان هذه العظام تكون للبركة ولاغرابة فقد ظهرت اعجوبةفائقة من عظام اليشع النبى اذ بمجرد ان لمستها جثة انسان ميت قام للحال...

قال القديس باسيليوس فى تفسيره مز 115 من لمس عظام الشهداء شاركهم فىقداستهم بسبب النعمة الحالة فى اجسادهم ... ويقول فم الذهب ان الشياطينلايمكن ان يحتملوا ظل الشهداء القديسين ويجب ان نعلم ان كنيستنا القبطيةلا تعلم بعبادة بقايا القديسين - كما تفعل الكنيسة الكاثوليكية - ولا تؤمنبهذه العقيدة لان العبادة واجبة لله وحده .. ومع هذا فأننا نحتفظ دائما فىكنائسنا بهذه البقايا ونعتقد ان بها يمكن الحصول على بركة للمؤمنين , وليسفينا احد يشك فى هذا الامر , او لم يسمع عن تلك المعجزات المتكاثرة التىتتم ببركة هؤلاء القديسين .. لذا نجد فى كنائسنا هذه الاجساد او العظامداخل انابيب تكسى بالحرير , ويرسم فوقها الصلبان وتوشى بخيوط الفضة والذهب, وتحوى هذه الانابيب احيانا علاوة على العظام الشعر ايضا , واحياناالاسنان من بقايا القديسين ولكن ليس من يجرؤ على فتحها ...

والعادة فى كنائسنا القبطية ان نضع هذه الانابيب تحت صورة القديس الذىيمثلها واحيانا فى داخل المذبح , ولكن ليس من عاداتنا وضع هذه العظام فوقالمذابح كما يفعل اللاتين .. والذى ادخل هذه العادة عندهم هو البابا بيوسالرابع سنة 855م وهو الذى امرهم بوضع كتاب البشائر وصندوق الذخيرة فوقالمذبح , وهذه كلها كانت فى العادة ترفع عن المذبح بعد التقديس كما هو جارعندنا .. اما الان فتبقى فوق المذابح عندهم ...



يتبع.........





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:15

من اقسام الكنيسة

*** الحجاب ***



ويفصل مابين الهيكل وباقى الكنيسة حجاب من خشب ثمين مطعم بالابنوس والعاج.. وقد تحلى كله بصلبان جميلة وصنع صناعة غاية ماتكون فى الدقة ..

وتتألف الرسوم التى على الحجاب فى الغالب من وحدتين هما الصليب والسمكة ...

اما الصليب فهو علامة الخلاص ... واما السمكة فهى علامة الحياة والتكاثرلانه مشهور عن الاسماك انها كثيرة الاخصاب .. وان الله حباها بركة حتىتحافظ على جنسها .. لذلك نسمع ان بيضات بعض الاسماك كالبنى تكون سامة حتىاذا ابتلعتها الاسماك الاخرى او الحيونات البحرية قذفتها معدتها ثانية الىالمياه وتبقى حتى تقفس اسماكا جديدة ...

لذلك شبه الاباء المسيحية بالاسماك سريعة الانتشار , وانها لايمكن ان تفنى وان ابواب الجحيم لن تقوى عليها ...

ولم اجد احجبة قد رسم عليها خلاف هاتين الوحدتين وهما الصليب والسمكةواحيانا زهرة اللوتس - ولم يشذ عن هذا النظام الا حجاب كنيسة السيدةبربارة بمصر القديمة اذ رسمت عليه نقوش تمثل الصيد والقنص وطيور مثلالببغاء والصقر والطاؤوس وحيوانات مثل الغزال وكلاب الصيد وبعض الحيوناتالوهمية ...

ويرجع هذا الحجاب الى القرن العاشر .. ولست اظن ان مثل حجاب القديسةبربارة هذا يمكن ان يتخذ قاعدة فى صناعة احجبة الكنائس .. فهو على مااعرفالوحيد من نوعه ولاندرى الظروف التى دعت الى صناعة مثل هذا الحجاب , علىانه اذا جاز لنا ان نرسم حيوانات على الحجاب فليكن الحمل رمز الوداعة اوالحية رمز الحكمة او الحيونات الاربعة التى رأها الرائى حول العرش ...


تسمية الحجاب



والواقعان كلمة حجاب هى تسمية غير دقيقة وليس فى الكنيسة شئ اسمه حجاب على ما كانيفهم فى هيكل سليمان .. ولذلك كانت التسمية اليونانية للحجاب هىايقونستاسيس ومعانها مكان تعليق الايقونات وهى الآصح ...

وجرت عادة تعليق الصور فوق الحجاب " الواقع انه كان حاجزا من الترابزينوليس حجابا وتطور شكله لتعليق الايقونات لذلك لانجد احجبة كنائس اقدم منالقرن الخامس " ... فجرت العادة تعليق الصور فوق الحجاب بعد ظهور بدعةمحاربة الايقونات المقدسة وبدأت هذه العادة اولا فى الكنيسة اليونانيةومنها انتقلت الى غيرها من الكنائس ...

اما الغرض من اقامة الحجاب




فأحدهمامادى وسبق ذكره اعنى به تعليق الصور ... والثانى روحانى , فهو دليل على انالله لايمكن ادراكه ولا حده .. قال داود النبى الغمام والضباب حوله " مز97 : 2 " ...
وقال بولس الرسول " ساكنا فى نور لايدنى منه , الذى لم يره احد من الناس ولايقدر ان يراه " 1 تى 6 : 16 ...
والغرض من اقامة الحجاب ايضا اظهار ان اسرار ملكوت السموات لايمكن الوصول الى عمها , وان الثالوث الاقدس لايمكن ادراكه ...

وقديما امر الله موسى النبى بعمل حجابين الاول مابين الدار والقدس ....والثانى مابين القدس وقدس الاقداس , وكذلك الحال فى الكنيسة حتى تكونالخدمة محفوفة بالمهابة ...

ولقد انشق حجاب الهيكل قديما دليلا على ان الطقوس الموسوية قد ابطلت ..كما اننا نعلم بأن رئيس الاحبار قد مزق ثيابه قبل ذلك دليل بطلان الكهنوتاللاوى ...

ولايجوز لجميع الناس ان يدخلوا من باب الهيكل الى داخله ويكفيهم ان يرفعواعيونهم الى الشرق ليروا المذبح ... وهكذا يرون مجد الله ولو انه كمن ينظرفى مرأه " 2 كو 3 : 11" ...

وعند باب الهيكل اقف بك ايها القارئ حتى اذا فتحنا هذا الباب الملكى نتأملونرى , وسترى عجبا وجمالا .. قداسة ومهابة واسرارا عميقة ...

*** كلمة كنيسة ***



كلمةكنيسة عبرانية الآصل مأخوذة من كلمة " كنيس " ومعناها مجمع او محفل ...ولوان البعض يقول انها مأخوذة من كلمة يونانية معناها " الدعوة " وهى مشتقةمن كلمة " اكالوا " اى " ادعو " ......


وكاناليونان يطلقون هذه الكلمة على محافلهم المقدسة او نداوتهم واماكناجتماعاتهم للقضاء او للتشاور كما ورد فى "أع 19 : 41 " واصبح مدلول هذهالكلمة من بعد , على الكنيسة المسيحية بمعانيها المختلفة ....





** اسماء الكنيسة **



وللكنيسة جملة اسماء :


-تسمى بيت الله : لانه ان جاز ليعقوب ان يسمى المكان الذى ظهر له الله فيهمرة واحدة بيت ايل اى بيت الله ... فالآولى ان يكون المكان الذى يظهر فيهمجده تعالى بأستمرار ...


- تسمى ايضا بيت الصلاة : وفى ذلك قال رب المجد " بيتى بيت الصلاة يدعى لجميع الامم ..


- وتسمى ايضا بيت الشهداء : اذ تقام فيها احتفالات للشهداء اذ كانت العادة ان تبنى الكنائس فوق عظامهم او فى اماكن استشهادهم ..


-وتسمى بيت الجماعة : اذ يجتمع فيها الله مع الناس .. قال صاحب الرؤيا "انا يوحنا رأيت المدينة المقدسة اورشليم الجديدة نازلة من السماء من عندالله مهيأة كعروس مزينة لرجلها .. وسمعت صوتا عظيما من العرش قائلا هوذامسكن الله مع الناس " رؤ 21 :2...


-كما انها تسمى الهيكل : وتدعى مدينة الله .. وفندق الحياة .. وبرج الخلاص.. والقرية المثبتة .. وميناء النجاة .. ومنارة القدس .. وغير ذلك كثير...


وتسمى الكنيسة فى اللغة العربية """ بيعة """ ولعل هذه الكلمة من المبايعة والآنتخاب لذوى الرتب الكهنوتية حيث يتم ذلك فيها ...


ولعل كلمة بيعة من البيع لآن السيد قد ابتاعنا لنفسه " قد اشتريت بثمن فلا تصيروا عبيدا للناس " ...


فىالعالم هى الكنيسة التى اسسها مرقص الرسول فى مدينة الاسكندرية .. ويقولبعض الباحثين ان اقدم كنيسة عرفت كانت بمدينة "" الرها "" وذكر ان تخريبهاحدث سنة 201م بسبب السيول الجارفة وفيضان نهر ويصان ...


ومنالكنائس القديمة الشهيرة كنيسة " مارمينا بمريوط " وقد اكتشفها " كافومان" Kaufmann سنة 1907 , وهى اقدم كنيسة عرف تاريخ انشائها بالضبط .. بدأعمارتها الامبراطور " اركاديوس " سنة 325م .. واتمها تيموثاوس البطريركال26 .. ودفن بها القديس مينا , وكان يؤم ضريحه الزائرون من كافة الاقطاروكانوا يأتون بأوان خزفية عليها صورة القديس ويداه مبسوطتان للصلاةفيملآونها بالمياه المقدسة التى كانوا يستقون منها للتبرك وللشفاء منالامراض .. وهذه الكنيسة قد جددها الانبا " تيودوروس ال 45 سنة 735م ....




** اول كنيسة فى مصر **



امااول كنيسة انشئت فى مصر - بعد كنيسة القديس مرقص - فقد ابتناها البابا "ثاؤنا " البطريرك ال16 الذى ذكر عنه انه ابتنى كنيسة حسنة فى مدينةالاسكندرية سنة 220م بأسم السيدة العذراء ...


ويجبان نعرف ان الكنائس الفخمة لم تشيد الا فى اواخر القرن الثالث المسيحى فىحكم الملك قسطنطين العظيم ابن الملكة هيلانة الذى حول كثيرا من البرابىوالهياكل الوثنية القديمة الى كنائس مثل كنيسة دير الانبا شنودة المعروفةبالدير الابيض والدير الاحمر ...


ومنالكنائس التى اشتهر امرها قديما كنيسة "" الرسولية "" التى بناها مار بولاووسعت بمعرفة " قسطاس بن قسطنطين الكبير " وسميت الكنيسة الكبرى وكانتقبتها مصفحة بالذهب ولذلك لقبت " بالذهبية " وفيها كان " القديس ذهبى الفم" يلقى مواعظه وخطاباته ....


وهكذابدأت الكنائس تنتشر فى كل مكان , واصبحت الكنيسة ضرورة من ضرورياتالمؤمنين اينما ذهبوا حتى انه ليخبرنا التاريخ ان الملك قسطنطين الظافرعمل كنيسة من الكتان حتى يتمكن من نقلها من مكان الى مكان فى اثناء حروبه, وكانت تقام فيها الصلوات التى يحضرها الملك مع حاشيته ...

*** معانى لفظ كنيسة ***


كلمة كنيسة لها ثلاثة معان :




المعنى الاول
--------------




تطلقكلمة كنيسة على المكان اى محل اجتماع المؤمنين ويظهر هذا المعنى جليا فىقول القديس لوقا عن الرسلين بولس وبرنابا " فحدث انهما اجتمعا فى الكنيسةسنة كاملة وعلما جمعا غفيرا , أع 11 : 26 .. وفى قول بولس الرسول لاهلكورنثوس " لانى اولا حين تجتمعون فى الكنيسة اسمع ان بينكم انشقاقات واصدقبعض التصديق " 1 كو 11 : 18 , وقال فى موضع اخر " لتصمت نساؤكم فى الكنائسلانه ليس مأذونا لهن ان يتكلمن بل يخضعن كما يقول الناموس ايضا " 1 كو 14: 34 ...

المعنى الثانى
--------------




الاكليروس... ويفهم هذا المعنى من قول رب المجد " وان لم يسمع منهم فقل للكنيسة وانلم يسمع من الكنيسة فليكن عندك كالوثنى والعشار " ...

ويظهر هذا المعنى من كتابة صاحب الرؤيا " من يوحنا الى السبع كنائس التىفى اسيا نعمة لكم وسلام من الكائن والذى كان والذى يأتى ومن السبعةالآرواح التى امام عرشه " ...

المعنى الثالث
--------------




وقديراد بلفظة كنيسة الشعب المسيحى فى العالم اجمع , ويظهر هذا المعنى من قولبولس الرسول " احترزوا اذ لانفسكم ولجميع الرعية التى اقامكم الروح القدسفيها اساقفة لترعوا كنيسة الله التى اقتناها بدمه "...

ومن قول لوقا البشير " فصار خوف عظيم على جميع الكنيسة وعلى جميع الذينسمعوا بذلك " ومن قول القديس بولس " بولس المدعو رسولا ليسوع المسيحبمشيئة الله .. الى كنيسة الله التى فى كورنثوس المقدسين .." بل ومن قولرب المجد ذاته " وانا اقول لك انت بطرس وعلى هذه الصخرة " اى ضخرة الايمان" ابنى كنيستى وابواب الجحيم لن تقوى عليها " ...

*** شكل الكنيسة ***



يجب ان نعلم ان شكل الكنيسة عموما هو من وضع الرسل الاطهار بمشورة الروحالقدس , وكما ان خيمة الاجتماع لم تكن من تصميم كائن من كان من البشر مهماكانت حكمته , فموسى الذى تهذب بكل حكمة المصريين لم يضع تصميمها ويشهدبهذه الحقيقة بولس الرسول فى عب 8 : 5 ان الله قال لموسى " انظر ان تصنعكل شئ حسب المثال الذى اظهر لك فى الجبل " كذلك على هذا المقياس تكونكنيسة المسيح التى هى خدمة البقاء على مثال السماويات قال الرائى " وانايوحنا رأيت المدينة المقدسة اورشليم الجديدة نازلة من السماء من عند اللهمهيأة كعروس مزينة لرجلها وسمعت صوتا عظيما من العرش قائلا هوذا مسكن اللهمع الناس " رؤ 21 : 2 ...

فاللكنيسة اذا شكل خاص فى بنائها , لذلك يراعى التدقيق فى اقامتها بكلنظام وترتيب .. والاساقفة المسئولون عن بناء الكنائس وتنظيمها , قالالقديس باسيليوس انه لايجوز ان تبنى كنيسة الا بأذن الاسقف , واذا تجاسراحد وفعل هذا فلا يجوز ان يقدم فيها القربان الى الابد .. فأن تجرأ كاهنعلى تقريب القربان فيها يقطع من جسم البيعة " بس 94 "...

اما شكل الكنيسة عموما فتكون مستطيلة الى الشرق رمزا الى السيد المسيحالمشرق من العلا "لو 1 : 78 " وهذا يوافق امر الرسل الذى ورد فى الدسقوليةالباب العاشر وهذا نصه " ليكن البيت الذى هو الكنيسة مستقبلا الى الشرق فىطوله وتكون اروقته جانبية الى النواحى الشرقية وهكذا يتشبه بالمركب ,وتكون الكنيسة بهذا الوضع على شكل سفينة تذكرنا بقارب النجاة الذى لنوح...

ويفسر لنا اباء الكنيسة ان هذا يذكرنا دائما ان المسيحيين ليس لهم وطن ارضى وانهم مسافرون الى الميناء السماوى ...

كما ان الكنيسة شكل اخر فتكون على شكل صليب , صليب الخلاص , وهذا شائع فى الكنائس ذات الفن البيظنطى كما سبقت الاشارة ...

واذا رأينا كنيسة القديس بطرس فى روما تراها على شكل صليب وتجدها تذكرنابدار الخلود فما اشبه قدس الاقداس بالسماء , والدار بالجنة التى كان فيهاالانسان .. وهى المكان المتوسط بين الارض والسماء .. وان السور الذى يحدالكنيسة هو حاجز بين سكان الارض وسكان السماء ...


طقوس كنيستنا القبطية

*** كيفية بناء الكنائس ***







فىسفر الخروج نرى الله لما امر موسى بصنع المسكن اصعده الى الجبل وهناك اراهالرسم ثم امره بصنع المسكن على مثال الذى أراه اياه " خر 4 : 5 " ...

وبولس الرسول تكلم عن ذلك وقال ... الذين يخدمون شبه السماويات وظلها كمااوحى الى موسى وهو مزمع ان يصنع المسكن لانه قال انظر ان تصنع كل شئ حسبالمثال الذى اظهر لك فى الجبل " عب 8 : 5 " وكان هذا المسكن منقسما الىثلاثة اقسام :

اقسام المسكن
-------------------




1- الدار الخاص بالشعب ...

2- المسكن " القدس " وهو خاص بالكهنة ...

3- وراء الحجاب للمسكن " قدس الآقداس " لا يدخله الا رئيس الكهنة فقط مرةفى السنة " عب 9 : 2 - 7 " وكذلك صنع سليمان الهيكل حسب المثال الذى اعطاهالله لداود ابيه بالروح " 1 اخ 28 : 11 و 12 و 19 " ....



اما فى العهد الجديد
---------------------




فقد رأى الرسل ان تبنى الكنائس على النظام الذى وضعه الله مع تغيير طفيف تستلزمه العبادة المسيحية اذ من الخارج تبنى على

احدى الاشكال الاتية :



++ شكل التابوت مربعا او مستطيلا " من الشرق الى الغرب " ++

++ شكل بيضاوى كالسفينة او الفلك " تك 6 : 15 " والغرض منه ان المسيحين موجهين افكارهم نحو المينا السماوى ++

++ شكل صليب لانه بالصليب كان الخلاص وهو عندنا نحن المخلصين قوة الله " اكو 10 : 18 - 23 " ++


وبناء الكنيسة من الداخل نجده ينقسم الى قسمين :
--------------------------------------------------------



أ - محل وقوف الشعب ..

ب- الهيكل وهو الخاص بالكهنة والشمامسة ..


لماذا تبنى الكنائس جهة الشرق :
------------------------------------




1-علل الآباء ذلك بقولهم ان الشمس تطلع من الشرق فتبدد الظلام هكذا المسيحشمس البر الذى اشرق علينا من مشرق مجده الاعلى الى مغرب طبيعتنا الادنىمبددا ظلمات الخطية ودعانا الى نوره العجيب ...

2- كذلك النجم الذى هدى المجوس للطفل يسوع ظهر فى المشرق ..

3- ولد المسيح فى منطقة الشرق كما قال داود النبى رتلوا لله الذى صعد الىالسماء نحو المشارق " مز 17 : 8 " وهو مزمع ان يأتى من المشارق " مت 24 :27 " ...

4- جاء فى الدسقولية : وان ينظروا الى الشرق وقت القداس ويسألوا لله الذىصعد الى السماء فى الشرق , ويذكروا مسكنهم القديم الذى هو الفردوس الذىخرج منه ادم الانسان الاول لما رضى بمشورة الحية ورفض وصية الرب " تك 3 :10 " ...

*** الفن فى الكنائس ***


يجب ان نعرف انه ابتداء من القرن الرابع صار الاقباط يبنون كنائسهم على الطراز البازيليكى او الطراز البيظنطى ...

الطراز البازيليكى هو ماكان يغطى هياكل الكنيسة وصحنها جملون من الخشب او الطوب القرميد , ومثلها مثل كنيسة المعلقة ...

الطراز البيظنطى فهو ماتغطى هياكلها , وصحنها بالقباب مثل كنيسة ابى سيفين بمصر القديمة ...

ولقد اخذ الاقباط الفن البازيليكى عن المبانى الرومانية بمدينة الاسكندريةكما اخذوه عن الكنائس التى شادها الامبرطور قسطنطين فى مصر وسوريا وفلسطين...

اما الفن البيظنطى فأصله ايضا مدينة الاسكندرية وقد نقله عنها البيظنطيون ...

وتتميز الكنائس التى تبنى على النظام البيظنطى انها تكون على شكل صليب ..ومن اهم الكنائس التى بنيت على هذا الطراز هى كنيسة " اجيا صوفيا " ..ويظهر شكل الصليب فى كنيسة الدير الآبيض وكنيسة الدير الاحمر فى سوهاج اذان هياكلها ذات قباب ...

وتجد ان هياكل كنيسة الدير الابيض وهو بشكل صليب , الضلع الشرقى والبحرىوالقبلى جدرانه على شكل نصف دائرة تعلوها انصاف قباب .. والضلع الغربىيتصل بصحن الكنيسة , وكان الجزء الاوسط من الهيكل يغطيه سقف على شكلجمالون ولكنه استبدل فى القرن الثانى عشر بقبوة ...



يتبع.....





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:16

*** ابواب الكنيسة ***


يعتبر الباب الغربى فى الكنيسة البابا الرئيسى حتى يكون اتجاه الداخل الى الشرق ناحية الهيكل المقدس ..

ويجب ان يكون للكنيسة ثلاث ابواب كما امر الرسل فى قولهم : " للكنيسة هكذافليكن لها ثلاث ابواب مثالا للثالوث المقدس " " دسقولية باب 35 " اذلايمكن لآحد ان يدخل باب الكنيسة الا وهو معتمد بأسم الاب والابن والروحالقدس .

والعادة فى القديم ان يكتبوا اسماء اسباط اسرائيل على الآبواب : وذلك لآنالخلاص من اليهود كما قال ربنا للمرأة السامرية .. والمسيح منهم حسب الجسد.. كما جرت العادة ان يرسموا صورة اثنى عشر ملاكا على الابواب اشارة الىمديرى البيعة اى رؤسائها الذين يسوسونها ويدبرون امورها .. وهذا كله اشارةومثالا لما رأه يوحنا فى اورشليم السماوية ووصفه بقوله " وكان لها سورعظيم وعال لها 12 بابا وعلى الابواب 12 ملاكا واسماء مكتوبة هى اسماءاسباط اسرائيل ال 12" رؤ 31 : 12 ...

وابواب الكنيسة تشير الى ابواب ملكوت الله .. وهى الطريق والحق والحياةوهى الآبواب التى احبها الله .. قال داود النبى " الرب يحب ابواب صهيوناكثر من جميع مساكن يعقوب " مز 87 : 2 ...

وابواب البيعة تشير ايضا الى ابواب مراحم الله , لذلك يجب ان تبقى مفتوحةعلى الداوم وفى ذلك قال اشعياء النبى " تفتح ابوابك يااورشليم كل حين ليلاونهارا لاتغلق. ليؤتى اليك بغنى الامم وتقاد ملوكهم "اش 60 : 11 .. وفىفتحها علامة على قبول الله للراجعين اليه وعلامة على ان الخلاص للجميعوانه اعد لكل شعب وامة ولسان فلا فرق بين بربرى او عبد او حر ...


*** تدشين الكنيسة ***


في طقس كنيستنا الأرثوذكسية يتم تدشين الكنيسة بصلوات وطقوس خاصة

فبالاضافة إلى قراءات من الكتاب المقدس والمزامير والرسائل والانجيل وكذلكالطلبات والقطع الخاصة بالتدشين ثم رش بناء الهيكل بالماء المقدس وتمسحبالميرون المقدس أيضاً.

ويوضع جزء من ذخائر قديس (بقاياه) في المائدة أو الأنديمنسي (قطعة قماش بمثابة المائدة).


قد نتساءل لماذا هذه الطقوس ؟ ومن أين أتت؟



إذا عدنا إلى الكتاب المقدس


يرينافي أول صفحة فيه كيف أن روح الرب كان يرفرف فوق المياه (أي أنه كان يحتضنالكون) وبعدها نقرأ كيف أن الرب خلق العالم (الأفلاك - اليابسة - النبات -الحيوان - الانسان) ورأى الله أن كل شيء حسناً.


فالخليقة كّلها تمجّد الله.



وبعدسقوط الإنسان سقط الكون معه. لكن الله لم يترك خليقته فنزل بنفسه إليهاليخّلصها بشخص ابنه الحبيب يسوع المسيح الذي اتخذ جسده من طبيعة جسدناالذي يحتوي على كل العناصر الموجودة في الخلق فتجسّد المسيح أعاد للإنسانوالخليقة مكانها ومركزها وفتح أمامها الباب لتتجّلى ولتمتلئ كلها من نعمتهوتصبح وسائل لنقل هذه النعمة ليتقدس بها الإنسان.

فالماء في المعمودية



يبقىمن الناحية الفيزيائية ماء بعناصره المعروفة لكن بالصلاة عليه يكتسب نعمةخاصة من الله يتقدس بها المؤمن ويصبح عضواً في جسد المسيح كذلك الخبزوالخمر في القداس الإلهي يتحولان بنعمة الروح القدس إلى جسد المسيح ودمهوهكذا..

لذا فالكنيسة الأرثوذكسية تحيط بالاحترام والمحبة كل شيء خلقه الله وكلشيء تحوّل بنعمته بل ُتعبّر عن الإكرام والورع والعبادة لله الذي أبدعهاكلها فكل شيء يجب أن يُفعل "لمجد الله" ( ١ كور١٠: ٣١ ) لكي يُمجَّد اللهفي كل شيء بيسوع المسيح" ( ١ بط ٤:١١).

وُتعبِّر الكنيسة عن ذلك في الإفشين التالي: "... لكي بالعناصر والملائكةوالبشر، والأشياء المنظورة، وغير المنظورة، يُمجّد اسمك الكلي التقديس، معأبيك وروحك القدوس الآن وكل أوان والى دهر الداهرين آمين".

إذاً الخليقة كلها تساهم بفرح في "حرية أبناء الله" لأنها تشارك في هذهالحرية (رو ٨:٢١ ) أي بكونها تصبح ناقلة لنعمة الله فإنها تتحرر أيضاً مننير عبودية نتائج الخطيئة.

وهذا ما تعبّر عنه كنيستنا بطريقة فريدة

في ليتورجيتها وهندسة كنائسها وشكل المذبح المقدس أو عرش الأسقف والمنبر المقدس،

وجميع الأدوات التي تستعملها في العبادة،

كالأواني المقدسة والشموع والبخور والزيت والقربان وسواها.

فهذه الأشياء المادية كلها من مخلوقات الله ومن هباته للإنسان.

وعلى الإنسان أن يعيدها ويقرّبها إلى الله، على غرار الخبز والخمر في سر الشكر الإلهي.

وهكذا يتحول الخشب والألوان إلى أيقونة مقدسة، وتغدو جدران الكنيسة هيكلاًلله الحي، وتصير الشموع والبخور صلاة (١أخبار ٢٩:١٠-١٦) الصلة بالمسيحوبجسده الإلهي تجعل هذه الأشياء المادية مشاركة في نعمة المسيح وتحولهاإلى ينبوع لمواهب الروح القدس، لأنها تحاط بالروح وتتقدس بواسطته فنلمسهاونقبّلها باعتبارها شيئاً مقدساً.

أما بالنسبة لوضع ذخائر القديسين في المائدة.

فكنيستنا تعتبر أن الشهيد هو المذبح الحقيقي للمسيح.

وإكرام ذخائر القديسين عند المسيحيين عادة قديمة تعود إلى الأزمنة المسيحية الأولى،

وهو تقليد مستمر في كنيستنا.

ودليلنا من التقليد

هو الشهيد بوليكاربوس أسقف ازمير وتلميذ الرسول يوحنا الانجيلي (مات حوالي ١٥٦- ١٥٧ م) فبقاياه توصف بأنها

"أغلى من الحجارة الكريمة وأثمن من الذهب"

وكان المؤمنون يقيمون القداس الإلهي على بقاياه هذه.


*** الشينثرونس ... درجات الكهنوت ***



تعال معى وقف بالباب الملكى المهيب وانظر وتعجب ...

هنا قدس الاقداس ,



هنايجتمع الله مع الناس , هنا يقف الملائكة مغطين وجوههم من بهاء مجده , هنايرفعون اصواتهم بالتقديس قائلين " قدوس قدوس قدوس رب الصباؤوت مجده ملء كلالارض " ...


ونلاحظ ان مكان الهيكل



صغيربالنسبة الى سعة الكنيسة وهو يتسع بحرى قبلى ويستضيق غربى شرقى , وفىالجهة الشرقية منه يكون الحائط اجوف منحنيا كما امر الاباء وااشبه ذلكبحضن الاب !

ويكتبون فى هذه الشرقية " مساكنك محبوبة يارب اله القوات . تشتاق وتذوبنفسى للدخول فى ديار الرب . قلبى وجسمى قد ابتهجا بالاله الحى لان العصفوروجد له بيتا " مز 83 : 1-3 ...

ويكون من فوق الحائط طاقة ليدخل نور الشرق منها .. لان الله هو ابو الانوار ...


درجات الكهنوت
------------------




وفىالجهة الشرقية من الهيكل تعمل سبع درجات على عدد طغمات الكهنوت فى اعلاهادرجة او كرسى للآسقف تسمى " سينثرونس " اى Sitting throne ومعناه عرشلجلوس الآسقف ...


وحسب التقليد فى الكنيسة القبطية يجلس عليه البطريرك بعد الرسامة , كذا يجلس عليه الاسقف فى الكنيسة فى مقر كرسيه ..

ولقد جاء فى كتاب الرسامات المخطوط بالمتحف القبطى فى رسامة البطريرك مانصه



"ثم ينزل كبير الاساقفة من على السينثرونس والثانى منه " اى الاسقف الذىيليه حسب الترتيب الادبى بين الاساقفة اذ كان المقدم هو اسقف القدس ثماسقف دمياط مثلا " ويجلسون البطريرك على السينرونس وهم ماسكون بيديه .. "...

وجاء ايضا فى تجليسة الاسقف الجديد اذا وصل الى مقر كرسيه

" ...

وينزل كبير الاساقفة من على السينثرونس ويجلس المدعو جديدا ويمسكون يديهالاثنين ثم يجلس كبير الاساقفة والذين معه بعده ويقول كبير الاساقفة بهدوء...

نجلس الذى سبقت رسامته بالنعمة الالهية الانبا فلان الاسقف ... ثم يعطىانجيل يوحنا - بعد قراءة الرسائل طبعا - ويقرأ منه الفصل الثالث والعشرين- الاصحاح العاشر - من على السينثرونس .." ...

ومعنى هذا ان درجات الكهنوت هذه هى طقس قبطى قديم وتوافق امر الاباء الرسلاذ قالوا " وليكن فى شرقى المذبح سينثرونس مرتفع وله درجات بمقدار ارتفاعه" دسقولية باب 25 " ...

ويذكر دليل المتحف القبطى



انهبالجدار الشرقى من الكنيسة يوجد درج نصف دائرى من الرخام كان يجلس عليهالكهنة حسب درجاتهم وبأعلاه كرسى البطريرك او الاسقف ويزين الجدار المحيطبهذا الدرج بالفسيفساء ...

وجاء فى نفس الكتاب ان الكهنة كانوا يجلسون على هذا الدرج حسب درجاتهم اثناء قراءة الرسائل ...

وهذه الدرجات يذكرها القديس اغسطينوس فى كتابه مدينة الله ..

ولقد ذكر اوسابيوس المؤرخ عن يعقوب الرسول رئيس اساقفة اورشليم انه قداقيم له كرسى فى كنيسة اورشليم وكذلك كان لمرقس الرسول كرسى فى الاسكندريةوبقى مدة طويلة من بعده ولكن الانبا بطرس خليفته رفض ان يجلس عليه قائلا :

" انى لست اهلا ان اجلس مكان هذا القديس العظيم "

... والاسقف فى جلوسه على السينثرونس اثناء قراءة الرسائل انما يتشبهبالله لانه وكيل سرائره , عيناه الى البائس تنظران , اجفانه تفحص بنىالبشر " مز 11 : 4 ...

ومن حول الاسقف يجلس ذوو المراتب الاخرى , قال فى ذلك داود النبى "وليرفعوه فى مجمع الشعب وليسبحوه فى مجلس الشيوخ " مز 107 : 32 " ...

وهذا النظام نظير مارأه صاحب الرؤيا

اذ قال رأيت واذا عرش موضوع فى السور وعلى العرش جالس .. وحول العرش اربعةوعشرون عرشا ورأيت حول العرش اربعة وعشرين قسيسا " رؤ 4 :2 - 4 ... وهؤلاءالاربعة والعشرون منهم اثنى عشر رؤساء الاسباط واثنى عشر رسولا .

والعادة ان يكون هذا الكرسى من حجر علامة الثبات ..

قال داود النبى " يسترنى بستر خيمته وعلى صخرة يرفعنى "مز 27 : 5

ونجد من امثلة درج الكهنوت هذا فى كنيسة المعلقة , وابى سرجا .. وحارة زويلة .. وابى سيفين .. والقديسة بربارة وغيرها من الكنائس ..

*** حامل الآيقونات ***

طقوس كنيستنا القبطية



وهو عبارة عن حامل مرتفع من الخشب الثمين المطعم بالآبانوس والعاج والمحلى بالصلبان الجميلة ذات الاشكال المختلفة ..

وكما امر الله موسى النبى قديما بعمل حجابين فى خيمة الاجتماع " خر 26 "الاول مابين الدار والقدس والثانى مابين القدس وقدس الاقداس " عبر 9 " ..

هكذا رتبت الكنيسة وضع حامل الآيقونات " الحجاب " ليفصلا بين الهيكل الذىيقدس فيه القرابين وبين باقى الكنيسة أى مكان وقوف الشعب وذلك حتى تكونخدمة الله داخل الهيكل محاطة بالمهابة والقداسة والوقار ..


والواقع ان كان البعض يسمون

" حامل الآيقونات " بكلمة " الحجاب " اى ان هذه التسمية غير دقيقة لانه :




أ- ليس فى الكنيسة شئ اسمه " حجاب " بحسب ما كان يفهم فى خيمة الاجتماع اوهيكل سليمان ولذلك سمى بالتسمية اليونانية للحجاب وهى " ايقونستاسيس "ومعناها مكان تعليق الايقونات او حامل الايقونات ...

ب- حتى لا نعطى الفرصة للآخوة البروتستانت الذين يعترضون على الكنيسةالآرثوذكسية بعمل مثل هذا الحجاب قائلين ان حجاب الهيكل انشق وقت صلبالمسيح ,

لذلك لم يعد له اى وجود .. وهناك اجوبة كثيرة للرد على هذه الاعتراضاتولكن نكتفى بأجابة واحدة وهى ان الحجاب لم يكن رمزا لشئ بل كان فاصلا بحسبمعناه ...

وبالتالى فأن انشقاقه ماهو الا دليل على نقض الحاجز المتوسط " العداوة "التى كانت بين الله والناس وذلك بدم صليبه " اف 2 : 14 , القداسالاغريغورى " ...

وبالتالى فأن الحجاب الحقيقى الذى كان فاصلا بين الله والناس هو " الخطية" كما يقول اشعياء النبى " اثامكم صارت فاصلة بينكم وبين الهكم وخطاياكمسترت وجهه عنكم حتى لا يسمع " اش 59 : 2 .. وهذا الحجاب شقه السيد المسيحبتسمير الخطية فى جسده على الصليب ...


++ غرض اقامة حامل الآيقونات ++



1- غرض مادى
----------



لتعليقالآيقونات " الصور " عليها لتكون امام اعين جميع المصلين حتى يتذكروااصحابها فيسيروا فى اثار خطواتهم ويتمثلوا بأيمانهم " عبر 13 : 7 " ...

2- غرض روحى
-----------------



دليل على ان الله لا يمكن ادراكه , " ساكنا فى نور لايدنى منه الذى لم يره احد من الناس ولايقدر ان يراه " 1 تيمو 6 : 16 ...

وبالتالى كل من يتقدم للوقوف امام الهيكل او دخوله " بالنسبة للرتبالكهنوتية " يسجد بمهابة وخشوع قائلا مع داود النبى " اما انا فبكثرةرحمتك ادخل بيتك واسجد قدام هيكل قدسك بمخافتك " مز 5 : 7 ...


++ الآيقونات وترتيبها ++



الايقونة " الصورة "


هى عبارة عن رسم دقيق يحاول من يرسمها ان يظهر شخصية المرسوم فيها بأن يظهر هيبته او قداسته وعفته او شجاعته او وداعته وبساطته ...


اما بالنسبة لترتيبها فتوضع كالاتى :
--------------------




1- صورة السيد المسيح مصلوبا فى اعلى الحجاب فوق الباب المتوسط للهيكل ولصين مصلوبين معه عن يمينه وعن يساره ...

وكذلك وجود صورة السيدة العذراء ناحية اليمين .....
ويوحنا المعمدان ناحية اليسار ...

ولكل هذه اشارات روحية ......



رفع صورة المسيح مصلوبا :
---------------------------




أ - تذكارا لرفعه على الصليب فوق جبل الجلجثة " الافرانيون " وبالتالى فتح الطريق الى القدس الابدية بالصليب ...


ب- وضع الصورة امام اعين المؤمنين للتفكير فى يسوع المصلوب الذى احبهموصلب عنهم ومات عن خطاياهم وفداهم بدمه الطاهر " انتم الذين امام عيونكمقد رسم يسوع المسيح بينكم مصلوبا " غلا 3 : 1 " وايضا " عبر 12 : 1 - 3 ", وبالتالى تسمو محبيتنا لمن صلب لاجلنا ويهون علينا حمل صليبنا الخفيفبالقياس الى صليب المسيح ..


صورة اللصين
--------




تذكرنابأن يسوع صلب لاجل الجميع , فمن يستفيد من الصليب بقبول الايمان بالمسيحمخلصا وفاديا يربح الملكوت كاللص اليمين , ومن لا يستفيد من الصليب برفضالايمان بالمسيح يرفض من الملكوت كاللص الشمال " مت 25 : 33 " ...


اما صورة العذراء ويوحنا الحبيب
-------------------



فهى اشارة الى وقوفهم عند صليب المسيح قبل موته " يو 19 : 26 " ...


2- صورة العشاء الربانى :
----------------




تحتصورة الصلبوت وفوق باب الهيكل المتوسط مباشرة اشارة الى ان الرب يسوع هوالكاهن الحقيقى غير المنظور الذى يقدم لنا جسده ودمه الاقدسين لنأكل منهمونحيا الى الابد ...


3- صورة التلاميذ الاثنى عشر :
-------------------




على جانبى صورة العشاء , ستة من كل جانب اشارة الى ان الكنيسة مبنية على اساس الرسل والانبياء ويسوع المسيح نفسه حجر الزاوية ...


4
- صورة السيد المسيح له المجد :
--------------------




على يمين باب الهيكل " الناحية القبلية " ...


5- صورة السيدة العذراء :
------------------------




علىيسار باب الهيكل " الناحية البحرية " او بمعنى اخر على يمين السيد المسيحكما يقول داود النبى " جلست الملكة عن يمين الملك " مز 45 : 9 ...


6- من الناحية القبلية بجانب صورة السيد المسيح نجد :




صورة يوحنا المعمدان ... ثم صورة مارمرقس .... ثم ايقونة قديس البيعة " الانبا ابرام " بجانب المذبح المسمى بأسمه ...


7- من الناحية البحرية بجانب السيدة العذراء نجد :
-----------------------------



صورة الملاك جبرائيل المبشر ... ثم صورة الملاك ميخائيل خادم القيامة .....
ثم صورة شهيد الكنيسة " مارجرجس " بجانب المذبح المسمى بأسمه ...


من كل ذلك نجد ان حامل الآيقونات هو عبارة عن



أيقونةمعبرة ترسم لنا صورة اورشليم السمائية , وتشير الى الوحدة القائمة بينالكنيسة المجاهدة المنظورة " المؤمنين " , والكنيسة المنتصرة غير المنظورة" القديسين " وتشفع فيهم امام رب المجد يسوع ..

وبالتالى يشتاقوا للآنضمام اليهم والدخول الى الآقداس بدم الرب يسوع فى ثقة ورجاء " عبر 4 : 16 ...


+ بيض النعام +
---------




يعلق امام باب الهيكل اشارة الى :-


1- الموت عن العالم والحياة الجديدة مع المسيح " البيض به جنين , يبدو من منظره الخارجى انه ميت ولكنه حى من الداخل " ...

2- عين الله تنظر دائما الى بنى البشر لرعايتهم وحمايتهم , وكذلك كما تفعلانثى النعام عندما تضع بيضها فأنها تظل شاخصة اليه حتى يفقس , وبالتالىيجب علينا نحن ايضا ان نظل شاخصين الى الرب يسوع حتى موعد انتقالنا من هذاالعالم ...

وهذا ما ينادى به الاب الكاهن فى القداس الالهى عندما يقول ارفعوا قلوبكم او اين هى قلوبكم ؟ فيرد الشعب هى عند الرب ..

طقوس كنيستنا القبطية
حامل الآيقونات ...

*** سابعا :


*** لماذا يعلق بيض النعام على حامل الآيقونات ؟؟؟ ***



نجد عادة تعليق بيض النعام فى الكنيستين القبطية واليونانية ...

والبيض يرمز للرجاء فى القيامة , وهو رمز للحياة الجديدة المقامة فى المسيح
" اكل البيض الملون ثانى ايام عيد القيامة - يوم شم النسيم " ...

ومن الجدير بالذكر , أن انثى النعام تظل شاخصة الى بيضها حتى يقفس ... وقديحل الذكر محلها بعض الوقت بالنظر الى البيض , والا فسد عندما تتحولالنظرات عنه , وهو درس روحى عملى , لكى يركز المسيحى ذهنه فى الروحيات -منذ دخوله الى الكنيسة فيظل مشغولا بالعبادة ولا يفكر فى هموم العالم ,ويفقد صلاحية صلاته ...

ويرى البعض ان بيض النعام بالكنيسة اشارة الى ان عين الرب تظل دائما شاخصةنحو المؤمنين , فيكون ذلك وازعا ورادعا لهم , حتى لا يخطئوا اليه ...


** ما المقصود بالآمبل ؟؟؟؟ واين يوجد فى الكنيسة القبطية ؟؟؟ ومافائدته ؟؟؟ **



الامبل
------



هو المنبر , ويسمى " الامبن " Ambon وهى كلمة يونانية معناها " المصعد " , وقد تحرفت فى العربية الى " الانبل " , او " الآمبل " ...

وهو مكان مرتفع مقام على 12 عمودا رخاميا ...

يرمز للرسل الاثنى عشر ....

قد يصنع الامبل من الحجر " كمثال للحجر الذى جلس عليه الملاك عند باب قبر المخلص وبشر النسوة بقيامة المسيح " ...

وقد يصنع ايضا من الخشب ...

ويلتف الآمبل حول العمود البحرى فى صحن الكنيسة " مثل الكنيسة المرقسية بكلوت بك بالقاهرة " ...

والمنبر القبطى :



يرتفعالمنبر القبطى عن سطح الآرض , لانه يشير الى " علية صهيون " التى علم فيهاالسيد المسيح تلاميذه , ولآن تعاليمه ليست ارضية , ولانه له المجد قد امرتلاميذه بأن ماسمعوه فى الاذان ينادون به على السطوح , وحسب تعليمه القائل" لا يوقدون سراجا ويضعونه تحت المكيال بل على المنارة , فيضئ لجميع من فىالبيت " ...

ويشير ايضا الى العظة الخالدة التى القاها الفادى على الجبل " دستورالمسيحية " ... وعلى الجبل ايضا كان يعلم الجموع , وفوقه تجلى , ومن فوقهصعد .. فأذا حفظنا وصاياه رفعنا من الارض الى السماء , لان كلامه " ساموعظيم " ...

ويكتب على الآنبل اية " فليرفعوه فى كنيسة شعبه , وليباركوه فى مجلس الشيوخ " مز 106 , 107 : 23 ...

ويصعد عليه الآب الآسقف - او الكاهن - او للوعظ " او لقراءة العظة المكتوبة من تفاسير القديسين " ...

وكان القديس يوحنا ذهبى الفم يعظ دائما من فوقه لتسميع كل الشعب عظاته حيث لم تكن ثمة مكبرات للصوت ...

ويرى البعض ان الآنبل يشير الى جبل سيناء , الذى تسلم عليه موسى النبى الشريعة ...

وكان الامبل موجودا فى هيكل سليمان , حيث وقف عليه سليمان يوم تدشين الهيكل وبسط يديه وشكر الله على بناء بيته , وحلوله فيه ...

ويوجد الآمبن فى صحن الكنيسة من الجهة البحرية , وليس داخل الهيكل , لانه" فى ملكوت السماوات " سيبطل التعليم , ويتفرغ المؤمنون للعبادة " التسبيحالدائم " ...

ويذكر فى بعض المصادر



انهكان فى بعض الكنائس القبطية القديمة ثلاث منابر .... يقرأ على احدهاالرسائل , والاخر لقراءة الانجيل , والثالث للوعظ ... كما كانت تقرأ عليهامانة اللص اليمين يوم الجمعة العظيمة وصلاة الساعة 12 , ثم ينزلون من فوقالآنبل لممارسة طقس الدفن , اشارة لانزال المسيح من فوق الصليب ودفنه فىالقبر ...

وقد جاء استخدام المنجلية فى القراءات والعظات , بعد اختفاء الآنبل , او توقف استعماله , فى الوقت الحاضر ...


يتبع...........





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:16

ثامنا :


*** سيامة القس ***



صلاة الصلح:



تبدأكل صلوات سيامات خدام المذبح الشمامسة والكهنة، بعد صلاة الصلح لتعبر عنمفهوم هذه السيامة المقدسة أنها إقامة سفير عن الله يسعى لخدمة الملكوتقائلاً للناس: "تصالحوا مع الله".

ولكى تكون هناك الفرصة للأب الكاهن الجديد أن يشترك فى الصلاة من بدايةليتورجية القداس التى تبدأ بالحوار "الرب معكم - ومع روحك أيضاً، ارفعواقلوبكم - هى عند الرب، فلنشكر الرب - مستحق وعادل".

أما سيامات الآباء البطاركة والأساقفة؛ فتكون عقب الإبركسيس على اعتبار أنهم خلفاء الرسل وامتداد الكنيسة وعمل الروح القدس فيها.
صلاة الأسقف عن نفسه:

يبدأ طقس سيامة الكاهن



بأنيصلى الأب الأسقف (سراً) صلاة عميقة منسحقة عن نفسه يعترف فيها أمام اللهبعجزه وضعفه ويقر فيها بإيمانه الأرثوذكسى المستقيم، ويتعهد فيها بتكميلعمل الرسل الكرازى "أنا عبدك (فلان) ابن الرسل، المبشر فى المسكونة مثلجميع آبائى...

هذا هو اعترافنا بمسيحه وثباتنا فى الإيمان المستقيم... أنا هو العاجزالخاطئ (فلان)، أفق علىّ من الأثنى عشر فضيلة التى لصلاحك، وتملأنى من كلفهم وكل حكمة ورأفة واستقامة اليد اليمنى على عبدك (فلان) الذى أدعوه إلىالرسالة والخدمة والكهنوت، وتحسبنى معه فى نصيب قديسيك...".

وهنا تعبير (استقامة اليد اليمنى) يعنى أن تكون السيامة صحيحة مستقيمةبوضع اليد.. بدون استعجال وبدون خداع أو غسن أو سيمونية (مال مقابلالرسامة).. وتكون بموافقة الشعب.. وبالإيمان تكون السيامة بحسب مشورةالروح القدس بالحق.

تعهد الكاهن:



يتلوالأخ المرشح للكهنوت تعهداً أمام باب الهيكل وفى حضور الشعب (هذا التعهدقد صاغه قداسة البابا شنوده الثالث وأضيف حديثاً إلى طقس السيامة).

"أنا المسكين... المدعو لنعمة الكهنوت على المذبح المقدس فى كنيسة...بحى... مدينة.. أتعهد أمام الله رب الأرباب وراعى الرعاة وأمام ملائكتهوقديسيه وأمام أبى قداسة البابا... (أو نيافة الأنبا...) وأمام الاكليروسوكل الشعب".

بأن أثبت على الإيمان الأرثوذكسى إلى النفس الأخير.

وأن احترم قوانين الكنيسة المقدسة وأحافظ على تقليدها وطقوسها وتعليمها.

وأن أبذل كل جهدى فى تعليم الشعب الإيمان السليم، وقيادته فى حياة القداسة والبر. وأكون أنا نفسى قدوة فى كل عمل صالح.

وأتعهد بأن أحب الرعية، وأعاملها بالرفق والحكمة، وأبذل ذاتى فى افتقاد الشعب، والاهتمام به من كل ناحية حسب طاقتى.

وأن أبحث عن الضال، وأسعى لرده، وأجمع خراف الله المتفرقة، ولا أغفل عن العاجزين والمنطرحين والذين ليس لهم أحد يذكرهم.

وأن أكون طويل الروح، واسع الصدر فى معاملة الناس، ولا تكون لى جماعة مختارة بل اهتم بالكل.

وأتعهد بأن أضع صالح الكنيسة فوق كل اعتبار.

وأن أبعد عن محبة المال، ومحبة النصيب الأكبر. ولا أتعالى على الشعب، ولاأهملهم، ولا أكلفهم بما لا يطيقون، ولا آمرهم بما يخالف وصية الرب. ولاأرفض التائب إذا رجع. ولا أقصِّر فى خدمة أحد منهم.

وأتعهد بأن أخضع لرئاسة الكهنوت ممثله فى قداسة البطريرك (وأبى نيافةالأنبا....) مع احترامى وتوقيرى لشركائه (أو شركائهم) فى الخدمة الرسوليةالآباء المطارنة والأساقفة.

وأطلب من الرب أن يهبنى قوة بصلواتكم حتى أقوم بهذه المسئولية الخطيرة، وأؤدى بأمانة كافة ما يتطلبه منة عمل الكهنوت الجليل.

صلوا عنى يا آبائى وأخوتى القديسين. ها ميطانيه لكم جميعاً.

ما أرهب اللحظات التى ينطق فيها الكاهن بهذا التعهد الذى يضم مبادئالرعاية المثالية.. ولكن - فى المقابل - ما أعظم النعمة والموهبة التىتنتظره إذا نطق بهذا التعهد بكل إخلاص قلب ورغبة حقيقية فى خدمة ملكوتالله.

هذا التعهد يشرح عمل الكهنوت الجليل ويتلخص فى:

1

1- حفظ الإيمان الأرثوذكسى والتعليم الصحيح.
2- حفظ القداسة والبر والقدوة الصالحة.
3- حب الرعية وبذل النفس من أجلها والاهتمام بكل أحد

طقس السيامة:



تبدأ - كعادة صلواتنا - بالصلاة الربانية وصلاة الشكر ورفع ذبيحة البخور مع أرباع الناقوس (ويصلى سراً سر بخور البولس).

ثم يصلى الأب الأسقف سبع صلوات بعضها يكون متجها للشرق وبعضها الآخر يكون متجهاً للغرب مصلياً على رأس المدعو للكهنوت.

هذه الصلوات أيضاً تحمل شرح وظيفة الكهنوت فى الكنيسة.



1- الامتلاء من الروح القدس :

"املأنا من قوتك الإلهية ونعمة أبنك الوحيد وفعل الروح القدس".

"نعمة ربنا يسوع المسيح المكملة لنقصنا بمسرة الله الآب والروح القدس تحل على (فلان)".

"املأه من الروح القدس والنعمة والمشورة وتقواك".

"امنحه روح حكمتك ليمتلئ...".
"اطلبوا كلكم لتحل عليه موهبة الروح القدس.. آمين".

"وأرسل من السماء نعمتك على عبدك هذا..".

"وأفضت موهبتك ذات الفنى على عبدك هذا".

فالكاهن إناء للروح القدس يمتلئ به حتى يفيض بمواهبه على كل الشعب رعاية وتعليماً ووعظاً وأشاروا ومواهب الأسرار المقدسة.


2- التعليم الصالح السليم :

"هب لنا معرفة لنقول ما ينبغى".

"وينميهم ويكثرهم ويقويهم ليقبلوا الأتعاب بالقول والفعل".

"املأه من.. والمشورة.. ليعضد ويدبر شعبك بقلب نقى".

"امنحه روح حكمتك ليمتلئ من... كلام التعليم؛ ليعلم شعبك بوداعة..".

فالكاهن فى الكنيسة هو رجل الله الذى تطلب من فمه الشريعة لأنه رسول ربالجنود.. والتعليم يجب أن يكون مستقيماً بل كقول معلمنا بولس الرسول: "لأنوعظنا ليس عن ضلال ولا عن دنس ولا بمكر" (اتس 3:2)، "مفصلاً كلمة الحقبالاستقامة" (2تيمو 15:2).


3- خدمة الأسرار المقدسة أعمال والكهنوت :

"لكى نستطيع باستحقاق أن نحمل اسمك القدوس، ونخدم كهنوت سرائرك المقدسة".

"وامنحنا أن... ندنو إلى مذبحه المقدس".

"لكى باستحقاق من قبل محبتك للبشر يستحق اسمك القدوس، ويتعبد لك ويخدم مذبحك المقدس".

"ويتعبد لك بطهارة وفكر نقى، ونفس منسحقة؛ ليكمل أعمال الكهنوت على شعبك،وأما الذين يقتربون إليه أيضاً فليجددهم بحميم الميلاد الجديد".

"لكى يستحق من قبلك أن يكمل كهنوتك بغير اعوجاج".

فالكاهن هو وكيل سرائر الله... وهو المتمم لكل صلوات الكنيسة والأسرارالمقدسة.. هو الذى يعمل ويدهن بالميرون وهو الذى يقبل التائب ويعطيه الحلوالغفران بالسلطان الإلهى الممنوح له بضم السيد المسيح، وكذلك الكاهن هوالذى يقدس القرابين ويقرب الشعب منها، وهو الذى يزوج ويبارك المنازل ويدهنبالزيت ويرفع البخور فى كل مكان... وهو الذى يصلى على الناس ويباركهم.


كذلك يحمل طقس السيامة بعض المعانى مثل:




أ- ضرورة تزكية الشعب واشتراكه :

"هذا الذى أسلم للقسيسية بحكم وتزكية الذين قدموه فى الوسط".

والشماس ينبه الشعب بين الصلوات قائلاً "صلوا" فيردون "كيرياليصون 3" بالفرح .

ورئيس الشماسة يصرخ "اطلبوا كلكم لكى تحل عليه موهبة الروح القدس".

والشعب يعلن موافقته وتأييده واشتراكه بقولهم "اكسيوس - مستحق" ثلاث مرات.
وهذا لا يعنى أن السيامة بالإرادة المنفردة للشعب بل هناك اختيار الله "أيها الرب إله القوات الذى أدخلنا إلى نصيب هذه الخدمة".

ب- الكاهن يستؤمن على مواهب الروح القدس:

نعمة ربنا يسوع المسيح المكملة لنقصنا بمسرة الله الآب والروح القدس تحل على (فلان)".

"امنحه روح حكمتك ليمتلئ من أعمال الشفاء وكلام التعليم".


ج- الكاهن يكمل حياته فى سيرة لائقة مع توبة مستمرة:

"اسمعنا بكثرة رأفتك ونقنا من كل دنس الجسد والروح، فرق سحابة خطايانا وظلمنا مثل الدخان".

"ولا تدعنا نشترك فى خطايا غريبة، بل امح التى لنا، وامنحنا يا سيدنا أن لا نصنع المائلات".

"نطلب إليك أن تحفظ فينا أيضاً الروح القدس الذى لنعمتك".

"ويتعبد لك بطهارة وفكر نقى ونفس منسحقة ليكمل أعمال الكهنوت".

"وأنا أيضاً طهرنى من كل خطية غريبة واعتقنى مما يحب علىّ من ذاتى".

"أطلع يارب علينا وعلى خدمتنا، وطهرنا من كل دنس".

"لكى يستحق من قلبك أن يكمل كهنوتك بغير اعوجاج".

"اخترنا معه للصلاح لكى نعمل ونربح فى الوزنة".

فسيامة الكهنوت هى بداية الطريق وليست نهايته.. والكاهن يسلك بحذر وخوف وتوبة يومية.. لئلا "بعدما كرز للآخرين أصير أنا نفسى وفوض".

الاسم الجديد: اعتادت الكنيسة أن تعطى اسماً جديداً للمنتخب للكهنوت.. حتىيبدأ بداية جديدة كما تحول شاول إلى بولس وسمعان إلى بطرس..

ورئيس الشمامسة هو الذى يعلن الاسم الجديد قائلاً:

(فلان) قسيساً على المذبح المقدس بالبيعة المقدسة الجامعة الرسولية كنيسة الله بالمدينة المحبة للمسيح (...).

أما السيامة ووضع اليد بالاسم الجديد فيتممها الأب الأسقف:

"ندعوك يا "فلان" قسيساً على المذبح المقدس الأرثوذكسى" ويتلو الرشومات.

وهذا النداء يحتوى على الاسم الجديد وكذلك على المكان الذى يتولى أبونارعايته... حى كذا... أو مدينة كذا... من أجل تنظيم الرعاية وتكونالمسئولية لها معالم واضحة وحدود معروفة.

مجداً وكراماً... سلاماً وبنيانا لكنيسة الله المقدسة أمين".

وهذا الإعلان يحمل ملخصاً لعمل سيامة الكهنوت فى الكنيسة.. أن الكاهن دورهالأساسى هو تمجيد وإكرام الثالوث، وسلام وبنيان الكنيسة... وهذه جميعها لاتأتى إلا بخلاص نفوس الناس.

فما يمجد الله وما يبنى الكنيسة هو انضمام أعضاء جدد إليها بالحق... بالمعمودية وبالإيمان وبالتوبة وبالأفخارستيا.



*** طقس اقامة الشماسات ***



الشماسة لا دخل لها بخدمة المذبح إطلاقاً وتتم ترقيتها إلى شماسة بدون وضعيد، وذلك بعد مرور خمس سنوات من إجراء طقس مساعدة الشماسة، والذى جرى بعدخمس سنوات أيضاً من إجراء طقس التكريس،

وتتم الترقية بناء على حسن سيرها وسلوكها، وطاعتها، وعبادتها، وخبراتهاالمتقدمة فى الخدمة، وإتقانها لعملها، واستعدادها لتكملة مسيرة التكريسإلى النهاية، مع التزامها بحياة البتولية أو (الترمل) إلى النفس الأخير.

وتكون الترقية إلى رتبة الشماسة الكاملة بقرار من اللجنة العليا لشئونالمكرسات، على ألا يقل سنها عن 40 سنة فى حالة العذراء و60 سنة فى حالةالترمل.

الشماسة المكرسة تكون خدمتها قاصرة على خدمة المرأة والطفولة ومن أمثلة ذلك:



>معاونة الكاهن فى عماد النساء الكبيرات السن (ليس فى الطقس ولا فى الصلاة إنما فى العناية).

لأن الكاهن ليس عليه إلا أن يضع يده على رأس المرأة المعمَدة وهى داخلالمعمودية - ويغطسها فى ماء ثلاث مرات باسم الآب والإبن والروح القدس،وبعد خروجها تلبس ملابسها، ثم يأتى الكاهن ويعطيها سر الميرون (يدهنها فىالأجزاء الظاهرة فقط من جسدها).يستحسن وجود شماسة مع طالبة العماد،لتساعدها إلى ما يجب عمله قبل العماد وبعد العماد.

>حفظ النظام فى أماكن جلوس النساء فى الكنيسة.

>تنظيم المتناولات:

يجب أن تتأكد أنهن مسيحيات أرثوذكسيات يمارسن سر الإعتراف بانتظام، كذلكتراعى الحشمة فى ملبسهن ومظهرهن عند التقدم للتناول، وأنهن لا يضعنالمساحيق على وجوههن، وأنه يجب أن تغطى كل واحدة رأسها، بغطاء وتمسك بيدهالفافة أخرى استعداداً للتناول. وبهذا تساعد الأب الكاهن فى مناولة النساء.

>المساعدة فى خدمة الشابات والنساء، فى الإجتماعات الخاصة بهن فى الكنيسة.

<>إفتقاد الشابات والنساء، لحثهنَ على حضور الكنيسة فى القداسات والإجتماعات.

>الخدمة فى مدارس أحد الأطفال، فتجذبهم إلى الكنيسة بحنانها.

>الخدمة فى الحضانة الخاصة بالكنيسة، فهى أقدر إنسان على احتمال الطفلوإشباعه بالحنان والحب، وعلى المساعدة فى تربيته تربية مسيحية كنسية.

العمل فى مجال الخدمة الإجتماعية بالكنيسة، كأن تخدم الأرامل والمحتاجات والفقيرات خدمة متكاملة.

>الخدمة فى بيوت إيواء الأطفال الأيتام (الملاجئ) فتقوم بدور الأم لمن حرموا من الأمومة وهم صغار.

>العمل فى بيوت العجائز والمسنات، تخدمهنَ خدمة باذلة مضحية، من أكلوشرب ونظافة وتمريض، وكل احتياجاتهن الكثيرة واحتمال مضايقاتهن بسبب مرضهنوشيخوختهن.

l>زيارة النساء المريضات، سواء فى منازلهن أو فى المستشفيات وتقدم لهنَالكلمة الطيبة المعزية المشجعة، مع الخدمة والمعونة، وتحدثهنَ بكلمة الله.وتنوب عن الكنيسة فى الإهتمام بهنَ وتخبر - الأب الكاهن بالحالات التىتحتاج إلى إفتقاد أو تناول.

>الإشراف على نشاط المرأة فى الكنيسة، من مشاغل ومعارض وخلافه.

tl>الإشراف على نظافة الكنيسة وترتيب أثاثاتها - ماعدا الهيكل لأنه ممنوع دخول النساء إليه.

>الإشراف على النواحى الإدارية فى المستوصفات التابعة للكنائس أو الأسقفيات.

rtl>الإشراف على بيوت الطالبات المتغربات، اللاتى هنَ فى أشد الحاجةإلى هذه البيوت، وهذه الرعاية المسيحية لحفظهن وحمايتهن ونجاحهن.

tl>خدمة حالات الإنحراف بين الشابات، والتى تحتاج إلى رعاية روحية تحت إرشاد الإكليروس.

خدمة المعوقات إذ تعينهن على ممارسة حياة طبيعية روحية ونفسية. ولا تخدم المعوقين (من الذكور).
إذا وافق الأب الأسقف ولجنة شئون المكرسات على ترقيتها إلى شماسة يجرى لها الطقس الخاص بتكريس الشماسة الكاملة.


طقس تكريس الشماسة الكاملة


تكون صلوات التكريس بعد رفع بخور باكر

تكون صلوات التكريس بعد رفع بخور باكر فى قداس خاص يحضره النساء فقط (هذالسبب أن خدمة الشماسة هى قاصره على قطاعى المرأة والطفولة، ولكن من الممكنالسماح لأسرتها الخاصة فقط بالحضور، إذا رغبوا فى ذلك، بإعتبار أن أسرتهاتشترك فى ذلك اليوم، فى تقديمها كنذيرة للرب كشماسة كاملة).

تقرأ المدعوات لرتبة الشماسة التعهد الخاص بهن أمام الهيكل، ثم يقفن باتضاع وإنسحاق.

وفيما يلى تعهد الشماسة الكاملة الذى تقوم بتوقيع نسخة منه، تحفظ لدى الأب الأسقف بتاريخ الترقية:



تعهد الشماسة الكاملة

أنا الضعيفة المتقدمة - بنعمة الله - إلى طقس الشماسة المكرسة (الكاملة) الخاص بالنساء فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

أتعهد أمام الله رب الأرباب، وأمام ملائكته وقديسيه، وأمام المذبح المقدس،وأمام أبى قداسة البابا شنوده الثالث، وأمام أبى نيافة المطران / الأسقفالأنبا.......

بأن أثبت على الإيمان الأرثوذكسى إلى النفس الأخير، وأن ألتزم بحفظالبتولية إلى نهاية حياتى، (أو "فى حالة الترمل": ألتزم بحياة الترملوالطهارة والعفاف إلى نهاية حياتى).

كما أتعهد بأن ألتزم بوصايا الكتاب المقدس دراسة وعملاً، وممارسة الإعترافوالتناول، وجهادات العبادة والخدمة، وحسن التعامل مع الغير، مع الأمانةوالإلتزام فى أداء كل واجباتى، وما يعهد إلىّ من مسئوليات.وأتعهد أيضاً أنأبعد عن محبة المال، ولا أدخل فى معاملات مادية خاصة مع أحد.كما أتعهدبالخضوع الكامل لرئاسة الكنيسة العليا، ممثلة فى قداسة البابا البطريركونيافة المطران / الأسقف. مع توقيرى واحترامى لجميع الآباء المطارنةوالأساقفة، وسائر رتب الكهنوت فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

الرب يعطنى نعمة بصلواتكم حتى أسلك بأمانة والتزام، فى عبادة الله وخدمته، وكل ما يتطلبه منى طقس الشماسة المكرسة.

ها مطانية اغفروا لى...

يصلى الأسقف صلاة الشكر، ويرفع البخور.

يقول المزمور الخمسون "ارحمنى يا الله كعظيم رحمتك... الخ".

ثم تقرأ القراءات التالية: البولس (رو1:16-16)

"أوصى إليكم بأختنا فيبى التى هى خادمة الكنيسة التى فى كنخريا. كىتقبلوها فى الرب كما يحق للقديسين، وتقوموا لها فى أى شئ احتاجته منكملأنها صارت مساعدة لكثيرين ولى أنا أيضاً. سلموا على بريسكلا واكيلاالعاملين معى فى المسيح يسوع، اللذين وضعا عنقيهما من أجل حياتى اللذينلست أنا وحدى أشكرهما، بل أيضاً جميع كنائس الأمم. وعلى الكنيسة التى فىبيتهما. سلموا على أبينتوس حبيبى، الذى هو باكورة أخائية للمسيح. سلمواعلى مريم التى تعبت لأجلنا كثيراً. سلموا على أندرونكوس ويونياس نسيبىالمأسورين معى، اللذين هما مشهوران بين الرسل، وقد كانا فى المسيح قبلى.

سلموا على أمبلياس حبيبى فى الرب. سلموا على أوربانوس العامل معنا فىالمسيح، وعلى استاخيس حبيبى. سلموا على أبلس المزكى فى المسيح. سلموا علىالذين هم من أهل ارستوبولوس. سلموا على هيروديون نسيبى. سلموا على الذينهم من أهل نركيسوس الكائنين فى الرب. سلموا على تريفينا وتريفوساالتاعبتين فى الرب.

سلموا على برسيس المحبوبة التى تعبت كثيراً فى الرب. سلموا على روفسالمختار فى الرب، وعلى أمه أمى. سلموا على اسينكريتس فليغون هرماس بتروباسوهرميس، وعلى الأخوة الذين معهم. سلموا على فيلولوغس وجوليا ونيريوسوأخته، وأولمباس، وعلى جميع القديسين الذين معهم. سلموا بعضكم على بعضبقبلة مقدسة، كنائس المسيح تسلم عليكم" (نعمة الله الآب... الخ).

تقال أجيوس (الثلاثة)، ثم أوشية الإنجيل.

يقال المزمور والإنجيل كالآتى :

المزمور (13:44،14): "كل مجد ابنة الملك من داخل، مشتملة بأطراف، موشاةبالذهب، مزينة بأشكال كثيرة. تدخل إلى الملك عذارى فى إثرها" (هلليلويا).


الإنجيل من (مت 1:25-13)

"حينئذ يشبه ملكوت السماوات عشر عذارى أخذنّ مصابيحهنّ وخرجنّ للقاءالعريس.وكان خمس منهنّ حكيمات وخمس جاهلات. أما الجاهلات فأخذنّ مصابيحهنّولم يأخذنّ معهنّ زيتاً. وأما الحكيمات فأخذنّ زيتاً فى آنيتهن معمصابيحهن. وفيما أبطأ العريس نعسنّ جميعهن ونمن. ففى نصف الليل صار صراخهوذا العريس مقبل فاخرجن للقائه. فقامت جميع أولئك العذارى وأصلحنمصابيحهن. فقالت الجاهلات للحكيمات أعطينا من زيتكنّ فإن مصابيحنا تنطفئ.فأجابت الحكيمات قائلات: لعله لا يكفى لنا ولكنّ بل اذهبنّ إلى الباعةوابتعنّ لكنّ. وفيما هنّ ذاهبات ليبتعنّ، جاء العريس والمستعدات دخلنّ معهإلى العرس وأغلق الباب. أخيراً جاءت بقية العذارى أيضاً قائلات: يا سيد ياسيد افتح لنا. أجاب وقال الحق أقول لكنّ أنى ما أعرفكنّ. فاسهروا إذاًلأنكم لا تعرفون اليوم ولا الساعة، التى يأتى فيها إبن الإنسان" (والمجدلله دائماً).


يقال مرد الإنجيل، ثم الثلاث أواشى الكبار (سلام الكنيسة، والآباء، والإجتماعات).

يقال قانون الإيمان جهراً.


بعد ذلك يصلى الأب الأسقف الصلوات التالية :


1- "اللهم الأبدى أبا ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، خالق الرجلوالمرأة، الذى ملأ بروحه القدوس مريم ودبورة وحنة وخلدة، وسر أن يولد ابنهالوحيد يسوع المسيح من عذراء" (كيريى إليسون).


2- "والآن اطلع على إمائك الواقفات أمامك المختارات للشماسية إملأهن بروح قدسك، طهرهنّ من كل دنس الجسد والروح". (كيريى إليسون)


3- "أيها الرب الحكيم فى مشورته، الذى خلق الإنسان ذكراً وأنثى، خلقهماكليهما على صورته ومثاله، ومنحهما نفس البركة ونفس السطان على كلالكائنات". (كيريى إليسون)


4- "يا من أفضت روحك القدوس على الرجال والنساء معاً، وأعطيت للمرأة كما للرجل مواهب الروح". (كيريى إليسون)


5- "يارب يا من سمحت أن ترسل مريم المجدلية لتبشر رسلك القديسين بقيامتكالمجيدة، وأن تقام فيبى شماسة فى كنيستك المقدسة". (كيريى إليسون)


6- كما سمحت يارب فى القديم، اسمح لإمائك أن تشتركن فى خدمتك حسب طقسهنّ،واجعلنا مستحقين أن نكمل هذه الخدمة بغير وقوع فى دينونة أمامك، وأفضعليهّن نعمة روحك القدوس بالنعمة والرأفات... (يارب اسمعنا...)


7- أيها الرب الإله الذى لا ترفض النساء اللواتى يقدمن أنفسهن بإتفاقالمشيئة الإلهية، ليخدمن فى مواضعك المقدسة، بل سمحت أن تدعوهنّ خادماتلك، إعط نعمة الروح القدس لإمائك هؤلاء اللواتى يرغبن فى أن يقدمنّأنفسهنّ لك ليتممن خدمتك، كما منحت نعمة هذه الخدمة لعبدتك فيبى، التىدعوتها للعمل فى كنيستك فكانت معينة لعبدك بولس الرسول، أفض عليهن مواهبكالمقدسة، بالنعمة والرأفات. (يارب اسمعنا...)


8- أيها الرب الأزلى أبا ربنا يسوع المسيح خالق الرجل والمرأة، انظر الآنإلى إمائك هؤلاء اللواتى دعين لخدمة الشماسية. وأعطهنّ نعمة الروح القدس،وطهرهنّ من كل دنس الجسد والروح، لكيما باستحقاق يتممنّ العمل الذى تعهدبه إليهنّ.

لك المجد والسجود مع ابنك الوحيد، والروح القدس إلى أبد الآبدين آمين. (يارب اسمعنا... الخ)


9- أيها الرب الإله القدوس القادر على كل شئ، انظر إلى إمائك هؤلاء، ادعهنللخدمة، أفض عليهن الموهبة الغنية التى لروحك القدوس. احفظهن فى الإيمانالأرثوذكسى، متممات خدمتك باستمرار بلا لوم حسب مسرتك، لأن لك كل مجدوكرامة وسجود أيها الآب والإبن والروح القدس. (كيريى إليسون ثلاث مرات)


10- يا الله القدوس العلى الناظر إلى المتواضعات، يا من اختار الضعفاءوالأقوياء وكرم اللواتى هنّ فى إتضاع، أرسل يارب نعمة روحك القدوس علىإمائك هؤلاء، قوهّن بحقك، فإذا عملن بوصاياك وخدمن فى بيت قدسك كنّ لكأوان مكرمة لتمجيدك. أعطهنّ يارب قوة لكى يسلكنّ بابتهاج حسب تعاليمك التىرسمتها قانوناً لخدمتهنّ، هب لهّن يارب روح التواضع وقوة الإحتمال والصبر،إذا حملنّ نيرك بفرح وصبرنّ على الجهاد تكون لهنّ أكاليل الخدمة، وحفظالعهد (بالنعمة والرأفات ومحبة البشر... كيريى إليسون).


11- نعم أيها الرب العارف بضعفنا، كمل إماءك ليسبحن فى بيتك ويقمن بخدمةالفقيرات والمحتاجات، ويساعدنّ فى يوم عماد النساء الكبيرات، ويعلمنّالموعوظات، ويرتبنّ النساء فى الكنيسة ويقودهنّ للبنيان والمثال الصالح.قدسهنّ، أنرهنّ، أعطهن شجاعة، لأنك مبارك وممجد أيها الآب والإبن والروحالقدس. (كيريى إليسون)


12- استمع يارب صلواتنا، وأرسل عليهنّ بركة من الروح القدس لكى يتممنّخدمتك بغير وقوع فى دينونة، ويقدمنّ مثالاً للحياة المقدسة. باركهنّ ياربهؤلاء اللواتى اشتريتهنّ بالدم الثمين. أنت يا من أعطيت حنة إبنة فنوئيلأن تقضى أربعاً وثمانين سنة فى ترملها عابدة فى بيتك بلا لوم. إعط إمائكنعمة ليحفظنّ نذورهنّ أمامك ويعشن فى عفة وطهارة وفى طاعة لوصاياك وأمانةفى الخدمة، إعطهنّ أن يعشنّ عرائساً لك وحدك.


إكراماً لك ولمسيحك الذى لك معه، ومع الروح القدس، المجد والسجود إلى الأبد آمين (كيريى إليسون).
اذكر يارب سلامة الكنيسة المقدسة الجامعة الرسولية الأرثوذكسية نسألك يارب اسمعنا وارحمنا (يارب ارحم).
اذكر يارب خدمة النساء فى الكنيسة، والفقيرات، والمريضات، والموعوظات،وخدمة الأطفال، وهؤلاء العذارى (أو الأرامل) أو المتقدمات لخدمة الشماسية.بارك خدمتهن، كما باركت خدمة فيبى من قبل. نسألك يارب اسمعنا وارحمنا...(كيريى إليسون).


أخيراً يارب اجعلنا مستحقين أن نقول بالشكر: أبانا الذى فى السموات...

بعد ذلك يقص الأب الأسقف شعر كل واحدة خمسة صلبان بالرشومات الثلاثةالمعروفة (بدون وضع يد) وهو يقول فى كل مرة (فلانة) شماسة فى البيعةالمقدسة: خين افران...، افسمارؤوت...

ثم يبارك على ملابسهن الخاصة بالرشومات الثلاثة، فيلبسنها.

أثناء ذلك يقال لحن خين افران...، ثم أكسيا ثلاثاً (تاسونى فلانة) تى شيليت انتى بخرستوس، أى (الأخت فلانة) عروس المسيح

بعد ذلك يقفن أمام باب الهيكل، وتقرأ لهن الوصية التالية :



الوصية الخاصة بالشماسة الكاملة





"اعلمىأيتها الإبنة المباركة، أن الرب قد اختارك للشماسية (الخدمة) بالكنيسةالمقدسة فاحفظى الوصية المقدسة، وإحرصى أن تحفظى شماسيتك وبتوليتك (أوعفتك للأرملة) بلا عيب.

إحترسى من محبة المال والتحزب. إملئى فمك من التسبيح. كونى دائماً فى ملءالنعمة وداومى على الأسرار المقدسة، وإسلكى فى الطاعة لأبيك الأسقف، ولمنيرشدك فى طريق الله. إحفظى الأمانة فى العقيدة، وفى الخدمة التى أئتمنتعليها، من قبل الكنيسة، وليهبك الرب قوة بنعمته، ويحسبك مع العذارىالحكيمات عرائس المسيح المباركات


بعد ذلك تختم الصلاة بالختام المعروف (آمين الليلويا...)،

ثم البركة، وأبانا الذى فى السموات.

يحضرن القداس الإلهى، ويتناولن من الأسرار المقدسة.



يتبع....





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:17

*** ليتورجيا الخطوبة والزواج *** طقوس كنيستنا القبطية

للقمص بولا عطيه ..


ليتورجيا :



معناها عمل جماعى، وكل صلوات الكنيسة تعتبر ليتورجيا ( ليتورجيا المعمودية – مسحة المرضى – القداس – الزواج - ....... )

ليتورجيا الزواج :-



منذ أن خلق الله آدم وحواء خلقهما ذكراً وأنثى لأنه كان فى فكره تكوينالأسرة، فبعد ان خلق السموات والأرض يقول " وجبل الرب الاله آدم من الأرض... " ثم حواء أخذها الله من نفس الخلقه الأولى أى من آدم، وليس من خَلقمنفصل ليكون هناك وحدانية فيصبح الاثنان جسد واحد ولا ينفصلان عن بعضهما "ليس بعد اثنين بل جسد واحد "

 ولكن عندما دخلت الخطيه، أفسدت كيان الانسان الأسرى، فبدأ كل واحد يفكرفى نفسه، فعندما سأل الله آدم " هل أكلت من الشجره ؟؟؟ " أجاب آدم "المرأة التى أعطيتنىاياها هى التى أعطتنى فأكلت " ففصل نفسه عن حواء بعدالخطيه. ولكن بعد مجئ السيد المسيح يقول " أريد أن يكون الجميع واحداً كماأنى أنا والآب واحد " فيريد الله كرأس للكنيسه وكرأس للرجل أن يجمع الكيانالأسرى مره أخرى

فيقول معلمنا بولس الرسول " الرجل رأس المرأه كما أن المسيح رأس الكنيسة " فتكون الأسرة أيقونه للكنيسه

لذلك : يقول القديس يوحنا ذهبى الفم " فإذا أسأت الى سرائر الزواج فإنك تسئ الى الله"


طقس صلاة الخطوبه•



فما هى الخطوبه فى المفهوم التشريعى للكنيسه ؟؟؟

هى ارتباط ولكنه ليس مثل ارتباط الزواج ولكنها فتره ليتفق فيها الاثنان ويختبروا هل
يستطيعـان أن يستمرا مع بعضهما أم لا، فهى فترة استعداد نفسى لتقبُل الآخر
كزوج أو زوجه.

فى صلاة الخطوبه الدبلة الذهب تدل على النقاء ،

فيرتبطان فى نقاء وان كانت هناك أخطاء قبل الخطوبه فيتوب كل طرف ويدخل فى حياة جديدة.

 كتابة اسم العريس على دبلة العروسة واسم العروسه على دبلة العريس أى أن كل
واحد يحمل اسم الآخر.

 فى الخطوبه يصلى الكاهن ثلاث رشومات على الدبل " بإسم ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح نعلن خطوبة الابن الأرثوذكسى .......

" الثلاث رشومات تشير الى أن الخطيبين مسيحيين يؤمنون بالثالوث القدوسوأرثوذكسيين ليقوم الكيان الأسرى بدون مشاكل لاختلاف الطرفين فى عقيدته.

 بعد الرشومات تبدأ صلاة الشكر من أجل هذا المشروع.

 ثم يقوم الكاهن بتلبيس الدبل للعروسين باليد اليمنى لأن اليد اليمنىدليل على العمل والمساعدة، لأن فترة الخطوبه هى فترة استعداد للزواجومشاركه فى تكوين أسره.

 ثم صلوات للخطيبين لتذكرهم الكنيسه أن سر فرحهم هو السيد المسيح وتذكرهمدائماً بمحبة السيد المسيح لهم، ومن أجل أن يعطيهم الله محبة بعضهم لبعض.

 لذلك فالحضور مبكراً يعطى فرصه للخطيبين أن يأخذوا بركة الصلاه.

طقس صلاة الاكليل



 يطلب الكاهن الدبلتين ويرشمهما ثلاث مرات قائلاً " نعلن عقد زواج الابن المبارك
البكر الأرثوذكسى .... على الابنه الأرثوذكسيه البكر.... "

، فهو يعلن أيضاً أن العروسين مسيحيين أرثوذكسيين يؤمنان بالثالوث القدوسوبالعقيدة الأرثوذكسية وسر الزواج وأسرار الكنيسه السبعه، ويكون ذلك أمامالمذبح.

 ثم صلاة الشكر ، فتقدم الكنيسه والعروسين شكر لله من أجل هذا الزواج.

 فصلاة الثياب ، ( البرنس الذى يرتديه العريس و الحرمله البيضاء للعروسوالتىأقرها المجمع المقدس ) فتطلب الكنيسه من أجلهم أن يرتدوا ثياب البروالنعمه.
والبرنس هو للكهنوت فالعريس بذلك هو كاهن الأسره والمسئول عنها فى جميع الأمور.

 ثم يضع العريس الدبله فى يد عروسه اليسرى لأنها الآن فى قلبه ومشاعره، وكذلك
العروسه تضع الدبله فى يد عريسها اليسرى لأنه فى قلبها ومشاعرها.


 الجزء التعليمى :-



النساء فليخضعن لرجالهن كما للرب ...كذلك يجب على الرجال
أن يحبوا نساءهم ... ) فلكى تـخضع الزوجه لزوجها عليه أن
يكـون رأس، أى مدبر للزوجه فى كل الأمور، ويحبها كما أحب
الـمسيح الكنيسه وبذل ذاته لأجلها وعندما يفعل الزوج ذلك
ويبذل نفسه لأجل زوجته فهى لا تخضع له فقط بل سوف تطيعه فى كل شئ، وكذلكالزوجه عندما تخضع لزوجها سوف يحملها فوق رأسه ويهتم بها فى كل شئ.


لا طلاق لهذا الزواج إلا فى حاله واحده هى الزنا، " فالذى جمعه الله لا يفرقه انسان "
فلا يمكن دخول عنصر ثالث يفسد هذه الوحداينه[/
color].



 الطلبات :

وفى آخر كل طلبه يجاوب الشعب يارب أرحم هذا كما فى صلاة القداس

" يا من بارك فى عرس قانا الجليل ... نطلب اليك يارب أن تسمعنا وترحمنا "فبذلك
تعلن الكنيسه حضور السيد الـمسيح ليبارك هذا الزواج كما حدث فى عـرس
قانا الجليل.

وهناك طلبه أخرى لتقديس العروسين من خلال زيت ليلة أبو غالمسيس ( زيت الفرح ).

ثم طلبه على الأكاليل التى يرتديها العروسين، ليكون لهما أكاليل الزواج عندما يبذل
هو نفسه من أجلها وهى تخضع له.

 بعد الطلبات صلاة حلول الروح القدس " كللهما بالمجد والكرامه أيها الآب .آمين "

" باركهما أيها الابن الوحيد .آمين "

" قدسهما أيها الروح القدس .آمين "
وهذه أهم وأقدس اللحظات .
حيث يصبح الاثنين زوجان بعد حلول الروح القدس عليهما.


 الوصايا :-



" والآن وقد حضرتما فى هذه الساعه المباركه قدام هيكل رب الصباؤوت ومذبحه
المقدس.. وجمعتكما هذه الزيجه ...... "

تقول الكنيسه هذه الطلبه كوصيه للاثنين، فالزواج ليس للمتعه بل لطلب الذريه
بطهر ونقاوه وتكون إمرأه واحدة " ويخضع كلاً منكما لصاحبه "

وهذه أول وصيه للاثنين معاً، وأضاف المجمع المقدس عبارة " ليكن كل منكماأميناً نحو الآخر كقول معلمنا بولس الرسول " ليس للمرأه تسلط على جسدها بلللرجل وكذلك الرجل أيضاً ليس له تسلط على جسده بل للمرأه"(1كو7 :4) وبعدهايوصى كل واحد على حده.

وصية العريس :



يجب عليك أيها الابن المبارك المؤيد بالروح القدس أن تتسلم زوجتك فى هذه الساعه المباركه بنيه خالصه

" فإن كان قد حدث مشاكل أثناء الخطوبه فشرط الزيجه أن تكون النيه خالصة ." فأنت اليوم المسئول عنها من بعد والديها ، تكون حنون عليها وتسرع الى مايسر قلبها " .

" وإن قبلت ما أوصيت به " أخذ الرب ببدك وأوسع فى رزقك ويزرقك أولادًمباركين " ، فهذا الكلام من فم السيد المسيح شخصياً ، فايماننا أن المسيححاضر من خلال الكهنوت.


وصية العروسه :-


[]" وأنت أيتها الابنه المباركه يجب عليك أن تكرميه وتهابيه ولا تخالفىرأيه بل زيدى فى طاعته على ما أوصي به أضعافاً فهو الآن المسئول عنك منبعد والديك- فكما تعاملى والدك باحترام كذلك زوجك.....

+ تقابليه بالبشاشه والترحاب.

+ لا تضيعى شيئاً من حقوقه عليك.

+ وتتقى الله فى سائر أمورك معه، لأن الله أوصاك بالخضوع له وأمرك بطاعتهمن بعد والديك، فكونى معه كما كانت أمنا ساره مطيعه لأبينا ابراهيم.

" وإن سمعت ما أوصيناك به " أخذ الرب ببدك وأوسع فى رزقك وحلت البركات فى
منزلك ويرزقكك أولادً مباركين "

 الطلبه الأخيره :



أن يبارك الله فى بيتهما ويطلب أبونا من أجل حضور الله فى هذا المنزل.


س1 :

نحن فى فترة الخطوبه أخطأنا ولم نعترف والآن قد تزوجنا فهل نعترف الآن،وهل هذه خطيه؟ ..



ج1- طبعاً خطيه.. وعليك الذهاب لأب اعترافك وإذا كان الاعتراف صعب عليكممكن الاستعانه بكتابة الخطيه فى ورقه وإعطائها لأب الاعتراف وهو يرشدكطالما لديك توبه.


س2-

هل يمكن إقامة علاقات زوجيه أثناء الصوم ؟..




ج2- يمكن ترتيب ذلك مع أب الاعتراف حسب الدرجه الروحيه.


س3-

أرجوا التنبيه على عدم حدوث حفلات بعد الزواج ؟




ج3- هناك قاعات بالكنيسه للاحتفال بها بعد الاكليل حسب ما يليق بعد هذه الصلوات.


س4-

زوجتى تريد أن تحتفظ بكل ما تملك من مال ويكون كل شئ باسمها خوفاً من أن
أصرف شيئاً على أهلى ؟




ج4-

لا يوجد شئ اسمه فلوسى وفلوسك ،فالوضع السليم أن يكون هناك مشاركه وعلى
الزوج أن يُحدث توازن بين الاسرتين ، فكما يهتم بزيارة أسرته وعمل الواجباللازم يهتم أيضاً بزيارة أهل زوجته وإن كان أحد أفراد الأسره فى احتياجفهذا ندبره مع أب الاعتراف فى كيفية مساعدة هذا الشخص.


س5-

هل صرح الرسول بولس الزواج من غير المسيحيين ؟




ج5-

" الرجل غير المؤمن مقدس فى المرأه المؤمنه " – الأسره كانت يهوديه وأحد أطرافها
اصبح مسيحى فهل نهد كيان هذه الأسره ؟ فلم يرض القديس بولس لكنه لم يصرح
بذلك فى حالة الزواج الجديد.


س6-

فى حالة الطلاق لعلة الزنى هل يحق للاثنين الزواج مره أخرى ؟




ج6- يصح الزواج للطرف المتضرر فقط الذى يحدده المجلس الاكليريكى.


س7-

زوجتى دائماً تنظر الى من هم أحسن منا مادياً وهذا يجعلها دائماً عصبيه ؟




ج7- المفروض أن الزوجه تعرف قدرة زوجها ودخله منذ الخطوبه فلا يمكن الآن أن تعترض
على دخله والمفروض أن حواء معينه لآدم فهل تعينه أم لا؟


س8- نطلب أن تكون الصلوات فى الاكليل بطيئه لنسمعها جيداً ؟



ج8- هذا يتوقف على الحضور مبكراً فى موعد الاكليل.

*** الخطوبة بين الطقس والمفهوم *** وعقبال كل البنات


الخطبة،



هى الفترة التى تبدأ للاتفاق على الزواج، وتنتهى بالزواج فعلا.

وهى فترة هامة جداً،

إذ فيها فرصة تعارف أعمق، ونمو للمحبة المسيحية، وإحساس بإمكانية السيرالسعيد إلى زواج موفق إذ يتعارف الخطيبان، وتتعارف الأسرتان ويتعاون الكلمعاً من أجل تأسيس بيت الزوجية المبارك. والأصل فى كلمة "الخطبة" أنهامشتقة من "الخطابة" إذ يتكلم الجميع فى مصارحة بناءة.

طقس الخطبة :



هو طقس قصير

يشتمل على :



1- الرشومات الثلاثة :
وتتم على الخطيبين والدبلتين.

"حيث الخاتم علامة عهد محبة وإرتباط صادق" … فيها يقول الكاهن :

+ "باسم الأب والابن والروح القدس إله واحد آمين"
+ "مبارك الله الآب ضابط الكل آمين".
+ "مبارك ابنه الوحيد يسوع المسيح ربنا آمين".
+ "مبارك الروح القدس المعزى آمين".

وهكذا يبارك الاله الواحد المثلث الأقانيم هذا المشروع … المبنى على رضا الخطيبين، وعدم وجود أية موانع شرعية أو غيرها.


2- صلاة الشكر :

وفيها يقدم الكاهن شكر الجميع للرب من أجل هذه البركة، بركة الشروع فىتأسيس كنيسة صغيرة، ستثمر - بمشيئة الله فيما بعد أبناء مباركين فى بيتالرب، لتكميل جسد المسيح وعدد القديسين.

3- صلوات توجيهية :

تهدف إلى شرح أبعاد الخطبة للخطيبين، وتطلب من الرب تتميم هذا المشروع فىالوقت المناسب، خلاصاً لروحيهما، وسعادة لحياتهما. وخلال ألحان الفرح يتملبس الدبلتين، علامة العهد. ويقدم الكاهن وصية للخطيبين بالحياة العفيفة.وقراءة الانجيل فى كل لقاء، مع اختتامه بالصلاة، وذلك لتكون خطبة مقدسة،ومدخلاً عفيفاً للزواج المبارك.

أهداف فترة الخطبة :



1- أن يتعرف كل طرف على ملامح الطرف الآخر : أفكاره، وآرائه، وتطلعاته، واسلوب حياته، وطباعه.

2- أن ينمو الاثنان فى شركة روحية مقدسة، يتعلمان فيها الجهاد ضد الحسيات، والسلوك العنيف، والشبع الروحى كسبيل لزواج مقدس.

3- أن تتعارف الأسرتان، وتتكون بينهما روح محبة وتفاهم وتعاون ورعاية لهذه النبتة الجديدة.

4- أن يتعاون الجميع فى تدبير أمور بيت الزوجية وما يلزمه، فى روح مسيحيةبعيدة عن التطرف والمظهرية والبخل والإسراف والإلتواء وعدم الوضوح،ومضايقة الطرف الآخر، والتخاذل عن الوفاء بالإلتزامات المتفق عليها.


مبادئ أساسية فى هذه الفترة :



كثيراًما تهتز العلاقة بشدة بين الخطيبين، بدلاً من أن تتوثق وتقوى وهناك أسبابكثيرة وهامة يجب أن يلتفت إليها الطرفان، إذا شاء أن تنجح الخطبة وتتحولإلى زواج مقدس.

1- من أخطر أسباب التعب الغيرة المتطرفة بين الخطيبين

فبمجرد أن يلاحظ طرف ما أهتمام الطرف الآخر بشخص ثالث، تبدأ المتاعبوالشكوك والمعاتبات. ومع أن المنتظر من كل طرف أن يكون وفياً بصورة مطلقةللطرف الثانى، إلا أن المطلوب من كل منهما أن يتخلص بسرعة من هذه الغيرةالتى لا تدل إلا على أنانية وذاتية بغيضة. فربما كان التصرف بحسن نية، أوكذوق إجتماعى عام، إلا أن الأنانية تتصور هذا خيانة. ولذلك فكلما ارتبط كلمن الخطيبين بالمسيح، ارتبط بخطيبه بصورة مسيحية سليمة خالية من هذهالاستيلائية البغيضة.

2- وسبب آخر يمكن أن يفسد العلاقة بين الخطيبين وهو الارتباط العاطفى الشديد من أسرة كل طرف للطرف الغريب ….

الأم ملتصقة بعنف بإبنتها وتغار عليها من خطيبها الذى سينتزعها يوماً منحضنها، والأب أيضاً مرتبط عاطفياً بإبنته، ولا يقدم لها التوجيه المناسبالذى يربطها بخطيبها، وهكذا تحدث المشاكل بين الأسرتين منذ البداية، إذيشكو كل طرف لأسرته من سوء معاملة أسرة الطرف الآخر. وغالباً ما تكونالأسباب تافهة وبسيطة، ولكن "جو الاختبار والاحتمالات" المحيط بالخطبةيضخم الأمور ويعقد المشكلات اليومية والعادية.

3- وسبب ثالث هو محاولة كل طرف السؤال عن ماضى الطرف الآخر …

وهذا أمر هام، فرغم حسن النية فى السؤال، إلا أن الإفصاح عن أى أمر انتهىمن جذوره، يحدث لدى الطرف الآخر غيرة وتعباً نفسياً، بل ربما احساساًبسهولة انحراف شريكه فى المستقبل.

وهنا نحذر الخطيبين من :



‌أ- الافصاح عن خبرات ربما تكون قد حدثت فى الماضى، وقد تنبأ عنها، واعترفنا بها وانتهت من حياتنا.

‌ب- التجارب مع أى طلب حسى، أو تعبيرات جسدية مهما كانت بسيطة، لأنها تثير الشكوك لدى الطرف الذى طلب ذلك وأيضاً الطرف الآخر.

‌ج- الالحاح فى سؤال الطرف الآخر عن خبراته القديمة بطريقة منفردة، ربماتدعوه إلى الكذب، أو إلى الاقرار بما سوف يفسد الخطبة، وربما ينهيها. لقدنسى المسيح كل أخطائنا، فلننسى نحن أيضاً ما وراء ونمتد إلى ما هو قدام.

4- كذلك الاختلاف حول الأمور المادية …

سبب رابع ومتكرر لفسخ الخطوبات،



لذلكيستحسن الإتفاق على كل التفاصيل من قبل تتميم الخطبة : الشبكة، السكن،المساهمات فيه، الأثاث، الحفلات الكنسية وغيرها. ويجب أن نبتعد كمسيحيينعن المظهرية والإسراف والتثقيل من طرف على الآخر. ونحن نتمنى أن تكسرالأجيال الصاعدة من الشباب طوق التقاليد البالية، فلا يحتاج الزواج كل هذهالمبالغ الطائلة …

لماذا لا نقتصد فى الاحتفال الكنسى؟ ما الداعى لعلب الحلوى؟ لماذا لانكتفى بصورة دينية، عليها تذكار الحف؟ لماذا لا نقتصد فى الآثاث فلا يكونثقيلاً غير عملى، متعباً فى الشراء ومتعباً فى النظافة والصيانة. أنترهخفيف، مائدة طعام وكراسى خفيفة وبسيطة، أسرة يمكن أن يكون لها أكثر مناستخدام … ألخ.

المهم أن يسلك كل طرف فى روح التعاون والصراحة والصدق والوفاء بالإلتزامدون تهرب أو مراوغة تفسد الود القائم وتعطى إحساساً بالخداع أو الانخداع.

العدول عن الخطبة :



حين يستحيل إتمام الزواج نتيجة لأى سبب، ينبغى أن يعدل الطرف الراغب أو الطرفان عن الخطبة، بصورة سليمة هذه معالمها :

1- تبادل الحقوق المدنية، واللجوء إلى الأب الكاهن عند الخلاف.

2- الطرف الرافض يترك الشبكة والهدايا غير المستهلكة والنقود أما الهدايا المستهلكة كالملابس أو الطعام أو عيره فلا حديث عنها.

3- ينبغى أن تظل أسرار كل من الطرفين أمانة لدى الطرف الآخر … والغدر له عقابه الخاص عند الله.

4- يتحرر محضر رسمى بمعرفة الأب الكاهن وشهادة شهود كمخالصة كنسية ومدنية.

5- إذا اختلف الخطيبان فى الأمور المدنية واستحال الصلح، تفسخ الخطبةكنسياً - ولو بناء على طرف واحد - مع حفظ الحقوق المدنية للطرفين.

إن العدول عن الخطبة



أصبحأمراً شائعاً هذه الأيام، وهذا دليل على التسرع فى القرار، وعدم استشارةالرب، أو علامة ضحالة روحية، أو قلب مادى مرتبط بالأرض.

و لكن العدول عن الخطوبة أفضل مليون ضعف من الزواج الفاشل لأنه لا طلاقإلا لعلة الزنا فى المسيحية حسب ما علمنا رب المجد يسوع المسيح، و كمانيؤكد دائماً قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.



يتبع..........





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
laila adel
Admin
Admin


الابراج الابراج: الاسد عدد المساهمات: 3489
نقاط: 8559
السٌّمعَة: 14
تاريخ التسجيل: 06/09/2009
العمر: 17
الموقع: كنيسة الشهيد ابانوب النهيسى بالمندرة

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع   الأربعاء 15 سبتمبر - 11:18

تاسعا :

*** التقويم القبطى ***




أولاً – التقويم القبطي القديم :

·

هو التقويم المصري القديم وهو أقدم تقويم عرفته البشرية إذ يعود إلى سنة 241 ق . م ,

وهو يعتمد على أحد النجوم الكبري " نجم الشعري اليمانية " كأساس له فى الحساب ,

وظهور هذا النجم مرتبط بفيضان النيل ...

ولهذا يعرف هذا التقويم بالتقويم النجمي أو الفرعونى ...

وشهور هذا التقويم مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمواسم الزراعية والفيضان وطقس مصر لذا فهو مناسب جداً لطبيعة بلادنا .


+ وبموجب هذا التقويم فإن السنة القبطية تتكون من :


ثانية دقيقة ساعة يوم
- - 6 365


ثانياً – تقويم الشهداء :

·

ولما دخلت المسيحية مصر استمر آباء الكنيسة ومدرسة الإسكندرية يسيرون على التقويم القبطي المصري القديم ,

وحينما حدثت عصور الاضطهاد الشديد على الكنيسة القبطية وضع آباء الكنيسة تقويماً خاصاً بالشهداء

يبدأ من بداية حكم دقلديانوس 284 م أكبر مضطهد للمسيحية ,

وعملوا تقديم الشهداء على نفس نظام السنة القبطية القديمة بشهورها وأيامها ونظامها بالكامل .

ثالثاً – شهور السنة القبطية :



1- توت 2- بابه 3- هاتور 4- كيهك 5- طوبة
6- أمشير 7- برمهات 8- برمودة 9- بشنس
10- بؤونة 11- أبيب 12- مسري 13- النسئ


+ كل شهو من الشهور الاثني عشر الأولى يتكون من 30 يوماً .

+ الشهر الأخير " الصغير "

شهر النسئ يتكون من خمسة أيام فى السنة القبطية العادية

, وبالتالي تكوان

جملة أيام السنة القبطية العادية 365 يوماً .

+ وشهر النسيء يتكون من ستة أيام فى السنة القبطية الكبيسة ,

وبالتالي تكون جملة أيام السنة القبطية الكبيسة 366 يوماً .

+ وعلى هذا تكون السنة القبطية عبارة عن 365 يوماً وست ساعات كاملة .



معانى الشهور القبطية




توت : مشتق من الإله تحوت إله العلم والمعرفة .

بابه : مشتق من هابي إله النيل , " بي تب دت " إله الزرع .

هاتور : مشتق من هانور " أثور" إله الحب والجمال .

كيهك : مأخوذ من كاهاكا " عجل أبيس المقدس " إله الخير .

طوبة : مخصص للإله أمسو إله الطبيعة .

أمشير : مأخوذ من إله الزوابع والعواصف .

برمهات : مأخوذ من مونت إله الحرب والنيران .

برمودة : مشتق من رنو إله الرياح أو إله الموت .

بشنس : مخصص للإله خونسو إله القمر .

بؤونة : " باؤنى " مشتق من إله المعادن .

أبيب : مشتق من أبيب إله الفرح .

مسري : مشتق من مس را إله الشمس .

النسئ : الشهر الصغير ومعناه " التأخير " .


*** كيفية حساب بداية السنة القبطية " سنة الشهداء .. عيد النيروز " ***




حساب بداية السنة القبطية .. طريقة سنة الشهداء الكاملة


1- تأخذ سنة 1698 للشهداء كمثال ..


2- يطرح من السنة 4 اى 1698 - 4 = 1694 ..


3- نقسم الناتج على 28 اى 1694 ÷ 28 = 60 ويتبقى 14 ..

"" رقم 28 هو دورة الشمس التى تتكرر كل 28 سنة ""


4- نضيف الى 14 ربعها اى : 14 + 3.5 = 17.5 وتلغى الكسر فيتبقى 17 ..


5- نطرح الاسابيع الكاملة من 17 : 17 - 14 = 3 ...


6- يكون الرقم 3 هو مايسمى ابقطى الشمس ..


فأن كان ابقطى الشمس

1 تكون البداية يوم اربعاء ,

وان كان

2 تكون البداية يوم خميس ,


وان كان

3 تكون البداية يوم جمعة ...


ومن الملحوظات الجديرة بالتسجيل :


ان كل شهر من السنة القبطية يبدأ فى يوم يزيد عن سابقه يوما من ايام الاسبوع :-


فأن بدأت السنة بيوم جمعة تكون بدايات الشهور كما يلى :-


الشهر بدايته
------- ------



توت جمعه
بابه احد
هاتور ثلاثاء
كيهك خميس
طوبة سبت
برمهات لربعاء
برموده جمعة
بشنس احد
بؤونة ثلاثاء
ابيب خميس
النسئ اثنين

السنة القبطية تبدأ فقط يوم : اربعاء او خميس او جمعة .

واضع هذه الحسابات


هو البابا ديمتريوس الكرام


عاونه فيها

بطليموس العالم الفلكى العظيم


فى اواخر القرن الثانى الميلادى


لذا يسمى هذا الحساب بحساب الكرمة نسبة للبابا الكرام .

هل تعلم لماذا :

نعيد يوم 7 يناير للميلاد بينما تعيد كنائس اخرى يوم 25 ديسمبر ؟ وما سببب هذا الاختلاف ؟؟؟ ...


ان هذا الخلاف ليس خلافا عقائديا , او لاهوتيا , وانما هو خلاف علمى ...

فالمعروف ان السنة عبارة عن 365 يوما وربع يوم .. لذلك فأن كل اربع سنواتيضاف يوم ... وتسمى هذه السنة " سنة كبيسة " .. فتصبح 366 يوما ...

اما فى التقويم الغربى " المعروف بأسم الجريجورى " فأن السنة تكون 365 يوما وربع اليوم و 11 دقيقة تقريبا ...

وقد وضع هذا التقويم بعد الميلاد بحوالى 15 قرنا .. ..

وعليه فهناك فرق هو 11 دقيقة كل عام ...

فاذا ضرب هذا الفرق فى عدد السنين منذ ميلاد المسيح وحتى الان لنتج فرق عبارة عن 13 يوما تقريبا ...

هذا الفرق هو مابين 25 ديسمبر و 7 يناير ...

ونحن نثق بحساباتنا فى تقويمنا القبطى , فنعيد يوم 29 كيهك لعيد الميلاد ,الذى يقابله 7 يناير , وتشترك معنا فى هذا التاريخ بعض الكنائس ....

ان المسألة ليست عقيدية ايمانية , بل هى عملية تاريخية , ولكنها يمكن ان تستغل للتأثير على البسطاء اذا تغير التاريخ ...


هذا السؤال يشغلك ...


+++ لماذا يختلف ... +++
++ موعد الاحتفال بعيد القيامة ++
++ المجيد كل عام ؟؟؟؟ ++




يرجعالاحتفال بهذا العيد العظيم الى الرسل , وبأمر منهم للمؤمنين : " ان فصحناايضا المسيح , ذبح لآجلنا . اذن لنعيد بفطير الاخلاص والحق - 1 كو 5 : 7 -8 " ...

والكنيسة تحتفل به منذ عصر الرسل فتنص قوانين الاباء الرسل على : " يجبعليكم يااخوتنا الذين اشتريتم بالدم الكريم ان تعملوا يوم الفصح بكلاستقصاء واهتمام عظيم - دسقولية 31 " ...


اما سبب تغيير موعده من عام لآخر فهذا يرجع الى مايلى من القوانين الطقسية التى وضعها الاباء الرسل ومن تلاهم والتى تنص على :




1- " لا تصنعوا عيد قيامة ربنا يسوع المسيح الا فى يوم الاحد لا غير " - دسقولية 31 , المجموع الصفوى ب 19 وجه 198 ...

2- " يكون عيد القيامة المجيد بعد فصح اليهود لا معهم ولا قبلهم " نفس القانون السابق ...

3- " يحكم بفرز وقطع من يعيد الفصح مع اليهود " قانون 7 للرسل ..
ولهذا يتأخر عيدنا اسبوعا او اسبوعين عن اليهود تبعا للقاعدة الحسابيةالتى يحسب بها بدء الصوم الآربعينى , واليوم الذى يقع فيه العيد ...

4- يحتفل بهذا العيد ليلا , وينتهى القداس بعد منتصف الليل مراعاة للوقتالذى قام فيه المخلص , لانه قام باكرا والظلام باق " يو 20 : 1 " ...

وتقول الدسقولية " ينتهى الاحتفال واقامة الشعائر فى الوقت المناسب , عند صياح الديك - دسقولية 18 " ....


*** متى ولماذا اختلفت معنا الكنيسة الغربية بموعد الاحتفال بعيد القيامة المجيد ؟؟؟ ***


كانتالكنيسة الغربية متفقة معنا على اعتماد الحساب الآبقطى فى تعييد الفصح ,واستمرت على ذلك حتى قام اغريغوريوس - البابا 13 لروميا بوضع ما اطلق عليه" الاصلاح الغريغورى للسنة " او " الحساب الآفرنجى " ...



ومنذ ذلك الحين انقسمت الكنيسة الى قسمين :

1- الشرقيون : ويعيدون معنا على الحساب الآبقطى ...

2- الغربيون : ويعيدون على الحساب الافرنجى , لذا يعيدون قبلنا بأسبوع اواكثر - الى خمسة اسابيع - واحيانا يعيدون مع اليهود اذا توافق العيدانبحسب " الآفرنجى " ...



وتعقيبنا على هذا الحساب الآفرنجى نوجزه فى نقطتين :



1-ان الحساب الآبقطى هو المنصوص على استعماله لحساب عيد القيامة فى قوانينمجمع نيقية , والاعتماد على غيره لا يحقق الوحدة فى الكنيسة , علاوة علىمخالفته للقوانين التى اتفق عليها المجمع المسكونى بنيقية ...

2- ان يعيد الغربيون احيانا مع الفصح اليهودى فهذا مخالفة لما امر به الرسل الاطهار ...


**** طقس تذكار الآعياد السيدية الكبرى الثلاثة ****


يحتفل فى كل يوم 29 من كل شهر قبطى ماعدا شهرى طوبة وامشير بتذكار الآعياد السيدية الثلاثة الكبرى ,

بالطقس الفرايحى الذى يمتاز بالنغم المطرب الذى يليق بالاعياد والافراح الروحية , ولايكون فيه صوم انقطاعى ولا ميطانيات

وهى كالاتى :-

++ عيد البشارة الذى يقع فى 29 برمهات ..

++ عيد الميلاد الذى يقع فى 29 كيهك ..

++ عيد القيامة الذى كان فى سنة صلب السيد المسيح وقيامته فى 29 برمهات ايضا ..



الطقس
====




1- تسبحة عشية
--------------------



تصلىتسبحة عشية كالمعتاد مع اضافة ابصالية واطس او ادام الخاصة بالعيد , كماتقال الابصالية باللحن الفرايحى ثم يقال الطرح الخاص بالبشارة قبل ختامالتذاكيات .




2- فى رفع بخور عشية وباكر
---------------------------------




تقال ارباع الناقوس الخاصة بالبشارة والميلاد والقيامة كذلك الذكصولوجيات ومرد الانجيل والختام .



3- تسبحة نصف الليل
-------------------------




تصلىالتسبحة كالمعتاد على ان تقال " تين أويه انثوك " .. كما يقال المجمع بطقسالاعياد السيدية .. وتقال الذكصولوجيات والابصاليات والدفنار ثم ختامالتذاكيات فختام التسبحة .




4- فى القداس
-----------------




تصلى مزامير الساعة الثالثة والسادسة فقط قبل تقديم الحمل .. وتقال الليلويا فاى بيه بى .. ولحن طاى شورى ..



وتقال الهبتنيات على النحو التالى :




الاول للقديسة العذراء مريم

الثانية للقيامة

الثالثة للملاك غبريال " البشارة "

الرابعة للسبعة رؤساء الملائكة

الخامسة للميلاد

والسادسة ليوسف ونيقوديموس والقديسة مريم المجدلية

والسابعة للرسل القديسين

والثامنة لمارمرقس الرسول

التاسعة لمارجرجس ....

ثم تكمل كالمعتاد ومرد الابركسيس الخاص بالبشارة والميلاد والقيامة كذلك مرد الانجيل والاسبسمس الادام او الواطس ..

ويكون التوزيع جامعا للآعياد الثلاثة بحيث يقال ربع لكل عيد بعد كل ربع من مزمور التوزيع..

والختام ايضا يكون جامعا للآعياد الثلاثة .

** لايحتفل بيوم 29 تذكار الاعياد السيدية الثلاثة فى شهرى طوبة وامشيرلانهما يقعان خارج فترة حمل القديسة العذراء بالسيد المسيح .. كما انهمايرمزان لنبوات الناموس والآنبياء التى سبقت مجئ السيد المسيح .

** تذكار الاعياد السيدية الثلاثة " البشارة والميلاد والقيامة " تتمالصلاة بالطقس الفرايحى .. وتظل قراءات اليوم كما هى ... الا اذا وقع يوماحد .. فتقرأ فصول 29 برمهات بدل فصول الاحد الخامس لانها متكررة .
*** الطقس الفرايحى ***



يمتاز بالنغم المطرب الذى يليق بالآعياد والافراح الروحية ..

فيه تقال الليلويا فاى بيه بى ولحن شورى ومرد الابركسيس الخاص بالعيد ..كذلك مرد الانجيل والاسبسمس الادام او الواطس ومديحة فى التوزيع كما لايكون فيه صوم انقطاعى ولا مطانيات وتصلى مزامير الثالثة والسادسة فقط قبلتقديم الحمل .



++ ومواعيده كالاتى :

+ من عيد النيروز " اول توت " الى عشية عيد الصليب " 16 توت " ..

+ من ليلة عيد الميلاد " 28 او 29 كيهك " الى عيد الختان " 6 طوبة " ..

+ من 11 طوبة الى 13 طوبة " الفترة مابين عيد الغطاس الى عيد عرس قانا الجليل ..

+ من ليلة احد القيامة الى العنصرة ..

+ كل يوم 29 من الشهر القبطى ..

+ الاعياد السيدية ..

+ اذا جاء عيد النيروز يوم احد تقرأ فصول النيروز .. اما الاحد الثانى منتوت فتقرأ فيه قراءات الاحد الاول ... وهكذا يستغنى عن قراءات الاحدالخامس لانه متكرر .

+ اذا وقع عبد دخول السيد المسيح الى الهيكل " 8 امشير " فى صوم يونان اوفى الصوم الكبير تقرأ فصول اليوم ويصلى القداس فى الصباح الباكر ويكونطقسه فرايحى .

+ اذا جاء عيد سيدى يوم احد او فى صوم يونان او الصوم الكبير تقرأ قراءات العيد ..

+ اعياد العذراء والدة الاله والملائكة والرسل والشهداء والقديسين لاتقرأ قرائاتها فى ايام الاعياد السيدية .



++ الاعياد السيدية اى التى تخص السيد المسيح له المجد هى :
---------------------------------------------------------------------






اولا : الاعياد السيدية السبعة الكبرى
--------------------------------------



البشارة 29 برمهات
- الميلاد 29 كيهك
- الغطاس 11 طوبه
- الشعانين الأحد السابع من الصوم
- القيامة.. اليوم الثامن من الشعانين
- الصعود.. اليوم الأربعون من القيامة
- العنصرة.. اليوم الخمسون من القيامة.



ثانيا الاعياد السيدية الصغرى
----------------------------------




الختان 6 طوبه
- دخوله الهيكل 8 أمشير
- دخوله أرض مصر 24 بشنس
- عرس قانا الجليل 13 طوبه
- التجلي 13 مسري
- خميس العهد.. اليوم الخامس من الشعانين
- أحد توما.. اليوم الثامن من القيامة .
عاشرا :






تأملات في طقس تدشين الأيقونة
نيافة الأنبا رفائيل





1-الأساس اللاهوتي للأيقونة:

إناكرام الأيقونات في كنيستنا الأرثوذكسية يستند إلى أهم عقيدة نؤمن بها.ولها أثر مباشر في قضية خلاصنا وهي عقيدة تجسد الله وحضوره الحقيقي بيننافعندما نكرم الأيقونات فإننا نعلن إيماننا بحقيقة تجسد وتأنس ربنا يسوعالمسيح. ففي العهد القديم تعامل الله مع الناس بواسطة أفعال إلهية وعنطريق أفواه الأنبياء أما في العهد الجديد فقد تجسد كلمة الله "وحل بينناورأينا مجده" (يو1: 14) "الله بعدما كلم الأباء بالأنبياء قديماً بأنواعزطرق كثيرة كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه ... الذي وهو بهاء مجدهورسم جوهره وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته" (عب1: 1-3).

أي ان الآب نفسه ظهر للبشر بشخص الابن "أنا معكم زماناص هه مدته ولمتعرفني ياغ فيلبس؟! الذي رآني فقد رأى الآب" (يو14: 9) أي أننا نستطيع أننرى الله في شخص ربنا يسوع المسيح وهذا ما نتميز به عن الوضع في العهدالقديم لأن المسيح هو "صورة الله غير المنظور" (كو1: 15).
لذلك أمكننا أن نرسم أيقونة للمسيح "الذي هو صورة الله"(2كو4: 4)كعلامةمنظورة لحضور الله غير المنظور وتأكيد لهذا الحضور الإلهي وتنبيه للذهنإلى أصل الصورة أي المسيح نفسه فنحن لا نخلط بين الصورة والأصل ولا نعبدالخشب والألوان والأوراق التي تكون الصورة بل نعبد الله الحي وحده ونكرمأيقونته.


2-عهد الناموس والأيقونات:



لقدمنع شعب العهد القديم من صنع التماثيل والصور وعبادتها "لا تصنع لكتمثالاً منحوتاً ولا صورة ما مما في السماء من فوق وما في الأرض من تحتوما في الماء من تحت الأرض ولا تسجد لهن ولا تعبدهن" (خر20: 5,4)


فكيف نفسر هذا الأمر؟


إنالمعنى الحقيقي لهذه الوصية واضح فيما قبله من آيات "أنا الرب إلهك الذيأخرجك من أرض مصر من بيت العبودية لا يكن لك آلهة أخرى أمامي" (خر20: 3,2)

فالغرض من الوصية ألا ينقاد الشعب إلى عبادة غريبة عن اللهخاصة وأنهمكانوا قد خرجوا للتو من أرض مصر التي تلوثت بعبادات وثنية عديدة وآلهةكثيرة وكانوا وقتئذ وحتى مجئ المسيح محاطين بأمم كثيرة تعبد آلهة عديدةمصورة في تماثيل وأحجار وألواح ...

لذلك كان الله يؤكد عليهم دائماً ألا يختلطوا بالأمم وألا يتنجسوابعبادتهم الرديئة "أنا الأول والآخر ولا إله غيري" (أش44: 6) ومع ذلك فقدسقط الشعب الأسرائيلي مراراً عديدة في العصيان وعبادة الأوثان لذلك كان منالمنطقي أن يشدد الله عليهم ألا يلتفتوا إلى المنحوتات ومصنوعات الأياديوالصور وأن يعبدوا فقط الله غير المنظور.

ومع وجود هذا المنع القاطع إلا أن الله قد أوصى شعبه في العهد القديم أنيصنع بعض الأدوات المادية التي تساعد في العبادة وأن تنال هذه الأدواتكرامة وتقديساً يليق بالله الحاضر فيها والمعلن عنه بواستطها


مثل :




1-لوحي العهد:

"ثم قال الرب لموسى أنحت لك لوحين من حجر مثل الأولين فاكتب أنا على اللوحين الكلمات,..." (خر 34: 1)

ولا شك أن هذين اللوحين قد نالا كرامة ومجداً واحتراماً من بني اسرائيلولم يكن أحد يجرؤ أن يلمسها أو حتى أن ينظر إليهما إذ قد حفظا في التابوتالذي لا يلمسه أحد بل يحمله اللاويون بطقس خاص دون أن يلمسوه ومع كل هذاالتوقير الزائد للألواح لم يكن يعتبر هذا انحراف أو عبادة ألواح.

2-محتويات خيمة الاجتماع:

وقد شرح الرب لموسى أدق تفاصيل صناعة التابوت والمائدة والمذبح ومرحضةالنحاس والمسكن .... وكل هذه كانت تعامل بوقار وهيبة ولا يقترب إليهااللاويون بإستعدادات خاصة وبطرق خاصة حتى أنه عندما مد عزة يده إلى تابوتالله وأمسكه لأن الثيران انشمصت, فحمي غضب الرب على عزة وضربه هناك لأجلغفله فمات هناك لدى تابوت الله (2صم6: 7, 6).

3-تماثيل أخرى:

فقد أوصى الاه بعمل تمثالين من الذهب للكاروبيم "وتصنع كروبين من ذهب صنعةخراطة تضعهما على طرفي الغطاء فاصنع كروباً واحداً على الطرف من هناوكروباً آخر على الطرف من هناك ومن الغطاء تصنعون الكروبين على طرفيهويكون الكروبان باسطين أجنحتهما إلى فوق مظللين بأجنحتهما على الغطاء ووجهاهما كل واحد إلى الأخر نحو الغطاء يكون وجها الكروبين" (خر25: 18-20)....

وهذان الكاروبان اسماهما معلمنا بولس "كاروبا المجد" (عب5:9)

4-هيكل سليمان:

وعمل في المحراب كروبين من خشب الزيتون علو الواحد عشر أذرع ... وشكل واحدللكروبين ... وغشى الكروبين بذهب وجميع حيطان البيت في مستديرها رسمهانقشاً بنقر كروبيم ونخيل وبراعم زهور من داخل ومن خارج ... ورسم عليهمانقش كروبيم ونخيل وبراعم زهور ... وبنى الدار الداخلية ثلاثة صفوف منحوتةوصفا من جوائز الأرز (1مل6: 23-36)

وأشكال أخرى كثيرة عملها الملك سليمان فعمل تماثيل لأثنى عشر ثوراً يحملونحوضاً كبيراً له شفة منقوشة بمنظر قثاء مستديراً صفين والشفة نفسها كمثلشفة كأس بزهر سوسن (راجع 1مل7: 23-26) ومناظر أسود وثيران وقلائد زهوروأكاليل أعمدة مزينة برمانات ... إلخ(راجع 1مل7:29-50) كل هذا يدلنا علىأن الله عندما أوصي بعدم عمل صور وتماثيل لم يحظر استعمال أدوات للعباداتولكن منع منعاً قاطعاً عبادة الأوثان وتألية المادة.

3-عهد النعمة والأيقونات:-

لقد تغير الوضع بسبب التجسد:

1-التجسد قدس المادة وأعاد إليها بهاءها الأول وإمكانية اتحاد الله بالإنسان وتجليه في المادة.

2-صار الله حاضراً فينا ورأيناه وتلامسنا معه فلم يعد قريباً لذهن الإنسانأن يتخيل الله في شكل وثن كما حدث قديماً بسبب احتجاب وانحجاب معرفته.

3-ترقت البشرية وصار الله يعاملها كالبنين الناضجين "سمعتم أنه قيلللقدماء ... أما أنا فأقول لكم ..." فلم تعد هناك رعبة انحراف العبادة إلىالأوثان.

4-الله بتجسده قد جدد طبيعتنا الساقطة الفاسدة وجعلنا مشابهين صورة ابنهليكون هو بكراً بين أخوة كثيرين" (رو29: "الذي سيغير شكل جسد تواضعناليكون على صورة جسد مجده" (في21:3).
لذلك صار في إمكاننا أن نعاين الصورة الأصلية للإنسان التي قصدها الله فيآدم... نراها في أولئك الذين جددهم المسيح بتجسده وحفظوا بطهارتهم نقاوةالصورة فلبسوا "صورة السماوي" (1كو49:15)

"ونحن جميعاً ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف كما في مرآة نتغير إلى تلك الصورة عينها من مجد إلى مجد كما من الرب الروح" (2كو18:3).

فالأيقونة الكنسية لا ترسم عادياً (كالفوتوغرافي) ولكنها ترسم "الإنسان الجديد المخلوق بحسب الله في البر وقداسة الحق" (أفسس24:4).
*** تأملات فى طقس تدشين الايقونة " 2 " ***







*** ماذا يحدث في طقس تدشين الأيقونات ***

1-التدشين هو التكريس أي التقديس والتخصيص لله ...

فتصير الأيقونة بعد تدشينها أداة مقدسة لإعلان حضور الله بفعل الروح القدس. لذلك وجب تكريمها والتبخير أمامها وتقبيلها بكل وقار.

2-يقوم بطقص التدشين الأب الأسقف وليس غيره ...

والأصل في ذلك كل أعمال الكهنوت كالمعمودية والافخارستيا وسيامات الكهنوتوالشمامسة والتدشين والزواج وغيره كان يقوم بها الأب الأسقف ويعاونه فيذلك الأباء الكهنة ... وعندما اتسعت المسيحية وكثر المؤمنون زظهرت الحاجةإلى ممارسات كهنوتية في كل مكان. وفي أطراف الإيبارشيات, سمح للكاهن بأنيمارس الممارسات المتكررة كتلمعمودية والافخارستيا والزواج ومسحة المرضىوغيره ....


أما الطقوس التي قد تمارس مرة واحدة في العمر وفي مناسبات نادرة مثل تدشينالكنائس والمعموديات والأيقونات وأواني المذبح فظلت من اختصاص الأسقفبالإضافة إلى سيامة الكهنوت والشمامسة.


3-في الصلاة التي يصليها الأب الأسقف لتدشين الأيقونة يذكر الأساس الكتابي واللاهوتي لعمل الأيقونات.

أولاً: الأساس الكتابي:

"أيها السيد الرب الإله ضابط الكل أبا ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيحالذي من قبل عبده موسى أعطانا الناموس منذ البدء أن يضع في قبة الشهادة(خيمة الاجتماع) نماذج للشاروبيم (تماثيل) هؤلاء الذين يغطون بأجنحتهم علىالمذبح. وأعطيت حكمة لسليمان من جهة البيت الذي بناه لك في اورشليم" وهنافي إيجاز تذكر الكنيسة مرجعها الكتابي في عمل الأيقونة ... وكأنها ترفعأذهان المؤمنين أن يراجعوا في الكتاب كل الزينة والنقوش التي عملها كل منموسى وسليمان عند بناء بيت الله سواء أيام أن كان خيمة أو عندما بنيكحجارة.

ثانياً: الأساس اللاهوتي:

"وظهرت لأصفيائك الرسل بتجسد ابنك الوحيد ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيحليبنوا لك كنائس وأديرة على اسم قديسيك وشهدائك" وهنا تبرز الكنيسة أنالأساس الخريسيتولوجي الذي تبنى عليه الكنائس وما فيها هوظهور الإبنالوحيد وتجسده كما سبق أن شرحنا في هذا المقال.

ثالثاً:عمل الروح القدس:

"من أجل هذا نسأل ونطلب منك يا محب البشر أرسل روحك القدس على هذه الصور التي للقديسين أو (للشهداء) (الفلانيين)".

وإننا نؤمن إيماناً قاطعاً أن الروح القدس يحل على الأيقونات بالصلاةوبالدهن بالميرون فيقدسها ويؤهلها للكرامة والتوقير اللذين تستحقا فيرشمالأسقف الأيقونات بالميرون وينفخ فيها نفخة الروح القدس قائلاً "فليكونواميناء الخلاص. ميناء ثابت ... لكي من يتقدم إليهم بأمانة (بإيمان صادق)ينال نعمة من الله بواسطتهم لمغفرة الخطايا".

أنه تعبير رائع تطلقه الكنيسة على الأيقونة إنها ميناء إنها ميناء خلاصوميناء ثبات لكل نفس متعبة في بحر العالم المتلاطم الذي يزعج سلامناوأمننا ويهددنا بالغرق في الخطية والمشاكل والهموم الدنيوية ... فتلجأالنفس إلى أيقونات القديسين لترى فيهم إشعاعات النور الإلهي ...

وترى فيها إلهام النصرة والطهارة فتشجع النفس وترتقي إلى السماويات ماسكةبرجاء المجد ... ناظرة إلى رئيس الإيمان ومكمله الرب يسوع ...

خاتمة الصلاة:

"لأنه مبارك ومملوء مجداً اسمك القدوس أيها الأب والابن والروح القدس الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور أمين".

حقاً القديسون يمجدونك يا رب وبمجد ملكوتك ينطقون, ... ووجودهم بيننا فيالكنيسة هو برهان مجد الله "فليضئ نوركم هكذا قدام الناس لكي يروا أعمالكمالحسنة ويمجدوا أباكم الذي في السموات" (مت16:5).

لذلك تعتبر الكنيسة أن تدشين الأيقونة هو مباركة وتمجيد لأسم الله القدوس... ولذا عندما يلتف المؤمنون إلى كرامة القديسين ومجدهم ترتفع أنظارهمإلى السماء ليمجدوا أسم الله ويباركونه ... لك المجد في جميع القديسينآمين.

والان



*** البعد التعليمى للآيقونة القبطية " 3 " ***

البعد التعليمي للأيقونة القبطية
نيافة الأنبا موسى

دائماً نسمع تعبير "الفن من أجل الفن" أو "الفن من أجل الحياة", وأعتقد أنالفن القبطي هو نوع خاص ومتميز لأنه "الفن من أجل الخلاص" أو "الفن من أجلالخلود" !

ذلك لأن الأيقونة القبطية لها هدف جوهري ووحيد, هو أن تنقل إلينا رسالةخلاصية, إيمانية, لاهوتية, عقيدية, من أجل أن نصل إلى الحياة المقدسة فيالمسيح في هذا الدهر والحياة الأبدية معه في الهر الآتي.

فأيقونة العذراء مثلاً تحمل إلينا تعاليم كتيرة نذكر منها:

1-ألوهية المسيح المتجسد:

فهو طفل صغير تحمله السيدة العذراء ولكنه إتمام لنبوتين غاية في الأهمية:ها العذراء تحبل وتلد ابناً وتدعو اسمه عمانوئيل (حيث عمانوئيل= اللهمعنا), وهذه وردت في سفر أشعياء14:7 , والأخرى: "يولد لنا ولد ونعطى ابناًوتكون الرئاسة على كتفه ويدعى اسمه عجيباً مشيراً إلهاً قديراً أباًأبدياً رئيس السلام" (أش6:9).


نعم هو طفل صغير ولكنه إتمام لنبوة خلاصية ثالثة تقول: "أضع عداوة بينكوبين المرأة –والحديث هنا من الله للحية- هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه"(تك15:3) وذلك لا يأتينا إلا من خلال التجسد لكي يموت السيد المسيح منأجلنا فيرفع عنا حكم الموت ويخلصنا من قبضة الشيطان ويجدد طبيعتنا التيفسدت وأخيراً يسكن فينا إلى الأبد ... "عظيم هو سر التقوى الله ظهر فيالجسد" (1تي16:3).


فلا تقوى للإنسان إلا حينما يتجسد الكلمة في شخص إنسان ومن خلال التجسد:

1-يعلمنا ... إذ يتنازل إلينا ويحل بيننا.
2-يفدينا ... إذ رفع على الصليب ليحمل عنا عارنا.
3-يسكن فينا ... إذ نأكل جسده ونشرب دمه المقدسين.

لهذا يرسم المسيح في الأيقونة: له هالة قدوس القديسين وتاج وتقف الملكة عن يمينه والسحاب تحت رجليه والملائكة تسبحه.

2- العذراء السماء الثانية:

إذ نراها تحمل طفلها الإلهي على ذراعها الأيسر لتكون عن يمينه. ويميلالفنان القبطي إلى أن يرسمها واقفة تتميماً للنبوة: "قامت الملكة عن يمينالملك" (مز9:45) وعلى غطاء رأسها نجمة البتولية وملتحفة بثياب زرقاء كلونالسماء ومرصعة بالنجوم, فهي السماء الثانية التي حل فيها الكلمة. ونلاحظهنا أن الفنان القبطي يعطينا إحساس إمكانية أن يسكن المسيح فينا, كما سكنفي العذراء فهو لم يأت ليكون فادياً ومعلماً فقط, بل لنتحد به ومن هنا"نتأله" حسب تعبير القديس أثناسيوس, والمقصود طبعاً نصير "مشابهين صورةإبنه" (رو29:, إذ يعمل فينا بروحه ويسكب فينا نعمه ونصير أولاده دون أنيفقد هو ألوهيته, أو نصير نحن آلهة, فليس سوى إله واحد!!

وعموماً يتسم الفن القبطي ببعدين هامين هما:

1-يختزل الجسد لحساب الرأس.
2-ويختزل الوجه لحساب العينين.

+وفي البعد الأول: يرفعنا الفنان القبطي من الجسد المادي إلى الفكرالمقدس, فكما بدأت الخطيئة من الفكر, تبدأ التوبة منه "أقتن الحكمة, أقتنالفهم" (أم8:44).

+وفي البعد الثاني: يرفعنا الفنان القبطي من الفكر اللاهوتي المستنير إلىالرؤيا الإلهية للخلود, فترى عينى القديس واسعتين, إذ يرى الأبدية, ويتيقنمنها ويسعى نحوها.
فليعطينا الرب أن نتعلم من أيقوناتنا الروحيات واللاهوت والعقيدة سعياً إلى الخلاص والأبدية.


صلوا من اجل ضعفي





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

*** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكــــــــــــــــــــــــــة ابانــــــــــــــــــوب المنـــــــــــــــــــــــــــــــــدره ::  :: -